الاثنين، 30 يوليو 2012

الجمعة، 27 يوليو 2012

أسماء وأماكن القواعد العسكرية الأمريكية حول العالم.. وفي مصر منها 3 قواعد

منقول بتصرف:

تفجر خبر وجود قاعدة عسكرية سرية أمريكية في مصر بعد سنوات من التعتيم على وجودها وشائعات يكررها النظام المباركي بأنه يرفض أي وجود أجنبي على أرض مصر.. خلال الهجمات التي نظمها حلف شمال الأطلسي "الناتو" على النظام الليبي قبل عام مضى خرج علينا المشير طنطاوي ليعلن رفضه وجود قواعد للناتو في مصر.. بينما الحقيقة أن القواعد الأمريكية موجود وبعضها تجاوز عمرها العشر سنوات.

تعالو نستطلع معا تقريرا يرصد أماكن وأسماء كل القواعد العسكرية الامريكية في دول العالم. وأبرزها في الدول العربية.

تحتفظ القوات الامريكية بعدد يزيد عن 1000 قاعدة عسكرية في اكثر من 130 دولة من دول العالم، تتنوع مهامها من القيام بالواجبات العسكرية المباشرة أو أعمال الدعم والاسناد " اللوجستي" أو القيام بعمليات حفظ السلام تحت شعار الأمم المتحدة.


أهم القواعد العسكرية الأمريكية في العالم العربي:

العراق:
يوجد بالعراق حاليا عدد من القواعد العسكرية الأميركية قدرها بعض الخبراء العسكريين بحوالي 75 قاعدة، معظمها يعود للمواقع العسكرية العراقية التابعة للنظام السابق التي احتلتها القوات الأميركية أثناء عملية الغزو. وتثير الميزانية المالية الضخمة التي تستنزفها هذه القواعد استياء الكثير من الأميركيين بعد الأنباء الرسمية التي تحدثت عن إنفاق أكثر من مليار دولار عليها منذ غزو العراق إلى الآن.
كما تستخدم القوات الامريكية اربع قواعد في العراق وهي:
مطار بغداد الدولي، الطليل / في جنوب العراق قرب الناصرية، مهبط للطائرات في غرب العراق قرب الحدود الاردنية ويسمى H1، ومطار باشور في شمال العراق / المنطقة الكردية. كما يوجد أكثر من سبعين قاعدة عسكرية لقوات المارينز بلغ تعدادها أكثر من 140 ألف عسكري ويدعمهم عدد كبير من القطع البحرية المرابطة في الخليج العربي و دول الجوار.

الكويت:
توجد الفرقة الثالثة من المشاة الأمريكية "المجوقلة" في (معسكر الدوحة) بمعدات متنوعة - دبابات وعربات مدرعة وطائرات هليكوبتر وأكثر من 80 طائرة مقاتلة ووحدات من القوات الخاصة سريعة الانتشار .

السعودية :
كان يوجد على أرض السعودية أحد مراكز قيادة القوات الجوية الأميركية الإقليمية المهمة، داخل قاعدة الأمير سلطان الجوية بالرياض، وبواقع 5000 جندي تابعين للجيش وسلاح الجو الأميركي، وأكثر من 80 مقاتلة أميركية، وقد استخدمت هذه القاعدة في إدارة الطلعات الجوية لمراقبة حظر الطيران الذي كان مفروضا على شمال العراق وجنوبه إبان فترة العقوبات الدولية، كما كانت تعمل مركزا للتنسيق بين عمليات جمع المعلومات والاستطلاع والاستخبارات الأميركية في المنطقة.
لكن ومنذ أواسط العام 2003 تقريبا، انتقل حوالي 4500 جندي أميركي إلى قطر المجاورة، وبقي بالسعودية حوالي 500 جندي أميركي فقط ظلوا متمركزين فيما يعرف بـ"قرية الإسكان"، وأنهت أميركا وجودها العسكري في قاعدة الأمير سلطان الجوية بالرياض.


قطر:
إضافة لما ذكر بشأن انتقال عدد كبير من القوات الأميركية من السعودية إلى دولة قطر، فقد انتقل إليها كذلك 600 فرد تابعين لمركز قيادة القوات المسلحة الأميركية من تامبا بفلوريدا بدعوى الاشتراك في مناورات عسكرية كانت مقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2003. وتوجد في قطر قاعدة العديد الجوية التي تشتمل على مدرج للطائرات يعد من أطول الممرات في العالم، واستعدادات لاستقبال أكثر من 100 طائرة على الأرض.وتعتبر هذه القاعدة مقرا للمجموعة 319 الاستكشافية الجوية التي تضم قاذفات ومقاتلات وطائرات استطلاعية إضافة لعدد من الدبابات ووحدات الدعم العسكري وكميات كافية من العتاد والآلات العسكرية المتقدمة، ما جعل بعض العسكريين يصنفونها أكبر مخزن إستراتيجي للأسلحة الأميركية في المنطقة.

البحرين:
حيث مقر الأسطول البحري الأميركي الخامس في المنامة، الذي يخدم فيه 4200 جندي أميركي، ويضم حاملة طائرات أميركية وعددا من الغواصات الهجومية والمدمرات البحرية وأكثر من 70 مقاتلة، إضافة لقاذفات القنابل والمقاتلات التكتيكية وطائرات التزود بالوقود المتمركزة بقاعدة الشيخ عيسى الجوية.

عُمان:
تستمد أهميتها بالنسبة للولايات المتحدة من حيث موقعها كمركز متعدد المهام لخدمات دعم الجسر الجوي، وقامت الولايات المتحدة بإنشاء قاعدة جوية فيها، تتمركز بها قاذفات طراز (B1) وطائرات التزود بالوقود.

الإمارات:
وتوجد فيها قاعدة جوية ومستودعات متعددة لأغراض الدعم اللوجيستي، إضافة إلى ميناءين هامين يطلان على مياه الخليج العميقة، الأمر الذي يبرز أهميتهما بالنسبة للسفن العسكرية الكبيرة.

الأردن:
ويوجد فيها قاعدتان عسكريتان جويتان هما قاعدتا الرويشد ووادي المربع وبهما العديد من المقاتلات الأميركية، كما توجد في الأردن الوحدة 22 البحرية الاستكشافية الأميركية.

مصر:
توجد فيها قاعدة جوية مصرية غربي القاهر" قاعدة القاهرة الغربية - كايير ويست ", قاعدة قنا قاعدة راس نباس على ساحل البحر الاحمر غالبا ما تستخدمها القوات الجوية الأميركية لأغراض التزود بالوقود ومهام دعم الجسر الجوي، ومصر بها العديد من الموانئ التي يمكن استخدامها لتحريك القطع البحرية الأميركية وتغيير أماكنها أثناء سير أي عمليات عسكرية أميركية بالمنطقة.
لقد نظم التواجد العسكري الامريكي على الاراضي المصرية تحت ستار ما يسمى بـ “القوات المسلحة المتعددة الجنسيات للمحافظة على السلام في سيناء”. وقد وضعت جزيرتا تيران وصنافير الواقعتان عند مدخل خليج العقبة في البحر الاحمر تحت رقابة القوات المتعددة الجنسيات.

المغرب:
وصلت الولايات المتحدة الأمريكية إلى موافقة مراكش على استخدام القوات المسلحة الأمريكية لعدد من قواعد ومنشآت هذا البلد العسكرية. فالمعاهدة الموقعة مع مراكش في أيار عام 1982 سمحت لامريكا نقل قوات الانتشار السريع عبر هذا البلد والقيام بتزويد الطائرات الأمريكية بالوقود واستخدام القواعد والمنشآت المحلية لاجراء التدريبات والمناورات. وتملك الولايات المتحدة الأمريكية، حسب أقوال الصحافة الغربية، نقطة اتصال للقوات البحرية في سيدي ـ يحيا (80 كم إلى الشمال الشرقي من مدينة الرباط) لخدمة الصواريخ المضادة للسفن في منطقة الاطلسي والبحر الابيض المتوسط. والى جانب ذلك فإن الامريكيين يملكون مراكز تدريب عسكرية في قينيطرا وبوكاديلي. وأعلنت حكومة مراكش رسمياً أن القواعد الثلاثة المذكورة تعتبر قواعد “تدريب” للقوات المراكشية المسلحة.

السودان:
منحت القوات الامريكية تسهيلات على زمن حكومة النميري في قاعدة سواكين على البحر الاحمر , الفاشر على الحدود الليبية و في دنقل شمال الخرطوم.

جيبوتي:
منذ بداية سنة 2002 بدأت القوات الأميركية تتمركز في قاعدة "ليمونيه" ، وقد بلغ عددها 900 جندي، وإن كانت بعض التقديرات الأفريقية تقدر عددها بـ1900 جندي. وفي 13 ديسمبر/ كانون الأول 2002 وصلت حاملة الطائرات "يو إس إس مونت ويتني" للمنطقة، وعلى متنها 400 جندي ينتمون لكافة أفرع القوات المسلحة الأميركية.

الصومال:
ميناء البربير ومطار مقديشو. الا انها اغلقت و استعيظ عنا بمواقع اخرى في جيبوتي للتحكم و السيطرة في القرن الافريقي .و مدخل البحر الاحمر الجنوبي .وقد أصبح "معسكر ليمونيه" مقر قوة العمل المشتركة (Combined Joint Task Force CJTF) في القرن الأفريقي. وتقوم هذه القوة بمراقبة المجال الجوي والبحري والبري لست دول أفريقية هي: السودان وأريتريا والصومال وجيبوتي وكينيا فضلا عن اليمن ودول الشرق الأوسط.

جزر القمر:
لقد تم وضع الخطط لانشاء قاعدة عسكرية امريكية ضخمة على جزيرة مورون التي تدخل في مجموعة جزر القمر. ورسم البنتاغون خطة لبناء منشآت خاصة بالموانئ عليها، قادرة على استقبال وخدمة جميع أنواع السفن الأمريكية الحربية وكذلك لبناء مستودعات للمعدات العسكرية، الاسلحة، الذخائر، الوقود، ومخازن للسلاح النووي.
وتصبح قاعدة مورون إذا اقتضى الامر تنفيذ خطط البنتاغون مخفراً أمامياً رئيسياً للقوات المسلحة الأمريكية في المحيط الهندي.


القواعد الأمريكية الموجودة في وسط آسيا :
باغرام، قندهار، خوست، لورا، مزار شريف، وبولي في أفغانستان.
في جورجيا فازياني، فرجستان، ماناس، وطاجكستان وأوزباكستان قريش-خاندباد.
 وقاعدة دييغو غارسيا في المحيط الهادي بالمشاركة مع القوات البريطانية.
وفي اليابان و كوريا الجنوبية وفي الفلبين . وجزر أواهو، وهواما.

في أوروبا :
قواعد بويدز وكرزيسني الجوية في بولندا
قاعدة ميهايل كوغالينسينو، ومنطقة التدريب في باباداج، ومرفأ البحر الأسود كونستانزا في رومانيا
وفي بلغاريا بيزمير غراف إغناتيفو، ومطار سارافوفو العسكري، ومناطق التدريب في نوفو سيلو، ومرفأي أجيا وبورغاس.
ويمكن وضع قوات في ليتوانيا
وفي ألمانيا قاعدة رامستين الجوية

في افريقيا:
كينيا:
ميناء مومباس البحري و قاعدة ناينوك الجوية بالقرب من نيروبي العاصمة.

ليبريا:
توصلت الولايات المتحدة الأمريكية منذ الحرب العالمية الثانية إلى الحصول على حق استخدام ميناء منروفيا لاهداف عسكرية. وفي عام 1950 بنت أمريكا هنا ميناءً جديداً. وللقوات الجوية الأمريكية أيضاً الحق باستخدام المطار الموجود في روبرت فيلد عند الضرورة.

جنوب إفريقيا:
تتمتع أمريكا بحق الدخول إلى موانئ جمهورية جنوب إفريقيا. وتساهم الشركات الأمريكية الاوروبية الغربية في تمويل بناء عدد من المنشآت العسكرية في جمهورية جنوب إفريقيا، وخاصة القاعدة البحرية “ريتشارد ـ بي”. ويجري تحديث وتطوير القواعد العسكرية هناك في سايمون ستون ودوربان مع الاخذ بعين الاعتبار احتياجات القوات الأمريكية المسلحة. وبنيت في منطقة كيبتاون محطة مراقبة للسفن المارة حول الطرف الجنوبي للقارة الافريقية ومدرسة لبحاري الغواصات وأحواض سفن، أما ميناء يولفيش ـ بي (ناميبيا) فمحتل من قبل جمهورية إفريقيا الجنوبية ومحول إلى قاعدة عسكرية جنوب إفريقية هامة.

جزر سيشيل:
حاولت القوى الامبريالية الأمريكية مراراً معتمدة على المرتزقة الذين قاموا بأعمالهم من أراضي افريقيا الجنوبية والذين حصلوا هناك على الاعداد اللازم لاسقاط الحكومة الشرعية للدولة ذات السيادة ـ جمهورية جزر سيشيل ـ من أجل تحويل أراضيها إلى مراكز استناد لها في حوض المحيط الهندي. وأثناء ذلك اعارت واشنطن اهتماماً خاصاً للجزر: ديروس، فاركوار، ألدابر. واستطاعت الولايات المتحدة الأمريكية أن تثبت أقدامها على أكبر جزيرة بين جزر سيشيل ـ جزيرة ماي. وعلى أساس اتفاقية الاستئجار الأمريكية ـ السيشيلية المعقودة لفترة 10 سنوات تعمل على جزيرة ماي محطة التجسس الأمريكية المخصصة لمراقبة أقمار الاتصالات الفضائية. وتؤدي هذه المحطة في نفس الوقت وظيفة الحلقة الواصلة بين القواعد الأمريكية في المحيط الهندي وفي الاقاليم الأخرى.

أمريكا اللاتينية وكندا
بنما:
قاعدة ألبروك ـ فيلد , قاعدة فورت ـ كليتون , قاعدة جوارد ـ فيلد

بورتو ريكو:
وجد على أراضي بورتو ـ ريكو أكثر من 20 منشأة عسكرية أمريكية ضخمة بما في ذلك 13 قاعدة للقوات الجوية، البحرية والبرية الأمريكية ومستودعات للذخائر النووية ومطارات للطيران الاستراتيجي. أكبر القواعد في بورتو ـ ريكو قاعدة رامي الجوية في أغواديليو والقاعدة البحرية على جزيرة فوليس، تلك القاعدة التي تم طرد جميع سكانها. وتستخدم بورتو ـ ريكو كقاعدة متوسطة لنقل السلاح النووي الامريكي. عدا عن ذلك توجد على هذه الجزر مراكز للاتصالات العسكرية وللاستطلاع.

جوانتنامو:
هي إحدى أكبر القواعد العسكرية الأمريكية في نصف الكرة الارضية الغربي، تشغل مساحة قدرها 116.5 كم2 من الاراضي الكوبية القديمة. يوجد هناك مركز تدريب للمشاة البحرية ومستودعات الوقود، الذخائر، خزانات أرضية للمحروقات، ومطارات لطائرات القوات الجوية والقوات البحرية الأمريكية. ويوجد على القاعدة أيضاً 2.3 ألفان وثلاثمائة عسكري أمريكي. عدا عن ذلك يصل إلى غوانتنامو بصورة دورية من 3 ـ 5 آلاف بحار من وحدات سفن القوات البحرية الأمريكية المرابطة هنا. إن قاعدة غوانتنامو ـ مصدر للخطر العسكري المباشر على كوبا. وقد أُعيرت هذه القاعدة في خطط أمريكا العدوانية ليس دور رأس الجسر الذي تشن منه الاعمال التخريبية العدوانية ضد الشعب الكوبي فقط. إنها أيضاً نقطة استناد للامبريالية الأمريكية ضد حركة التحرر الوطني في بلدان الحوض الكاريبي الأخرى وفي أمريكا الوسطى.

 الهندوراس:
القواعد العسكرية التي يستخدمها الطيران والقوات البرية الأمريكية موجودة في سان لورينسو، ماك ـ ديل، أهواكات، كوكوياهو، لا سيبا وأماستران، بورتوريكو، سان ـ بيدرو سول، بالميرولا، سولولتيك، بورتو ـ ليمبيرا. أما محطات التنصت الاليكتروني الامريكي الضخمة فتعمل في سيرا ـ لا ـ مول وعلى جزيرة التيجر.
أما محطات التنصت الاليكتروني الامريكي الضخمة فتعمل في سيرا ـ لا ـ مول وعلى جزيرة التيجر. ومن المتوقع اعادة بناء قاعدة عسكرية في بورتو ـ كاستيليا .


جرينادا:
بعد أن قامت واشنطن في نهاية عام 1983 بالعدوان الوقح والسافر على هذه الدولة الجزائرية أخذت تعجل في عسكرته وتحويله إلى مخفر عسكري أمريكي في الحوض الكاريبي.


تشيلي:
سمح الديكتاتور التشيلي بينوشيت لامريكا ببناء قاعدة جوية وبحرية على جزيرة باسخي في الجزء الجنوبي من المحيط الهادي. وستصبح هذه الجزيرة، حسب خطط واشنطن، إحدى الحلقات في سلسلة القواعد العسكرية الأمريكية التي تدخل فيها القواعد الموجودة على جزيرة ديغو ـ غارسيا والقواعد الانكليزية في جزر الفولكلاند. تملك هذه القواعد نظام موحد للاتصالات والمراقبة الرادارية لمناطق واسعة من الاطلسي الجنوبي والمحيط الهادي.

كندا:
حصلت أمريكا بمقتضى المعاهدة بينها وبين كندا حول الدفاع الجوي المشترك عن القارة الأمريكية الشمالية على السماح بإنشاء 6 قواعد عسكرية أمريكية على أراضي كندا، تلك القواعد التي ترابط فيها وحدات المستودعات وخدمة السلاح النووي (نورت ـ بي، لازماكازا، باغتوفيل، تشاتيم، كوموكو، والدور). يوجد على جزيرة نيوفاوندليند 3 قواعد جوية كبيرة مستأجرة من قبل أمريكا لمدة 50 سنة: هارمون فيلد، ماك ـ إيندور وأرجينتيا ويمكن أن تعتبر الأخيرة قاعدة بحرية أيضاً. وفي لابرادور تملك أمريكا بالاشتراك مع كندا قاعدة جوية في غوس ـ بي. وتستخدم مقاطعة ألبيرت الكندية بشكل مكثف من قبل البنتاغون بصفة ميدان تجارب للصواريخ والمعدات العسكرية الأخرى. وتم هنا اختيار المواصفات القتالية لطائرات الطيران البحري “هاريير”، وجربت الطائرة المقاتلة “هورنيت” وتم تجهيز الصواريخ الأمريكية المجنحة لتنفيذ التجارب الدورية. ففي أكتوبر عام 1983 تم التوصل إلى اتفاقية بين أمريكا وكندا حول نشر الرؤوس النووية المدمرة على أراضي كندا. ويخزن السلاح النووي باشراف الولايات المتحدة الأمريكية.

جزر برمودا:
يستخدم البنتاغون هذه الجزر بفعالية لاغراضه العدوانية حيث استأجر لمنشآته العسكرية 10% من أراضي الجزر ويملك هنا أيضاً حامية عسكرية عدد أفرادها 1500 إنسان. فالقواعد الأمريكية البحرية الاربع التي تعتبر ملك انكلترا تتمتع بأهمية كبيرة بالنسبة لعمليات تأمين القوات البحرية الأمريكية في هذه المنطقة. كما تستخدم القاعدتان البحرية والج وية كيندلي وكينغس ـ بونيت لتنظيم دوريات الحراسة المضادة للزوارق ولخدمة تحليقات الطائرات الحربية ذات العمليات البعيدة فوق المحيط الاطلسي وللقيام بالترصد وفقاً للبرنامج الفضائي NASA. وفي عام 1983 استخدمت أمريكا منطقة جزر برمودا لتجري بصواريخ الـ “بيرشينغ ـ 2″ قبل نشرها في أوروبا الغربية.

جزر الباهاما:
لقد تم، طبقاً للمعاهدة الانجليزية ـ الأمريكية الموقعة عام 1963، بناء مركز لتجريب السلاح المضاد للزوارق على هذه الجزر. ساهمت الولايات المتحدة الأمريكية في تمويل البناء وأمنت الحماية للمنشآت الساحلية والبحرية على حد سواء. المنشآت العسكرية الاساسية هي: مركز تجريب الاسلحة الذي استخدمت أمريكا وانكلترا لتطوير الصواريخ الموجهة؛ مركز تجريب السلاح المضاد للزوارق، محطة للترصد تعمل وفقاً للبرنامج الفضائي NASA (ناساً). وتم توقيع المعاهدة الأخيرة بين امريكا، انكلترا وجزر الباهاما القاضية باستخدام القواعد العسكرية الأمريكية الموجودة هنا في عام 1984.

القواعد الأمريكية في أستراليا، نيوزيلندة وأوقيانيا:
أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية في استراليا مجمع قاعدي ضخم يضم أكثر من 40 قاعدة عسكرية أمريكية ومنشأة. وأغلب هذه القواعد يتمتع بأهمية استراتيجية. تقسم القواعد العسكرية الأمريكية في استراليا إلى ثلاثة فئات. تضم الفئة الاولى المنشآت العسكرية التابعة لوكالة الامن القومي الامريكي التي تهتم بجمع وتحليل المعلومات الواردة من مناطق المحيط الهادي والهندي ومن جزيرة ديغو ـ غارسيا. أما الفئة الثانية من القواعد فينتمي إليها منشآت وكالة الاستخبارات المركزية المؤازرة. حيث تقوم دائرة التجسس الأمريكية، معتمدة على التمركز في هذه القواعد بتطوير أراضي الدول الأخرى ، منشآتها العسكرية، توزيع القوات والمعدات العسكرية وتحصل على معلومات حول نشاطات المفوضيات والاستماع إلى قنوات الاتصالات وغير ذلك. وعن طريق هذه المنشآت يجري تبادل المعلومات مع وكالة الاستخبارات المركزية التي تعمل في المنطقة كلها. والفئة الثالثة من القواعد تهتم بخدمة منشآت خطوط المواصلات والملاحة وغيرها، التي تؤمن تنفيذ العمليات العسكرية الأمريكية.
وتم من القوا عد الاسترالية، شن الغارات الجوية الأمريكية على بلدان الهند الصينية في عام 1964 ـ 1973 وزرع الالغام في خليج هايغون في عام 1972. وعندما نشبت الحرب العربية ـ الإسرائيلية عام 1973 وضعت ثلاثة قواعد أمريكية على الاقل في استراليا في حالة الجاهزية القتالية الكاملة دون إعلام حكومة استراليا بذلك.
كانت الولايات المتحدة الأمريكية عازمة على استخدام القواعد الجوية لحلفائها في نصف الكرة الارضية الجنوبي وخاصة في القارة الاسترالية لاطلاق الصواريخ المضادة للاقمار الصناعية من طائرات ف ـ 15 س. وقد أصبح ذلك معروفاً من وثيقة لجنة مجلس ممثلي الكونغرس الأمريكية لشؤون القوات المسلحة. ومن المتوقع كما صرح ممثل البنتاغون في اجتماع هذه اللجنة نشر الطائرات الأمريكية من طراز ف ـ 15 س المزودة بصواريخ آسات (ASAT) المضادة للاقمار الصناعية في استراليا.


أهم القواعد الأمريكية في أستراليا:
ـ قاعدة الاتصالات اللاسلكية للقوات البحرية الأمريكية نورت ـ ويست كيب التي دخلت في حيز العمل عام 1967.
ـ المركز العسكري للاستطلاع الاليكتروني الفائي ناين غيبي ـ أحد أهم المنشآت الاستراتيجية الأمريكية على أراضي استراليا.
ـ مركز للاتصالات الفضائية في نورنهاري الذي دخل في حيز العمل في عام 1970 ـ هو المحطة الارضية الأمريكية الرئيسة للاتصالات الفضائية في النصف الجنوبي للكرة الارضية.


جزيرة هوام:
لقد تم تحويل هذا الجزء الذي سلخته أمريكا عن اسبانيا في عام 1898 والذي يعتبر أمريكياً إلى مخفر استراتيجي أمريكي رئيسي في المحيط الهادي. يرابط في هذه الجزيرة حاملات الصواريخ الذرية والطائرات الاستراتيجية القاذفة للقنابل من طراز ف ـ 52 محملة بسلاح نووي. يدخل في عداد المنشآت العسكرية الاساسية المبنية على الجزيرة قواعد القوات البحرية في خليج آبرا وقاعدة لطيران القوات البحرية في آغان وقاعدة للقوات الجوية الأمريكية في أندرسون.

ميكرونيزيا:
شيدت أمريكا العديد من المنشآت العسكرية: قواعد بحرية وجوية، محطات تجسس، مستودعات للذخائر بما في ذلك النووية. استخدم البنتاغون جزر ميكرونيسيا مراراً في الافعال العدوانية الأمريكية. ففي آب 1945 انطلقت الطائرات الأمريكية ف ـ 29 من هنا من أجل القصف الذري للمدينتين اليابانيتين هيروشيما وناغازاكي.

نيوزيلندا:
يملك البنتاغون على أراضي نيوزيلندة قاعدة ضخمة للاستطلاع الاليكتروني. نيوزيلندة: يملك البنتاغون على أراضي نيوزيلندة قاعدة ضخمة للاستطلاع الاليكتروني.


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

ديمقراطية العساكر كما ظهرت في "مذكرات الضباط الأحرار"


منقول:

يعد كتاب الدكتور محمد الجوادي بعنوان "مذكرات الضباط الأحرار" أحد الكتب الرئيسية التي تناولت أسرار ثورة يوليو على لسان صانعيها الحقيقيين وبالتحديد الضباط محمد نجيب، عبداللطيف البغدادي، خالد محيي الدين، عبدالمنعم عبدالرؤوف، جمال منصور، عبدالفتاح أبوالفضل وحسين حمودة .
وتتناول المذكرات جميعا مقدمات ثورة يوليو التي ارتبطت بفساد القصر الملكي في عهد فاروق وفساد الجيش، وما تبع ذلك من أسرار الثورة التي كانت على وشك اعتقال المخططين لها لولا عناية الله، كما تكشف المذكرات صراعات الضباط الأحرار حول فكرة الرجوع للثكنات وترك السلطة للمدنيين المنتخبين وهو ما عرف بأزمة مارس 1954 والتي انتهت بالإطاحة بمحمد نجيب ورفاقه واستتباب الحكم لعبدالناصر ورجاله .
وتدين المذكرات في مجملها انحياز الإخوان لعبدالناصر على حساب حقوق الشعب ، كما ترجع نكسة 1967 لفساد حاشية عبدالناصر .
"كنت رئيسا لمصر"
في مذكرات اللواء محمد نجيب أول رئيس جمهورية لمصر يتذكر الدرس الذي علمه إياه النحاس باشا في 1929 ، فقد ارتدى نجيب زيا نوبيا ونزل على سطح منزله بعد قرار الملك فؤاد بحل البرلمان لأن أغلبيته جاءت وفدية فسعى إليه نجيب ليقول له " إن الجيش وراءك" وذلك في حضور مكرم عبيد ، ورد عليه النحاس: " أنا أفضل أن يكون الجيش بعيدا عن السياسة ، وأن تكون الأمة هي المصدر الوحيد للسلطات، وإن كنت في نفس الوقت أتمنى أن يكون انتماء الضباط للوطن وللشعب أكثر من انتمائهم للملك ".
وفي مذكرات محمد نجيب يتذكر أيضا إنقاذه لأنور السادات حين وجهت إليه تهمة العمالة للألمان، فهدد نجيب بالاستقالة لو حكم عليه ، وكان حينذاك قائد اللواء الرابع بالجيش وقال أن ألمانيا تعمل ضد إنجلترا عدوتنا وليس ضد مصر ، فاكتفى الجيش بطرد السادات ، والذي انضم فيما بعد للحرس الحديدي التابع للقصر والمعروف بفساده وهو أمر أحزن نجيب!.
و يوضح نجيب أن حركة الضباط الأحرار نشأت بنهاية الأربعينات بالجيش وخاصة بعد هزيمة العرب في حرب فلسطين 1948 والتي أصيب فيها نجيب بإصابة قاتلة بالقلب ، وكان يرى أن دخول الحرب خطأ كبير إذ لم نكن نملك الإمكانات العسكرية الكافية وكان الأجدر لطرد اليهود من فلسطين استخدام أسلوب حرب العصابات بالشوارع.
وقد كانت هناك مباديء ستة اتفق الضباط الأحرار على الإخلاص لتحقيقها فطافوا بالمنشورات المطالبة بـ"القضاء على الاستعمار والإقطاع وسيطرة رأس المال وإقامة جيش وطني قوي وإقامة حياة ديمقراطية سليمة وإقامة العدالة الاجتماعية ".
وفي ليلة الثورة تمكن محمد نجيب من إبلاغ زملائه بأن سرهم قد انكشف وعليهم تعجيل موعد الحركة ساعة ، وبالفعل كانت قيادة أركان الجيش تدرس اعتقال هؤلاء الضباط والقضاء على الثورة سريعا، لكن مباغتة الضباط حالت دون ذلك في صباح 23 يوليو 52 ، وخاصة بعد نجاح يوسف صديق في اقتحام مقر قيادة الجيش واعتقال قياداته .والغريب أن يوسف صديق بطل الثورة سيضطر للرحيل لسويسرا 1953 بعد رفض قيادة الثورة استقالته احتجاجا على اعتقال ضباط المدفعية المناوئين للحكم العسكري .
وقد قاد نجيب ثورة يوليو، وبعد نجاحها شكل أول وزارة بعد استقالة علي ماهر باشا ورحيل الملك فاروق عن البلاد ، ثم تولى رئاسة الجمهورية 1953 ، لكنه اضطر للإستقالة في فبراير 54 بعد صراعات مع رجال الثورة بزعامة عبدالناصر ، وهم المصرين على البقاء في الحكم وغياب الأحزاب والبرلمان والصحف ، ووصل الأمر ببعضهم لتولي الوزارة بدون أداء اليمين الدستورية أمام محمد نجيب وبينهم زكريا محيي الدين وجمال سالم .
وعلى إثر ذلك أعلنت قيادة الثورة بيان استقالة نجيب في فبراير 1954 وواكبته بإدعاءات تنتقص من دوره بالثورة وتؤكد رغبته في الاستحواذ على السلطة . لكن باستقالة نجيب حدثت مظاهرات بشوارع مصر والسودان تطالبه بالعودة ، فعاد ولم يسع كما يخبر بمذكراته للتخلص من جمال عبدالناصر ورجاله مؤكدا أنهم يد واحدة .
ومع عودة نجيب، كان ناصر قد رتب لمظاهرات عارمة في مصر تهتف بسقوط "الديمقراطية" في 28 مارس 1954 حتى أن الصاوي أحمد رئيس اتحاد العمال اعترف أن ناصر دفع له 4 آلاف جنيه من أجل خروج العمال وشل حركة المواصلات ، وكان طبيعيا أن يصدر مجلس الثورة عقب المظاهرات قرارا بإلغاء قرارات مارس التي انتصرت للديمقراطية .. وهنا انهزم فريق محمد نجيب المطالب بخروج العسكر من الحياة السياسية .
ويتذكر نجيب بمرارة كيف فوجيء بإعفائه من منصبه صباح 14 نوفمبر 1954 وأخبره بالقرار عبدالحكيم عامر، بل وصار معتقلا بفيلا زينب الوكيل طيلة 30 عاما . . خرج نجيب من القصر دون أن يطلق عيار واحد تحية عسكرية له ، وقارن ذلك بوداع الملك فاروق الذي أسقطته الثورة ومع ذلك أدوا له التحية العسكرية كاملة وخرج في مشهد مهيب .
بخصوص الإخوان المسلمون ، يقول محمد نجيب أن ناصر نصب لهم فخا حين استمالهم له في البداية لترجيح قوته ضد قوة نجيب ، وتصور الإخوان من جانبهم أن إلغاء الأحزاب سيجعل منهم الحزب الوحيد، لكن ذلك لم يحدث فقد دبر لهم ناصر حادث الاعتداء عليه في المنشية يوم 26 أكتوبر وحل جماعة الإخوان نفسها وأذاقها صنوف السجن والتعذيب وبينهم المفكر ورجل القانون عبدالقادر عودة الذي صعد شجاعا لحبل المشنقة. وتعليقا على ذلك يقول نجيب : "الجيش إذا ما خرج من ثكناته فإنه حتما سيطيح بكل القوى السايسية المدنية، ليصبح هو القوة الوحيدة في البلد، فالديكتاتورية العسكرية لا تطيق تنظيما آخر ..
ويرى نجيب أن رجال الثورة قد صاروا مثل السمك يأكل بعضه بعضا خوفا من أي إنقلاب يصيب سلطانهم ، ويتذكر بأسى الحكم على البكباشي حسني الدمنهوري بالإعدام بتهمة الإنقلاب على قيادة الثورة ومحاولة الإفراج عن ضباط المدفعية المتمردين . وقد علم نجيب من اليوزباشي محمد رياض أن الدمنهوري تعرض لتعذيب شرس من صلاح سالم لدفعه للاعتراف بمؤامرة لم يرتكبها ..


مذكرات عبداللطيف البغدادي
كان البغدادي وزيرا للحربية في عهد محمد نجيب وكان رئيسا لأول محكمة ثورة وعضوا بارزا بمجلس قيادة الثورة ، وكان أيضا فيما بعد وزيرا للشئون البلدية والفلاحة 1954 في وزارة عبدالناصر وفي 1957 انتخب كأول رئيس للبرلمان المصري الذي حل بعد الوحدة مع سوريا ، ثم صار في عام 1961 وزيرا للتخطيط والخزانة وهو أول من شق طريق كورنيش النيل في زمن قياسي .. غير أن عبدالناصر فرض الحراسة عليه بعد اعتزاله العمل السياسي في 1964 .
وبخصوص جماعة الإخوان ، يذكر البغدادي أن الضباط الأحرار كانوا قبل الثورة على وشك الانضمام لتنظيم الضباط الإخوان في الجيش، وذلك بمباركة الإمام حسن البنا، لكنهم عدلوا عن الفكرة خشية من ذوبانهم في تنظيم الإخوان أو تمكن الإخوان من السيطرة على الجيش وعلى البلاد فيما بعد . وقال البغدادي أن عام 1953 شهد اتفاقا بين قيادة الثورة على تدعيم الإنشقاق داخل جماعة الإخوان وتقوية الخدمات العامة للجمهور لتقليل أثر الإخوان في الشارع .
وفي موضع آخر حول نكسة يوليو يقول بغدادي : وجدنا أن قوتنا الجوية تم تدميرها في يوم ، وفي اليوم الثاني دمرت قوتنا الأرضية .. وقتها استرجعنا مقامرة عبدالناصر بأمة بأكملها من أجل مجد شخصي . وقد فقد عبدالناصر اتصاله بجيشه وبقياداته بعد النكسة إلى الحد الذي كان يقرأ فيه الاستراتيجية التي سيدير عليها عدوه الحرب من الصحف الإنجليزية، وبين ذلك أنهم يودون احتلال بورسعيد لضمان حرية الملاحة لهم في قناة السويس.
ويروي بغدادي أن جمال عبدالناصر قال لعضو قيادة الثورة كمال الدين حسين أن الدول العربية المنتجة للبترول تسمح للشركات الأجنبية بالقيام بنقل البترول مقابل تعهد مكتوب منها بأنها لن تمون به أمريكا ولا إنجلترا وهذا يعني على حد قوله أن المقاطعة شكلية، كما اتهم جمال أيضا الملك فيصل بالتواطؤ مع الغرب ضدنا.
والغريب ما يرويه بغدادي من أن عبدالناصر بعد أزمة مارس 1954 ذكر بالحرف أن الثورة ليست لها قاعدة شعبية ولا يريدها الجيش، وقد قام بها تسعون ضابطا وصلوا لخمسين .. فرد عليه بغدادي : معنى هذا أننا نفرض أنفسنا على هذا البلد ، فرد عليه بالإيجاب !
لكن تتضمن المذكرات في موضع آخر انبهار بشخصية عبدالناصر الذي وصفه البغدادي بزعيم العرب دون منازع بعد تأميم قناة السويس، وكسر مصر احتكار الغرب للسلاح والاتجاه نحو روسيا وهو ما تبعتها فيه سوريا في اوائل عام 1956 .
وينتقد بغدادي ثقة عبدالناصر في عبدالحكيم، وكان الأخير بدوره يترك أمر الجيش لمساعديه وقليلا ما أحسنوا التصرف، حتى إنه كان يثق بالضابط السوري عبدالكريم النحلاوي الذي رتب للإنقلاب على الوحدة المصرية السورية، كما لم يتحرك عبدالحكيم بعد الشكاوى المريرة من معاملة مدير مكتبه بالقاهرة شمس بدران للضباط . ويرى الجوادي في تعليقه على المذكرات أن خطأ عبدالناصر كان في إبعاد الشعب عن المعادلة السياسية وإلغاء التنظيمات السياسية ، والثقة بأبناء الجيش وحدهم لتولي المناصب القيادية بالدولة .



أرغمت فاروق على التنازل عن العرش
كان عبدالمنعم عبدالرؤوف - صاحب تلك المذكرات - لواء طيار ينتمي لجماعة الإخوان وهو من المؤسسين لتنظيم الضباط الأحرار وله أدوار بطولية ضد الإنجليز واليهود بفلسطين أدت لسجنه قبل الثورة ليعود للجيش مرة أخرى عام 1942 وهو بداية تأسيس تنظيم الضباط الأحرار الأول ، وقد شارك بالهجوم على قصر التين بالإسكندرية في أيام ثورة يوليو وإرغام الملك فاروق على التنحي ومغادرة البلاد ، كما شارك بحصار قصر عابدين .
لكنه بعد الثورة تعرض لحكم بالإعدام بتهمة الانقلاب على قيادة الثورة ومحاولة إقامة نظام إسلامي بديل ، وفر هاربا من الحكم لخارج مصر بمعاونة شقيقه .
وفي مذكراته يؤكد أنه بعث برسالة شفهية للمرشد العام الإمام الهضيبي بأن محاكمته ذريعة للزج به وبجميع الشهد في السجن، لحرمان الجماعة من العناصر العسكرية في الجيش بعد أن حرموها من عناصر من ضباط البوليس، ثم بعد ذلك يطيحون بقادتها وهو ما جرى بالفعل.

في الثورة والدبلوماسية
يروي اللواء جمال منصور في مذكراته ، قصة الشقاق الكبير الذي دار بعد أن هاجم غياب الديمقراطية عن أداء مجلس الثورة، قائلا أننا لم نخلع فاروق لكي نأتي في مكانه بـ13 فاروقا ، وبناء عليه قرر عبدالناصر إبعاد منصور عن سلاح الفرسان، ونقل زملائه البارزين لأسلحة أخرى وهم عبدالحميد كفافي ومصطفى نصير، وهو ما اعتبره الضباط الأحرار استبعاد لكل من ساهم في التمهيد للثورة من المراكز الحساسة خشية من عبدالناصر لأن يحدث انقلاب عليه ، وتم استبعاد كل اللجنة التأسيسية للضباط الأحرار .
عمل جمال منصور كوزير للخارجية، وكان سفيرا لمصر لدى سوريا أيضا، وقد شهد آخر زيارة للسادات لدمشق قبل أيام من زيارته لإسرائيل، وقد امتنع وزير الخارجية آنذاك إسماعيل فهمي عن مصاحبته احتجاجا على هذه الخطوة ، وقال جمال منصور للرئيس السادات : لابد أن تتوقع هجوما عربيا كبيرا عليك خاصة أن بعض القادة العرب عاصروا قضية فلسطين وعاشوا فيها ، فأجابه : أنا رميت طوبة العرب ونفضت إيدي منهم، ولهم أن يفعلوا ما يشاءون " . وأضاف : عشنا سنين طويلة نحاول أن نجد حلا للمشكلة الفلسطينية، ومرت السنون، دون أن ننجز شيئا لا لصالح الفلسطينيين ولا لصالح قضية الشرق الأوسط .. ولقد فكرت بالدعوة لقمة بين الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن لإيجاد حل أمين ووضع نهاية لمآسي الفلسطينيين، أو أن أدعو لمؤتمر سلام دولي، لكن كل ذلك أعلم أنه لن يجدي .

كنت نائبا لرئيس المخابرات  
كان كاتب تلك المذكرات عبدالفتاح أبو الفضل نائبا لرئيس المخابرات صلاح نصر، وهو ينتقد فيها حال الجيش في عهد ناصر قائلا : بعد النكسة ، كان الضباط يعلمون بمذبحة جوية على القوات المنسحبة من مدن القناة في الصباح ولم يتكلموا لاعتيادهم القهر. كما يسرد كاتب المذكرات شعور المرارة لدى ضباط الجيش من شمس بدران وقد كانوا يخشون من أن يصير رئيسا للجمهورية بعد تنحي عبدالناصر وكان مرشحا بالفعل بدلا من زكريا محيي الدين ، وهو ما يفسر هزيمتنا على الأرض بعد هزيمتنا في الجو بعد النكسة.
كما يؤكد أبوالفضل أن شمس بدران عمل على إفساد الجيش، وكان يرسل تقارير مغلوطة لعبدالناصر عن رجال مخلصين للوطن، وقد وقعت الثورة أسيرة لضباط المخابرات السابقين الذين كانوا يخدمون الاحتلال الإنجليزي نفسه .. وبالتالي كانوا يرسلون تقارير يتهمون فيها شخصيات وطنية بالشيوعية وهم في الحقيقة ليسوا إلا مناضلين ضد الاستعمار الأجنبي السابق للبلاد.

"الآن أتكلم"  
في مذكرات خالد محيي الدين، وهو أحد الضباط البارزين في مجلس قيادة الثورة ، وقد اشتهر عنه انحيازه للديمقراطية في أزمة مارس 54 ، يقدم انتقادا لاذعا لجماعة الإخوان التي وقفت ضد اللجنة الوطنية للطلبة والعمال، وابتعدوا قبل الثورة عن مبادئهم بالاقتراب من اسماعيل صدقي رئيس الوزراء، ومن هنا فقد قرر بصحبة جمال عبدالناصر الانفصال تدريجيا عن جماعة الإخوان.
وكان خالد يرى أن المحيطين بمجلس الثورة من أمثال السنهوري وسليمان حافظ والبراوي يتمسحون بروح برجوازية محافظة معادية لحقوق العمال، بالإشارة لإعدام عمال كفر الدوار، حيث اتهمتهم جماعة الإخوان بالخيانة نتيجة إضرابهم .
ويذكر خالد في مذكراته دور محمد نجيب الوطني حين تم استدعاؤه لمقابلة الوزير محمد هاشم وهو صهر حسين سري رئيس الوزراء، وقد سئل عن أسباب تذمر الضباط وموقفهم العدائي من النظام، وتحدث نجيب عن الخضوع لإرادة القصر والاحتلال، ففاجأه هاشم بسؤاله : هل يكون تعيينك وزيرا للحربية كافيا لإزالة أسباب التذمر لدى الضباط ؟ لكن نجيب بلا تررد رفض المنصب لأنه ادرك أنه أمام محاولة لاستقطابه بعيدا عن حركة الضباط الشبان بهدف إجهاض هذه الحركة .

الضباط الأحرار والإخوان المسلمون
صاحب تلك المذكرات هو حسين حمودة أحد السبعة الذين بدأ بهم تنظيم الإخوان المسلمين في الجيش، وقد تعرض للسجن أيضا بعد ثورة يوليو بسبب انتقاده لحكمهم وانتمائه لجماعة الإخوان.
وينبيء الكتاب بشخصية مغمورة تاريخيا رغم أهميتها في الثورة، وهو صهر الكاتب سعيد توفيق الذي كان يعمل بمبنى المخابرات الحربية وهو الذي أخبر جمال عبدالناصر ليلة الثورة أن رئاسة الجيش قد اكتشفت خطتهم ولابد من الإسراع في تنفيذها، ورغم ذلك يتهم الكاتب عبدالناصر بالصمت حيال قاتلي هذا البطل والذي مات مسموما بالإسكندرية ورفضت الحكومة تسليم جثته لشقيقه اللواء إسماعيل .
ويقول حمودة : " خرجت من السجن يوم 30 سبتمبر 1958 فوجدت مصر قد تغيرت وتحولت كلها إلى سجن رهيب وتحول شعبها للصمت وكسرت الأقلام وأصبحت الصحف مملوءة بالشعارات التي بغير مضمون وارتفع الوصوليون ولم يعد لأصحاب الخبرة والمثقفين ورجال السياسة والأعمال كلمة أو رأي في إدارة شئون البلاد ، ونشطت أجهزة الأمن في تعقب الشرفاء وكتابة التقارير السرية عنهم ثم تأخذ الضحية للسجن لتلاقي من أصناف التعذيب الوحشي ما لا عين رأت ، وتتوالى المحاكمات الاستثنائية والأحكام الظالمة وقد استحوذ الذعر على الخلق من شيوع الجاسوسية .

نقلا عن
http://www.mobashereg.com


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الخميس، 26 يوليو 2012

الأربعاء، 25 يوليو 2012

عن حرية الإبداع المزعوم.. وحق الحياة المفقود.. مجرد وجهة نظر

منحوتة للفنان سامي محمد شيخ النحاتين العرب


كتب: سلامة عبد الحميد

كنت وكثير من أصدقائي ندافع عن حرية الإبداع رغم إدراكنا أن الإبداع المصري كان "بعافية" ويحتاج للكثير من التطوير والتطهير وربما "الجلوكوز" حتى تستعيد بلادنا مكانتها التي تستحقها.

جاءت الثورة واكتشفنا جبلا من الإبداع المطمور تحت جبال من الفساد وتلال من إفساد المحتوى الإبداعي بدافع المكسب التجاري.. انفجرت مدافع الإبداع وظهر أن بلادنا لم تكن عقمت وأنها ولٌادة وأن أبناءها يمتلكون من القدرة على الإبداع ما يجعلها بحق بلدا للمبدعين.

فجأة امتلئت الشوارع والميادين بالمبدعين وسط الثوار وعلى رأس المظاهرات والإضرابات.. ظهر جيل جديد من الفنانين والكتاب والموسيقيين. وظهرت ألوان جديدة من الإبداع لم نكن نعتقد في بقاءها.. احتضن الجميع في الشارع والإعلام الطفرة الجديدة واستبشرنا خيرا.

لكن الظن كان خاطئا حيث كان احتضان الموجة الجديدة في البداية بهدف التربح من خلالها باعتبارها المطلوب الأول جماهيريا.. ثم وبمرور الأشهر تحول احتضان تلك الطفرة هدفه الأساسي قمعها أو على الأقل احتواءها بطرق كثيرة أبسطها تطويعها للأمر الواقع.

يخشى تجار الإبداع على أنفسهم من أن تكشف الطفرة الإبداعية الثورية ورقة التوت الأخيرة التي يسترون بها أنفسهم.. كلهم تقريبا كان ضد الثورة.. ثم كلهم تقريبا كان مع منح مبارك فرصة لاستكمال مدته.. كلهم تقريبا كان مع منح أحمد شفيق فرصة في رئاسة الوزارة.. ثم كلهم تقريبا اعتبر عصام شرف مناسبا وقادما من التحرير رغم كذب هذا الزعم.

كل تجار الإبداع "تقريبا" موالون ومؤيدون لبقاء الدولة العسكرية التي سمحت على مدار سنوات طوال ببقاءهم وتضخم ثرواتهم على حساب الإبداع الحقيقي الذي يصب في صالح تثقيف وتوعية المواطنين.. كلهم تقريبا كانو مع ترشح عمر سليمان نائب المخلوع للرئاسة وكذا بعدها مع فوز أحمد شفيق بالانتخابات الرئاسية.

هم يزعمون أنهم يخشون من تغيير الإسلاميين لطبيعة الدولة. هم يدعون زورا أن وصول الإسلاميين للحكم ضد مدنية الدولة.. وكأن الدولة العسكرية التي كنا نعيش فيها منذ انقلاب يوليو 1952 العسكري كانت دولة مدنية؟ وكان المجلس العسكري سيمنح بلادنا دولة مدنية ديمقراطية؟.

منذ البداية لم أصدق أنهم يخشون من الإخوان.. كانت الصورة بالنسبة لي واضحة: أصحاب المصالح والثروات يرغبون في عودة النظام القديم كاملا حتى تستمر مسيرة فسادهم وجمعهم للأموال.. ولتذهب المدنية والديمقراطية للجحيم.

الأن.. يتشدقون مجددا بحرية الإبداع.. ويزعمون فرض قيود عليهم.. ويتخوفون من استمرار تلك القيود أو زيادتها في المستقبل.. وبالطبع يساندهم في ذلك ألة إعلامية جبارة تابعة بالكلية للنظام القديم ويتحكم فيها رجال أعمال أثرياء تضخمت ثرواتهم في ظل المخلوع وفقا لقواعد الفساد المستقرة فيه.

لكن تعالو "نعقلن" القضية.. أي قيود على الإبداع ونحن أمام أكثر من عشرين قناة انطلقت بعد الثورة دون أن نعرف شيئا عن تمويلها أو تجهات الممولين مثلما يحدث في العالم كله؟ أي قيود وتوفيق عكاشة ولميس الحديدي وعمرو أديب وإبراهيم حجازي ومدحت شلبي وغيرهم يستضيفون كل الفلول وكذبة نظام مبارك ليشككو الجمهور في كل ما حدث ويحدث؟.

دعكم من السياسة ولنركز على الإبداع الفني من خلال شهر رمضان الكريم.. أي قيود ولدينا 100 مسلسل تم تجهيزها خلال العام الأخير للعرض في رمضان؟ أي قيود وتلك المسلسلات مليئة بشاهد عارية وخمور؟ أي قيود وتلك الأعمال تضم تضليلا صريحا للكثير من المواقف وتحايلا على الأحداث لصالح الداخلية تارة والمؤسسة العسكرية تارة والفلول في معظم الأحيان؟.

كيف يمكن لأناس يدعون الإبداع أن ينتجو كل هذه الأعمال في ظل ادعاءهم وجود قيود على الإبداع؟ كيف يمكن لأناس يعيشون في بلد يقال لنا إنها على حافة الفقر أن ينتجو أعمالا تتجاوز قيمتها الإنفاقية المليار جنيه؟ كيف نعقل اقتصاديا إنفاق كل هذه الأموال على مسلسلات دون دراسات جدوى لما يمكن أن تحققه في المقابل؟.

لا تقل لي إن المسلسلات لا تخسر لأن الأمور ليست غامضة ولا تحتاج متخصصين لمعرفة التفاصيل. فطالما أن حجم الإنفاق الإعلاني أقل من حجم الإنفاق الإعلامي فالمحتوى خاسر.. وتلك معادلة بسيطة توضح الموقف بجلاء.

لا تقل لي إن المنتج قرر أن يخسر ماله بانتاج مسلسلات لن يستعيد من بيعها ما أنفقه عليها.. لكن دعني أقل لك إن الخسارة ليست مرفوضة بل ربما كانت هدفا في حد ذاتها.. والتكييف العقلي لذلك اسمه "غسيل الأموال".

تخيل نفسك عزيزي المواطن جالسا أمام التليفزيون تشاهد مسلسلا يعرض لك مشاهدا من قصور وسيارات فارهة، ثم يعرض لك مشاهد من عشش وبيوت متهالكة.. تخيل حجم الإنفاق على هذه الأعمال أخذا في الإعتبار أجور النجوم الكبار.. ثم تخيل نفسك تتابع اعلانا يظهر فيه أطفال صغار يستحثونك عزيز المشاهد لتتبرع لهم "ولو بجنيه".

سيقولون لك إن المسلسلات "فاتحة بيوت" ولا خلاف على ذلك.. لكن ألا ترى مثلي أن نصف العاملين في المسلسلات يظهرون في ثلاثة أو أربعة أعمال دفعة واحدة؟ أين عدالة التوزيع؟ أين الإنصاف؟ ألا يمكن اختصار تلك الأعمال إلى النصف وتظل بيوت العاملين في المهنة والمهن المجاورة لها مفتوحة؟.

سيقولون لك إن هذا نفسه قيد جديد على المبدع.. ربما.. لكن ألا تخجل سيدي المبدع من مستوى الأعمال التافهة المقدمة؟ ألا تخجل عزيز المشاهد المحترم من تضييع وقتك أمام أعمال لا تستحق؟ ألا ترى عزيزي المبدع والمشاهد الفارق المهول إبداعيا بين الإنتاجات المصرية الكثيرة والإنتاجات العربية القليلة؟ هل يمكنك مقارنة أي مسلسل مصري بمسلسل "عمر" مثلا؟.

من حقك عزيزي المبدع أن تعمل كما تشاء وواجبنا الدفاع عن حقك.. لكن من حقنا أيضا أن نناقش وننتقد ونرفض ومن حقنا عليك أن تدافع عن حقنا.. من حقك عزيزي المبدع أن تربح وأن تقدم ما تشاء حتى لو كان "خراء".. ومن حقنا أيضا أن نقول لك إنك "فاشل" وإننا لا نريد هذا "الخراء".

كيف تسوغ لنفسك "حضرتك" أن يكون دخلك السنوي مليون جنيه؟ ربنا يباركلك فيه.. بينما جمهورك في غالبه الأعم لا يجد قوت يومه.. كيف تسوغ لنفسك مطالبة الفقير والجائع بالدفاع عن حريتك في الإبداع بينما هو لا يجدك مدافعا عن حقه في الحياة؟ كيف تقبل على نفسك أن تظهر في التليفزيونات والصحف والمواقع لتتحدث عن القيود على حرية الإبداع وتطلب من الناس الطيبين أن يصدقوك ويدعموك.. بينما هم يرون أن الأولى بك أن تستخدم كل طاقاتك في دعم حقهم في العيش بكرامة؟.

راجع نفسك عزيزي المبدع.. فحرية الإبداع لا تتحقق بين الجوعى والفقراء.. حرية الإبداع ليست مقدمة على حق الحياة..


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الثلاثاء، 24 يوليو 2012

الأحد، 22 يوليو 2012

السبت، 21 يوليو 2012

محمد أبو حامد يصف عمر سليمان بأنه كالعمى أو الكساح



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

بالفيديو د. إبراهيم بدران يكذب أحمد زويل ومجدى الجلاد: زويل لم يضع طوبة واحدة في جامعة النيل




قال رئيس المجمع العلمي ووزير الصحة المصري الأسبق ورئيس مجلس الأمناء المؤسس لجامعة النيل الدكتور إبراهيم بدران إن الوطن يحتاج إلى العلم، لأنه أساس النهضة، مؤكدا عدم الاستغناءعن أى مصرى خارج مصر
ورفض بدران في برنامج "ستوديو القاهرة" الذي يقدمه محمود الورواري على قناة العربية ردا على إتهام طلاب جامعة النيل بالعماله لإسرائيل  من قبل الإعلامى أحمد المسلمانى لدفاعهم عن قضية جامعتهم  فكرة التخوين في العلم، مطالبا من يطرح تلك الفكرة بأن يتوقف عن ذلك.
وقال إنه تمت إقامة جمعية لتطوير التعليم العالي وتم انتخابه كرئيس لمجلس أمنائها، وكانت المطالب بإنشاء كلية للمعلومات، وقام الدكتور أحمد نظيف بالموافقة على تخصيص تلك الأرض بعد 40 عاما من طرح الفكرة، وبلغت مساحة الأرض 300 فدان.
وأضاف أن الجامعة نجحت حتى الآن في تخريج عشرات العلماء وخطفت الجامعات العالمية والدولية أكثر من 40 عالم منهم، مشيرا إلى أنه عرض على الدكتور أحمد زويل أن تحصل جامعته على 20 فدانا من 300 فدان ورفض.
وأشار إلى أنه قال للدكتور زويل ( اقبل يدك أن تستمر جامعة النيل، ولكنه رفض وقال إنه لا يقبل أن يحتوي جامعة النيل، مؤكدا أن الجامعة تنمو يوميا، ووصلت إلى عشرة تخصصات حاليا.
وأكد أن الدكتور زويل قال في إحدى المقابلات  التلفزيونية مع الصحفى مجدى الجلاد إنه تعب كثيرا في بناء الجامعة، و أقسم الدكتور بدران أنه لم يضع طوبة واحدة في جامعة النيل، مشيرا إلى أنه الذي قام بتوقيع العقد الخاص بالأرض وقام بإنهاء كافة الأمور الإداريات الخاصة ببناء الجامعة.
وقال إنه كان سعيد جدا عندما رأى 100 درجة ماجستير يحصل عليها الطلاب في يوم واحد، مشيرا إلى أنه الذي قام بتسليم 62 مليون جنيه إلى وزير الإسكان الأسبق إبراهيم سليمان لاستغلال الأرض لمدة 99 عاما لجامعة النيل.


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الخميس، 19 يوليو 2012

"الحياة" تعدل اسم برنامج نيشان من "زي العسل" إلى "أنا والعسل" بعد تهديدات باللجوء للقضاء





قبل ساعات قليلة من حلول شهر رمضان اضطرت شبكة تليفزيون "الحياة" المصرية إلى تغيير اسم برنامج يعد الأول على شاشتها لمقدم البرامج اللبناني نيشان ديرهاروتيان نظرا لكون الاسم مماثلا لاسم برنامج مصري قائم.
وأعلن تليفزيون الحياة عن برنامج نيشان الحواري الجديد قبل أيام باسم "زي العسل" كاشفا عن عدد من ضيوفه من النجمات العرب الشهيرات في مواد دعائية قصيرة مصورة قبل أن يتم تغيير اسم البرنامج في المواد الدعائية ليكون "مع نيشان".
وقال بيان من المكتب الإعلامي لنيشان إن البرنامج بات اسمه النهائي "أنا والعسل" وأنه يستضيف في حلقاته الأولى المطربة اللبنانية ماجدة الرومي والمصرية شيرين عبد الوهاب والممثلة غادة عبد الرازق.
وتنتج البرنامج الجديد "سوني بيكتشرز تليفزيون" وتعرضه شبكة تليفزيون "الحياة" المصرية يوميا في الفترة المسائية طوال أيام شهر رمضان ويعاد بثه مساء اليوم التالي على قناة "إم تي في" اللبنانية.
وجاء تغيير اسم البرنامج من "زي العسل" إلى "أنا والعسل" ردا على اعتراض منتجو برنامج كوميدي بنفس الاسم الأول قدم منه ثلاثة مواسم رمضانية سابقة على قناتي "القاهرة والناس" و"أوربت شوتايم".
وقال أحمد حمد المتحدث باسم شركة "ريل تايم" منتجة برنامج "زي العسل" في تصريح خاص إنه فوجئ بعرض مواد دعاية لبرنامج يحمل نفس اسم برنامجهم الذي حقق نجاحا كبيرا خلال السنوات الثلاث الماضية.
وأضاف حمد أنه اتصل مباشرة بتليفزيون "الحياة" الذي يعرض المواد الدعائية وأبلغهم بأن شركته تملك حقوق الاسم وأنه لا حق لهم استخدام نفس الاسم في برنامج جديد لما في ذلك من خرق لقوانين الملكية الفكرية وأنهم وعدوا بإنهاء الأزمة دون تحديد الوسيلة التي يستخدمونها في ذلك.
وظهرت سلسلة برامج "زي العسل" الكوميدية كفكرة قبل ثلاث سنوات لمؤلفه ومنتجه  خالد حماد وقدمت منه ثلاثة مواسم هي "توك شو زي العسل" و"بحث ميداني زي العسل" و"أمجاد يا عرب زي العسل" قام ببطولتها الممثلين جورج شلبي وهشام الشاذلي ووائل علي ومحمد أزعر وأحمد حمد.
بينما البرنامج الجديد "أنا والعسل" برنامج حواري أبطاله نجوم مشاهير يكشفون فيه عن أسرار ومعلومات خاصة بهم أشرف على إعداده طوني سمعان ويخرجه باسم كريستو.




يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

"مصر والإخوان "مقال لتوفيق عكاشة في جريدة الوفد غداً



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

إعلان برنامج نيشان زى العسل على الحياة فى رمضان



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

الثلاثاء، 17 يوليو 2012

صباحك يامصر نشرة أخبار الصباح ليوم 17 7 2012



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

محمد العريان رئيسا للوزارة.. هل يتحقق الحلم؟




كتب: سلامة عبد الحميد
تنتظر مصر كلها وعلى أحر من الجمر الإعلان عن اسم رئيس الوزراء الجديد الذي تأخر كثيرا رغم وعود صريحة من مؤسسة الرئاسة باختياره سريعا فيما يؤكد وجود الكثير من الحسابات والمعوقات وربما المصالح.
وبينما يعول كثير من المصريين على رئيس الوزراء القادم باعتباره يملك عصا سحرية لإخراج مصر من أزماتها الحالية ومعظمها إجتماعية واقتصادية باتت التسريبات الخاصة باسم رئيس الحكومة الجديد منحصرة في رجال الإقتصاد فبرز اسم الدكتور محمود أبو العيون رئيس البنك المركزي الأسبق وظل يتردد حتى الأن إلى أن بدأت ملامح اسم جديد غامض تتردد بقوة.
الشخص الجديد المرشح بقوة لمنصب رئيس وزراء مصر اسمه محمد العريان.. والاسم الشهير عالميا خاصة بين رجال المال والأعمال والإقتصاد يجهله الغالبية العظمى من المصريين لأنه يعيش طوال حياته خارج مصر. ورغم أن الرجل يبدو منفصلا عن الشأن المصري بما يجعله عرضه لاتهامات من نوعية أنه لا يعرف الشأن المصري الداخلي مثلما حدث سابقا مع الدكتور محمد البرادعي وثبت أنه كان مغالطة كبيرة.. إلا أن عدم معرفة الكثيرين به تعد بالفعل ميزة أساسية في شخصيته لو صح اختياره والأهم لو وافق على المنصب.
وصفته صحيفة نيويورك تايمز قبل أعوام بـ "الرجل الغامض" عندما تولى إدارة الوقف الاستثماري لجامعة هارفارد، ويعرف الآن في الأوساط المالية العالمية بأنه "حكيم وول ستريت"، بعد أن أبلى بلاءا حسنا في إدارة مؤسسة "بيمكو" التي تعتبر من أكبر شركات إدارة الأصول في العالم وتدير أصولا تزيد قيمتها على 1100 مليار دولار أمريكي، أي أكبر من حجم اقتصاديات أغلب دول العالم، كما أهلته كفاءته أن يصبح مرجعا لعدد كبير من المؤسسات المالية والصحف العالمية، والعديد من الدول.
ولا يضاهي أهمية الدكتور العريان عالميا أي شخصية مصرية أخرى، ومعاير الحكم هنا هو التأثير على مجريات الشئون الدولية المالية والتي لا يجادل احد في خطورة انعكاساتها السياسية، وخلال الأزمة المالية العالمية الأخيرة، وعندما يتحدث العريان كان العالم يتأثر وأسواقه المالية تظهر ردود أفعالها على تصريحاته وأرائه.
اختارت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما العام الماضي مؤسسة "بيمكو" التي يديرها لتصبح واحدة من أربع شركات إدارة أصول يتم اختيارهم لإدارة برنامج مجلس الاحتياط الفيدرالي البالغ قيمته 500 مليار دولار لشراء أوراق مالية مدعومة برهون عقارية. ومن حيث التأثير على أسواق العالم، قلة هم من يملكون القوة التي يتمتع بها المصري محمد العريان.
الكل يعرفه في دولة مأزومة حاليا هي اليونان، حيث أنه مع استفحال أزمة ديونها كان العريان هو أهم من تلجأ إليه وكالات رويترز وبلومبرج المتخصصة في قطاعات المال والأعمال ليوضح ما يحدث، والى أين يسير العالم.
وفي عالم يختلط ويرتبط به قطاع المال والسياسة في كل الدول والقارات، لا يبدو أن الدكتور العريان معني بدرجة كبيرة بالقضايا الإقليمية، وينصب اهتمامه على اتجاهات عالمية كونية لا يمثل فيها الشأن المصري والقضايا الشرق أوسطية إلا قليل القليل.
ولد محمد العريان من أم فرنسية وأب مصري، هو عبد الله العريان، الذي كان أستاذا للقانون ثم قاضيا في محكمة العدل الدولية. وعمه كان أحمد العريان، أستاذ هندسة المواد في كلية الهندسة جامعة القاهرة.. وهنا يبدو أحد مؤشرات اختياره حيث أن الرئيس محمد مرسي كان أستاذا في قسم همدسة المواد ورئيسا له وبالتالي ربما يعرف العريان من خلال عمه.
حصل محمد العريان على شهادته الجامعية في الاقتصاد من جامعة كامبريدج، ثم حصل على شهادتى الماجستير والدكتوراة في الاقتصاد من جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة.. عمل لمدة 15 عاما لدى صندوق النقد الدولي في واشنطن قبل تحوله للعمل في القطاع الخاص، حيث عمل مديرا تنفيذيا في سالمون سميث بارنى التابعة لسيتى جروب في لندن، وفى عام 1999 انضم إلى مؤسسة بيمكو الاستثمارية العالمية وشغل منصب الرئيس التنفيذي.
حصد الإقتصادي المصري العالمي ألقابا كثيرة وبرز اسمه كواحد من أهم نجوم عالم الاستثمار الذين صعدوا بسرعة غير عادية.. ونال في عام 2008 جائزة عالمية عن كتابه "عندما تتصادم الأسواق". واحتل المرتبة 11 ضمن قائمة أقوى 500 شخصية عربية وفقا لمجلة أريبيان بزنس عام 2011، وكان ترتيبه السابع ضمن قائمة أقوى 100 عربي في تصنيف المجلة نفسها عام 2009.
شخصية مرموقة ورجل اقتصاد عالمي من طراز رفيع إذن هو محمد العريان.. لكن يبقى السؤال: هل يقبل رجل بتلك الكفاءة وهذه الخبرات والشهرة أن يتحمل عبء إدارة الحكومة المصرية في هذا الظرف العصيب؟ هل يترك الرجل كل مهامه الدولية ومناصبه ليتفرغ لمحاولة إنقاذ مصر التي ينتمي إليها والده من أزمة قادمة أساسها اقتصادي بحت بينما هو معروف بأنه منقذ الإقتصاديات المأزومة؟.
الأيام وربما الساعات القادمة وحدها ربما تكشف الوضع الذي تنتظره مصر في ظل إدارة الرئيس محمد مرسي، فهل ينجح مرسي ومستشاروه في إقناع الإقتصادي المصري المرموق بالعودة لمسقط رأسه أم يتجاهلونه إلى رجل أخر من موظفي عصر مبارك الذين يطلق عليهم زورا "تكنوقراط" وهم في الواقع إما فلول أو فاشلون؟ لننتظر...

لم يكن متخيلا أبدا أن يكون لدينا رئيس جمهورية "ملتحي" فلماذا لا نتخيل أن يكون رئيس الوزراء القادم يحمل أعلى فمه "شاربا".. مصر تتغير.. والمجد للثورة...


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

أيمن حلمي يكتب: عزيز عيني يا كنج.. أو عن وسط ليس به "للبيت رب.. وللطفل أب"




يا عزيز عيني وأنا بدّي أروّح بلدي

ليلة نمت فيها وصحيت ما لقيتشي بلدي
..
دخلتُ في حالة من الاكتئاب الشديد في بداية عام 2006.
كان السبب هو فشلي مع مجموعة من المسرحيين والنشطاء والأهالي في تحقيق العدالة التي رأيناها وأنكرها نظام دولة مبارك، في أعقاب كارثة حريق مسرح بني سويف، 5 سبتمبر 2005، ووفاة ما يزيد عن 50 من المسرحيين والنقاد والمتفرجين، هذا غير المصابين بحروق.
تمت تبرئة الجميع، باستثناءات لا تُذكر، ولم يُمنح الراحلون لقب "شهداء" كما أردنا، ولم يتم تحميل وزير الثقافة أو الصحة أو الداخلية أو محافظ بني سويف مسئولية الحادث أو فشل إدارة الأزمة الذي تسبب في تحويل حادث إلى كارثة. أحياء تساقطت جلودهم، وقتلى عوملوا بما يمكن وصفه بانتهاك حرمة موتى، وأهالي منكوبين تم ضربهم بعصي الأمن في أقسي لحظات حياتهم ... أول مرة رأيت فيها هذا المشهد، والذي تكرر بعدها، كما بالتأكيد لاحظتم، مرارا.
يتّهم الجميع "الإخوان المسلمين" بالانتهازية والخيانة – وهو حق – ولكن، في الواقع، هذه بعض أمراض عصر مبارك، وليست أمراض جينية توارثها الإخوان جيلا فجيل. وجّهتُ أنا هاتين التهمتين من 6 سنوات إلى بعض المثقفين/المسرحيين الذين وضعت يدي في أيديهم من أجل حقوق من رحلوا. لهذا لم نحقق ما كنا مستعدين، يوما ما، إلى الموت من أجله – أو هكذا ظننت.
أردتُ من هذه المقدمة أن أشير إلى أن هناك تجربة لم تخل من معاناة وراء أغنية "يا عزيز عيني"، لمن يفهم معنى كلمة تجربة.


أثارت هذه التجربة القاسية لديّ مشاعر لم أختبرها من قبل، وكان الحل هو الاحتراق أو الغناء.

يا عزيز عيني وأنا بدّي أروّح بلدي
ليلة نمت فيها وصحيت ما لقيتشي بلدي
بلدي يا بلدي ويا عيني على بلدي
بين أهلي وناسي وبقيت غريب يا بلدي

عم ياللي ماشي ظلمي ما ترضاشي
سافر قلبي وما جاشي يدوّر على بلدي
يا عزيز عيني وأنا بدّي أروّح بلدي
ليلة نمت فيها وصحيت ما لقيتشي بلدي

ده مش لون عينيكي ولا ديّة إيديكي
بدال ماخاف عليكي بأخاف منك يا بلدي
يا عزيز عيني وأنا بدّي أروّح بلدي
ليلة نمت فيها وصحيت ما لقيتشي بلدي

كتبت هذه الكلمات في أوائل عام 2006 وخَرَجت للنور، لأوّل مرة، في عرض "كستور" لفرقة حالة يوم 18 إبريل 2006، بتاون هاوس جاليري بوسط البلد. بعد ذلك، أخذ المخرج الموهوب إبراهيم البطوط الأغنية في فيلم "عين شمس"، الذي اكتملت نسخته الأولى في إبريل ٢٠٠٧ وعُرض بدور السينما المصرية لأيام قليلة في مايو 2009 بعد مفاوضات استمرت لشهور عديدة مع الرقابة. ومنذ هذا الوقت وهو يُعرض على قنوات فضائية مختلفة من وقت لآخر. الفيلم حصل على جائزة أحسن فيلم في مهرجان تاورمينا في إيطاليا، وأحسن فيلم أوّل في مهرجان روتردام للأفلام العربية، وأحسن فيلم في مهرجان سان فرانسيسكو للفيلم العربي، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان قرطاج السينمائي، كل هذا قبل أن يُسمح له بالعرض في مصر بدور السينما التجارية، لأقل من شهر.
لم أتقاضى أي أجر عن هذه الأغنية، ولم أكتب أي تنازل لأي شخص.
كنتُ أحد عشرات الفنانين والأصدقاء آمنوا بمشروع المخرج إبراهيم البطوط وقرروا العمل في فيلم "عين شمس" بلا أجر. ولم نندم أبدًا. واليوم، 13 يوليو 2012، فالحال هو أنه لم يأخذ أحد بعد مستحقاته من هذا الفيلم الذي ربح منتجه الكثير من بيعه للشركة العربية كفيلم مستقل حائز على جوائز بمهرجانات دولية، على أن المنتج لم ينكر حقوق العاملين في الفيلم، على ما أعلم. ذكر إبراهيم أنه تم تحويل الفيلم الديجيتال "إلى نسخة ٣٥ بمنحة من المركز السينمائي المغربي، تحمّلت المغرب ٩٠ ٪ من التكلفة، وتحمل المنتج الأستاذ شريف مندور ١٠ ٪ + ٦٠٠٠ دولار مصاريف سفري وإقامتي لمدة ٣ أشهر في المغرب لمتابعة عملية تحويل النسخة. كما دفع المنتج سبعة وعشرين ألف جنيه مصاريف إنتاج الفيلم الذي لم يتقاضى أي من العاملين فيه أي أجر."


وضعتُ فيديو للأغنية كما تظهر في الفيلم، مع خلفية أسماء العاملين به، على قناتي الخاصة على موقع يوتيوب على الإنترنت منذ يوليو 2008. الأغنية بصوت المطربة مريم صالح سعد بمشاركة أحمد مصطفي ودودو من فرقة حالة، وبمصاحبة عود كريم سامي. في هذا الوقت كنت أقول أن الأغنية لحني عن تيمة فولكلور .. غيّرت الآن من مفهومي للأمور، فصرتُ أقول أن ما أملك حقوقه في الأغنية هي الرؤية الموسيقية بالإضافة إلى الكلمات. الرؤية الموسيقية تعني إنني لم ابتكر الألحان الفولكلورية ولكنني وضعت تصوّر علاقات الألحان بعضها ببعض في الأغنية، فلم يصغ أحد قبلي هذه العلاقة الموسيقية بين المذهب والكوبلية، خاصة لأن كتابة الكوبليهات جديدة تماما. في رؤيتي الموسيقية للأغنية، التي كتبت كلماتها باستثناء أوّل جملة فقط المأخوذة من الفلكلور (يا عزيز عيني وأنا بدّي أروّح بلدي)، اللحن مبني علي تيمة فولكلورية لأغنية بنفس الاسم، والكوبليهات مبنية علي تيمة فولكلورية أخرى ظننت في البداية أنها لبليغ حمدي، ولكنها من أغنية لدكتور جمال سلامة اسمها "توتة توتة" بفيلم "أفواه وأرانب"، وهي عن تيمه فلكلورية من الدلتا اسمها "مهما الليل هيطوّل". من المفترض أن الرؤية الموسيقية والتوزيع الموسيقي لهما حقوق ملكية أيضا، ولكن ربما ليس في مصر. وكنت قد كتبت سابقا على قناة اليوتيوب أن "هناك أغاني كثيرة تحمل نفس الاسم "يا عزيز عيني"، أذكر منها أغنيات لمحمد رشدي وهدي سلطان والثلاثي المرح، ولكن في أغلب الظن يعود أصلها إلي غناء المجندين المصريين في الجيش الإنجليزي في الحرب العالمية الأولي (1914/1918)، في حرب ليست لهم يخوضونها بالإكراه "يا عزيز عيني وأنا بدي أروح بلدي وأشوف عزيزة بنتي ومحمد أفندي ولدي". وعلمت أن سيد درويش لحن أغنية بنفس الاسم".
كتبت هذا في 7 يوليو 2008.

يوم 2 يونيو 2012، تم إهداء أغنية إلى قنوات النهار بصوت المطرب الكبير محمد منير، وهي مقتطعة من فيلم تسجيلي باسم "عزيز عيني" لمخرجة اسمها ريهام إبراهيم تعمل أيضا كمذيعة بقناة النهار. هذه الأغنية هي أغنيتي سالفة الذكر، ولكن دون أن يذكر اسمي عليها، ودون علمي، أو موافقتي. الاختلاف الوحيد كان أن الموزّع قام بتغيير مقام الأغنية إلى آخر – من البيّاتي إلى النهاوند.
قررت أن أتعامل مع الأمر بغير تسرّع لأن الكنج، محمد منير، فنان كبير – إن لم يكن هو الأكبر في جيله وجيلنا – وقررت البحث وراء ما يبدو كسوء تفاهم يمكن توضيحه وتسويته. نشرتُ الخبر في صحف قليلة، أغلبها إلكترونية وأغلب من كتب أصدقائي.
وصل الخبر إلى شريف نور، مدير فرقة منير وموزّع الأغنية، وإلى المخرجة ريهام إبراهيم، ولكنه لم يصل إلى منير. حاولت الوصول إلي منير عن طريق صديق لصديق لي.

أرسل لي شريف نور ردًّا من خلال شخص آخر على موقع فيسبوك، بأنه ينسب إلى نفسه التوزيع فقط. وأن هناك مخرجة أفلام تسجيلية هي التي أحضرت الأغنية وطلبت من منير غناءها وأنها لم تخبره من هو المؤلف أو صاحب الرؤية الموسيقية. وأنه ومنير ليس لهما علاقة بالأمر والمشكلة بيني وبين المخرجة.
اندهشتُ من أنه يعتبر تغيير المقام أحد أشكال التوزيع، ولكن كان ردّه متّفقا مع رأي المحاميين: منير مجرّد مؤدّي، والمشكلة القانونية مع المخرجة التي هي أيضا المنتجة. مسئولية الكنج هنا أدبية لا قانونية.
المخرجة بدورها اتّصلت بي هاتفيّا، بعد أن طلب مني رقم تليفوني صديق لها، على الفيسبوك أيضا. قالت أنها وجدت الأغنية دون اسم أحد على الإنترنت وأنها لا مانع لديها في كتابة اسمي. وأن منير لم يتقاضى أي أجر لموضوع الفيلم. وأضافت أن فيلمها "عزيز عيني" إنتاج مستقل وغير ربحي، وأن موضوع الفيلم هو أحد مصابي الثورة الذين فقدوا أعينهم في أحداث محمد محمود. في البداية لم أعلم ما الذي يجب أن أطلبه. ربما لا يجد المرء نفسه في ورطة كهذه أكثر من مرة واحدة في حياته. على أنّها رفضت دفع المبلغ الرمزي الذي طلبته، وقالت بأنها لم تخطأ في شيء. رفضت كذلك ومن هاتفني من طرفها كتابة أي تعاقد معي لأن الفيلم مستقل وبلا أي أوراق. وكانت الرسالة الختامية أنني يمكن أن أذهب للقضاء إذا أردت. وما يمكنها منحي فقط هو كتابة اسمي على الفيلم وألف جنيه وهو ما قالوا أنه يعادل 10% من ميزانية الفيلم.


لم يصل الأمر إلى منير إلا بعدها بأسابيع، عن طريق هذا الصديق الذي أشرت إليه. صديق صديقي. لم يصل له أي شيء مما دار على الإنترنت أو بيني وبين الموزّع أو المخرجة. وعندما علم منير هاتف صديقي هذا وأخبره أنه لم يعلم أن الأغنية لها كاتب، وأكّد أنه سيتّصل بالمخرجة ليجعلها تسوّي المسألة، لأنه لا يرضى بمثل هذا. أخبره صديقي أنه ليس المؤلّف وأنه صديق المؤلف لا أكثر. وانتهت المكالمة. لم تتصل المخرجة، وبالطبع، لم أتوقّع منها أن تفعل.

بدأت أرى الأمر بشكل مختلف. وبدأت الأسئلة؛ أحبها دوما أكثر من الأجوبة. 
المخرجة تأثّرت جدًا بالأغنية، حتى أنها أطلقت على فيلمها اسم "عزيز عيني"، ومنير أخبر صديقي أن الكلام رائع وأنه أعجب به كثيرا. لماذا لم يتجاوز هذا التأثير والإعجاب، لم يتجاوز الأغنية ليصل إلى مؤلّفها ومبتكر رؤيتها الموسيقية؟
لماذا يرون الأغنية ولا يرونني؟ لماذا لم يفكّر منير في الاتصال بي بوصفي الكاتب واكتفى بالاتصال بصديقي؟ لماذا لم تعتبرني المخرجة بأهمية الأغنية؟ النتيجة هي أنهما يعرفون الأغنية جيدا، ولا يعرفونني.

كذلك، لم يسألني أحد مثلا عن رأيي في تغيير المقام. ما عمل عليه الموزّع هي رؤيتي الموسيقية وليست الأغنية الفولكلورية القديمة، ولكنه جعل الأغنية في النهاوند. لم يكن هذا اختياري. من الغريب أنّا لدينا في الفولكلور المصري تيمتان هما نفس اللحن والكلام ولكن واحدة في البياتي والأخرى في النهاوند. التيمة التي في النهاوند أستعملها منير مراد في أغنية لهدى سلطان بنفس الاسم، وسمعناها مثلا من عادل إمام في لصوص ولكن ظرفاء "بلدي طنطا" وهو ما صارت إليه أغنيه محمد منير بعد التحويل. سيد درويش لم يستخدم ذلك ولكن التيمة الأخرى التي استخدمتها أغنيتي أيضا .. في مقام البياتي.
أصبح شكل الأغنية الثاني أمرا واقعا. وفي الواقع الجديد، من المطلوب مني أن أقبل الحقوق التي تُمنح لي، لا ما أطلبه مقتنعا بأنه ما يجب أن يكون.
في الوسط المستقل   the Underground، تعرفني الناس جيدا. أو على الأقل تعرف الفيلم والأغنية. لا أحتاج لإثبات ملكيتي لها. ولكن الأغنية "الثورية" صارت الآن، على موقع يوتيوب وقنوات النهار، صارت "أغنية منير". يمكنه أن يغنيها في أي حفل له، كما يمكن للمخرجة أن تبيع الفيلم لأي قناة فضائية.
في التيار السائد the Mainstream والذي نطلق عليه كذلك اسم الوسط التجاري، تحدث خلافات بشأن حقوق الملكية أحيانا. ولكن الفارق بين هذا والحال في المستقل هو أن الأمور في الوسط المستقل دائما ما تسير على نحو ودّي فيما يتعلّق بالإنتاج. وهذا لطيف ولكنه غير احترافي. ربما لأن التيار التجاري دائما ربحي فاستوجب ذلك وجود عقود واضحة للحقوق المادّية للجميع؟ يدعّم هذا أن بداية التفكير في أمر التعاقدات بالنسبة للمستقلين تكون دائما مع إنتاج أوّل ألبوم أو مع إقامة حفل، فتكون التعاقدات (تنازلات من الشعراء والملحنين في المثال الأوّل، وتعاقدات بها شروط جزائية أو حديث عن نسبة توزيع التذاكر في المثال الثاني). هل يقدّر الملحنون والشعراء في الوسط المستقل قيمة وقدر حقوق الملكية، أو ضرورة التعاقد أو احترامه؟ بدأت هذه الثقافة، حقوق الملكية والتعاقد، تثير اهتمامي.

رغبت بشدّة في غناء جزء لحنته من قصيدة "المتهم" لعبد الرحمن الأبنودي. يتكلم في هذه الأغنية عن تورّط بعض القضاة مع الأنظمة الديكتاتورية الفاسدة، فينتهي الأمر بتيرئة القتلة وسجن "الثوّار". ولكني لم استطع الوصول إلي الشاعر الكبير، ولم يستجب لمكالمتي أو رسالتي، فاضطرت إلى أرشفة المشروع، رغم الألم. حتى إذا كان الهدف نبيلا، فالشاعر من حقه أن يرفض، أو حتى ألا يرد على اتصالك. لا يمكنني أن أتجاهله وأغنيها على أساس أننا سنتفاهم لاحقا وأنه سيقدّر. هل هذا موقف مثالي؟ لا .. إنها حقوق الملكية.

وبالنسبة لموضوع أن الأغنية عن لحن فولكلوري، فقناعتي هي أن الفولكلور ملك الجميع. هو منتج فني جماعي تاريخي .. لا يكون له اسم مؤلف أو ملحّن لأن كل جيل يساهم فيه. والذاكرة الجماعية هي اللي تحيي ما تحيي وتنسى ما تنسى، في فرزها للمساهمات .. وهي لا ترحم. ولكن هناك ما يسمّى ب "إعادة إنتاج" أو "توزيع" أو "رؤية" الفولكلور. في هذه الحالة يصبح المنتج الجديد بالمساهمة الخاصة بك شيئا مختلفة .. ولك كل حقوقه. ضربت مثلا قبل ذلك بتصوير الشجرة. هي موجودة في الواقع وأي شخص يمكنه تصويرها، ولكن المنتج الخاص بي، الصورة، ملكي ولي حقوق ملكيته. ربما تصير هذه الصورة هي الأصل بعد 100 عام. وربما لا. وليس للدولة الحجر على الموسيقيين الذين يعملون على الفولكلور بزعم امتلاك حقوق ملكيته، لأن هذا لن يسمح بالعمل عليه وتطويره. أي سيصبح متحفيّا رغم أنه يمكن أن يتطوّر ويمكن أن ينتشر ليصل لكل الناس. ما عليها فقط في رأيي هو حمايته بتسجيله وتدوينه، ثم جعله متاحا لأي شخص يريد الاستفادة منه.

من لا يحب المطرب محمد منير، أو يمكنه إغفاله مكانته في العشرين سنة الأخيرة؟ 
ثقافتي الموسيقية السمعية بها من أعماله الكثير، وأعتقد أن هذا ينطبق كذلك على كل موسيقيّ جيلي. منذ عام أو يزيد أرسل لي أحدهم على الفيسبوك يطلب استخدام الأغنية في فيديو له. لم أرفض، فقط طلبت منه ذكر اسمي ومؤديين الأغنية. المشكلة في تلك الحالة الأخرى أن المخرجة لم تستأذن مني قبل أن تفعل ذلك. والمشكلة كذلك أن الذي غنّى الأغنية هو محمد منير. ربما إذا استخدمت المخرجة أي مطرب آخر من التيار المستقل، لكانت المشكلة بسيطة. ولكن الأمر هنا مختلف. هؤلاء الملايين الذين يحبّون منير واستمعوا له يغني للثورة، لا يعرفون بأن هناك مؤلف لهذه الأغنية وصاحب لرؤيتها الموسيقية، ولا أنه لم يوافق على استخدامها. هي الآن "أغنية منير".

فقط أسأل تلك الأسئلة، التي ربما لن يقرأها منير أبدا. فهو ليس معي على الفيسبوك، كما أني لست معه في "الوسط التجاري" (رغم أنني يمكنني توصيل رسائل له أحيانا مع أصدقاء الأصدقاء).


لا أقبل فكرة أن المخرجة التي تنتج أفلاما "مستقلة" لم تعلم عن فيلم "عين شمس"، الذي أثار مشاكل مع الرقابة وحصد جوائز دولية، وبالتالي كان لديها نقص في المعلومات حال دون الوصول لي.
كذلك، لا أقبل فكرة أن الكنج، الذي يعتمد نصف مشروعه على الفولكلور كلاما وموسيقى، لم يسمع قبل ذلك الأغنية الفولكلورية "يا عزيز عيني" بصوت سيد درويش. لأن هذا سيثير السؤال كيف لم يلاحظ الفرق بين كلمات الأغنية القديمة وكلام أغنيتي؟!
بالإضافة إلى هذا، لا أقبل فكرة أن فريق عمل الكنج لم يبحث عن كاتب الأغنية أو بحث فلم يصل له. لا شك أن لديه فريق عمل من المحترفين. الموسيقيون المستقلون يحسدون موسيقيّ التيار السائد على هذا. يتمنون، وأنا منهم، أن تكون تحت يديهم الإمكانيات التي يتيحها العمل في الوسط التجاري. فتجد باحثا يوفّر لك التسجيلات المتاحة للأغنية الفولكلورية بالأصوات والتوزيعات المختلفة، وكاتبا للكلمات، وموسيقيا لوضع الرؤية الموسيقية، ومدير دعاية لنشر الأغنية بعروض فنية، وموزّعا أو منتجا فنيا للأغنية يختار الآلات والتوزيع، ومهندس صوت للتنفيذ في الأستوديو، ومدير تسويق لنشر الفيديو على الإنترنت ورفعه على موقع اليوتيوب، فضلا عن مدير أعمال للمساعدة في الاختيارات، الخ.  مطربو الوسط السائد، ومنهم منير، لا يفعلون كل هذه الأشياء بأنفسهم. يعتمدون على مؤسسة أو فريق عمل. لكني فعلت كل هذا وحدي، بهذه الأغنية. جدير بالذكر أن هذه مجرد أغنية واحدة وأن هناك أغان أخرى لي تستوجب جهودا مماثلة، وأنني أعمل كمترجم محترف ولي كتاب مترجم منشور واثنان تحت الطبع، وأحيانا أعمل في الإدارة الفنية أو الثقافية، أقوم بكل هذا لكي أنفق على مشروعي الموسيقي. في العادة لم أكن أسجّل كلمات الأغاني الخاصة بي ولا الألحان، ولكني اكتشفت ضرورة هذا وبدأت أقوم به مؤخرا. يضاف هذا لقائمة ما يلزم لأن أقوم به، وحدي.
وعلى أي حال، لا أعتقد أنني سأكون بحاجة لتسجيل أغاني مثل "واطي يا واطي" أو "لسانك حصانك" أو "بتغني لمين يا حمام" بكلماتي الجديدة، لأنها أغاني ثورية يتجاوز سقفها المسموح به.  يصعب أن يغنيها أحد في الوسط التجاري – متجاهلين المؤلف والملحن كالعادة، وفي الوسط المستقل لن يغنيها أحد دون سؤالي لأنهم يعرفونني جيدا. فحتى بعد الثورة، لا يزال هناك خط ما يحدّد ما هو مسموح به في الفضائيات وبالتأكيد تليفزيون النظام – لا الدولة – ، وهذا الخط يضيق بمرور الوقت. هل لهذا السبب لم يغني منير الكوبليه الأخير من الأغنية، والذي يعتبره البعض أفضل ما فيها؟ أسئلة كثيرة أتمني أن يوجهها من يهمه الأمر إلى الكنج، إذا شعر، مثلي، أن الإجابات المتاحة، غير معقولة. منها أيضا إجابات تتعلق بعدم تلقّي أي رد من قناة النهار إزاء طلبنا بالظهور مع محمود سعد للكلام عن مشكلة الأغنية.


صديق لي قال: "لا تحكم على منير لأنك لست مكانه. لا تعلم كيف تجري الأمور هناك. ربما ستتصرف على نحو مختلف إذا كنت في هذا الوسط التجاري." ربما. على أي حال، حرصتُ على تسجيل هذا هنا، ليلوّح به أي منكم في وجهي، إذا ذهبت يوما ما "هناك" وتصرفتُ على نحو مختلف عما أنا عليه الآن، فيما يتعلق بتقدير المؤلفين في الوسط المستقل.
أخذت الصورة ملامح مختلفة مؤخّرا. بدأت أرى أنني "غير موجود" بالنسبة للأطراف الأخرى.  كذلك، لا تبالي المخرجة كثيرا باحتمال أن أرفع قضية. من سيأبه بملحن "غير معروف" اسمه أيمن حلمي؟ لن يمكنه في النهاية تحمّل عناء ومصاريف المحاكم. يعوّل من يحظون بوجودهم في الوسط التجاري كثيرا على قناعتهم بأنه لديهم، بعكس الوسط المستقل، "للبيت رب .. وللطفل أب". كذلك، لا يعتقد أي أحد أنه أخطأ في أي شيء. هذا فضلا عن الاستعلاء الذي دائما ما يظهر في علاقة التجاري بالمستقل. يعني هذا ضمنيا أن فكرة الاعتذار، في هذا السياق، هي أقرب لأدب الخيال العلمي.

دفاعا عن أغنيتي، التي لا أحتاج لدليل يثبت ما بذلته فيها من ألم، عن لحظات صدق عشتها أتذكرها فابتسم رغم ما تستدعيه من حزن، وترسيخا لثقافة حقوق الملكية في الوسط الموسيقي المستقل وأن مبتكر العمل له حقوق أدبية ومادية ليس لأحد إنكارها، وعن قيمتي كملحّن وشاعر، قيمة لم يقدّرها من استباح لنفسه أعمالي، سآخذ الأمر لآخر ما يمكنني أن آخذه.. وهي ليست بمعركتي وحدي ..

هذا الأسبوع أبدأ أوّل إجراءات التقاضي لإثبات واستعادة حقي المادي والأدبي، وأتمني لهذه القضية حظا أوفر من قضية الحريق.

ترددت كثيرا بين هذا القرار وبين أن أتجاوز الأمر وأنساه. من يسعى نحو "وجع الدماغ"؟ ولكن أصدقاء لي ومحبّون كثيرون، بعضهم لم أقابله قط، جعلوني أشعر مجددا بقيمة عملي من خلال دفاعهم عنه، وحماسهم لقضيتي. شعرت بمسئولية نحو كل من آمن بي وأعمالي وشعر إن هذا الاعتداء .. اعتداء عليه. ومسئولية نحو كل فنان مستقل يمكن أن تنتهك حقوقه يوما ما، لأنني سمحت بحدوث هذا لي.

أدين كذلك لهذه الأغنية بالكثير، أغنية حالت يوما دون احتراقي. إنها عزيز عيني يا كنج.


أيمن حلمي
يوليو 2012


أغنية الفيلم
http://www.youtube.com/watch?v=haHHVyigXtc

الأغنية بصوت منير
http://www.youtube.com/watch?v=0FRIPFd3NjY











يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة