الاثنين، 5 أكتوبر 2009

نور الشريف ونقابة الممثلين المصرية يقاضيان صحيفة اتهمت 3 ممثلين بالشذوذ الجنسي



القاهرة 4 تشرين أول/ أكتوبر (د ب أ)- سيطرت حالة من الصدمة على كثيرين في الوسطين الفني والإعلامي المصري طيلة ليلة أمس عقب الانتشار الواسع لخبر ضبط شبكة دعارة تضم عددا من الفنانين المصريين المعروفين الذين نفوا الخبر بشكل قاطع.

وأوردت صحيفة "البلاغ الجديد" الأسبوعية الخميس الماضي خبر القبض على شبكة للشواذ جنسيا سمت بينهم 3 فنانين بينهم النجم نور الشريف وردت نقابة الممثلين ببلاغ للنائب العام المصري المستشار عبد المجيد محمود ضد الصحيفة يتهمها بالتلفيق وتشويه سمعة فنانين معروفين بسمعتهم الحسنة.

وبينما يتم تداول الخبر كشائعة طيلة النصف الثاني من الأسبوع الماضي إلا أن نشره في الصحيفة محدودة التوزيع زاد من تداول الأمر بين عدد قليل من المهتمين قبل أن يتصدر قائمة الأخبار المتداولة إعلاميا وجماهيريا فور الإعلان عن بدء إجراءات مقاضاة الصحيفة.

ووزع نقيب الممثلين المصريين أشرف زكي مساء أمس السبت بيانا مقتضبا وصل وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) حول تقديمه للبلاغ بصحبة النجم نور الشريف الذي ورد اسمه في الخبر الذي نشرته الصحيفة المستقلة التي صدرت حديثا وتحمل ترخيصا أجنبيا في عددها الأخير الذي يحمل رقم 56 تحت عنوان "القبض على شبكة سميراميس للشواذ جنسيا".

وقال البلاغ الذي حمل رقم حمل رقم 17452عرائض النائب العام إن الصحيفة نشرت على مساحة واسعة في صفحة داخلية تفاصيل قضية مشبوهة وادعت تورط عدد من الفنانين المحترمين فيها كما نشرت في صدر صفحتها الأولى صورة كبيرة للفنان نور الشريف الذي قالت الصحيفة إنه أحد المتهمين في القضية الملفقة في محاولة لزيادة معدل توزيعها على حساب سمعة وشرف فنانين محترمين.

وقال نقيب الممثلين إنه يرفض تماما تلك النوعية من الممارسات الرخيصة من جانب بعض الصحف التي وصفها بالـ"صفراء" تجاه الفنانين مشيرا إلى أن النقابة لن تتهاون في حق أعضائها ولن تدخر جهدا في ردع أي متطاول على الفنان المصري.

ونشرت الصحيفة في عددها الأخير الذي أكد عاملون فيها مصادرته من الأسواق تقريرا مطولا حول ضبط شبكة شواذ اعترفوا بممارسة الشذوذ الجنسي وأن عددا من الفنانين ومنهم نور الشريف وحمدي الوزير وخالد أبو النجا كانوا متورطين في الشبكة من خلال ممارستهم للأعمال المنافية للآداب.

من جانبه قرر النائب العام المصري إحالة البلاغ إلى نيابة جنوب القاهرة الكلية لسؤال المبلغين عن تفصيلاته كما أمر بإخطار نقابة الصحفيين بمضمون البلاغ مع ضرورة مثول محرر الخبر ورئيس تحرير الصحيفة أمام النيابة لاستجوابهم فيما نسب إليهم.

في حين أكدت النيابة العامة أن أيا من نيابة عابدين أو وسط القاهرة الكلية التي يتبعهما الفندق لم يرد إليهما أي بلاغات من شرطة السياحة أو الآداب حول ضبط شبكة للشذوذ الجنسي في الفندق وعدم وجود تحقيقات مع الفنان نور الشريف أو نقيب الممثلين حسبما أوردت الصحيفة.

في الإطار نفسه وصل وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) بيانا تضامنيا أصدرته الجمعية العامة لنقابة الممثلين في مصر قالت فيه "باسم جموع فناني مصر نعلن استنكار ورفض السلوك المهني والأخلاقي المعيب الذي انتهجته الصحيفة بالزج بأسماء نجوم كبار يحترمهم الجمهور في قضية مشبوهة وادعائها اتهام هؤلاء الفنانين في القضية دون الوضع في الاعتبار الأضرار النفسية والأدبية التي تلحق بالفنانين وأسرهم.

وأضاف البيان "تهيب النقابة بصحفيي مصر الوقوف إلى جانب فنانيها باعتبار الإعلام والفن هما جناحا حركة التنوير لا ينفصل أحدهما عن الأخر مع احترامنا للصحف والمنابر الإعلامية الموضوعية التي تلتزم المصداقية وتوثق معلوماتها قبل النشر".

حدث خطأ في هذه الأداة