الثلاثاء، 16 فبراير 2010

"انتخبو أنيس الدغيدي اللي مش ابن الرئيس" رئيسا لمصر

سياسة/ مصر/ انتخابات/

الروائي المصري أنيس الدغيدي يرشح نفسه لرئاسة مصر

من: سلامة عبد الحميد=

القاهرة 16 شباط/ فبراير (د ب أ)- كشف الكاتب والروائي المصري أنيس الدغيدي النقاب عن نيته الترشح في الإنتخابات الرئاسية القادمة عام 2011 والمنافسة مع غيره من المرشحين المعتزمين على منصب الرئيس المصري متمنيا أن يكون بين المتنافسين الرئيس حسني مبارك.

وقال الدغيدي "50 عاما" في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إنه اتخذ قرار الترشح بعد دراسة مستفيضة واستشارة عدد من المتخصصين وبينهم سياسيون وأكاديميون وحقوقيون حيث اكتشف أن 14 مادة في الدستور المصري تتيح له الترشح للرئاسة التي تتقيد بعدد من الشروط في مواد تم تعديلها مؤخرا.

وقال الدغيدي إن لديه اتفاقا نهائيا مع أحد الأحزاب المصرية الأربعة الكبرى على ضمه للهيئة العليا للحزب والترشح من خلاله وأنه سيعلن في وقت لاحق اسم هذا الحزب منوها إلى أنه يسعى منذ فترة لتأسيس حزب الحرية الساداتي الديمقراطي لكنه لم يحصل بعد على تصريح من لجنة شئون الأحزاب بقيام الحزب.

وأكد الكاتب أنه أول من يعلن عن ترشحه لإنتخابات الرئاسة في مصر وأن ما فعله الدكتور أيمن نور أمس الاثنين عندما أعلن عن ترشحه جاء بعد اتصال هاتفي جرى بينهما مساء الأحد أبلغه "الدغيدي" فيه أنه يعتزم ترشيح نفسه للرئاسة ليفاجأ في اليوم التالي باعلان نور رسميا عن ترشيح حزب "الغد" له.

واعتبر الدغيدي فرصة أيمن نور في الترشح محدودة قائلا "أيمن صديقي لكنه للأسف لن يتمكن لوجود محاذير قانونية تمنعه كما أنه لن يجد حزبا يجرؤ على ترشيحه" في إشارة إلى سجنه في قضية تزوير توكيلات عقب الإنتخابات الرئاسية الماضية.

وردا على سؤال حول امكانية تعرضه للخطر أو الهجوم من جهات ترفض ترشحه قال الكاتب المعروف بكتبه المثيرة للجدل إن "الأمر يستحق المخاطرة وبعيدا عن الشعارات الجوفاء فعلى المثقف أن يكون له دوره الفاعل في الحياة العامة".

وولد أنيس الدغيدي عام 1960 في محافظة المنوفية وينتمي إليها الرئيس مبارك وسلفه الراحل الرئيس السادات وهو خريج معهد السينما قسم إخراج ومتزوج ولديه 6 أولاد بينهم ولدان و4 بنات وصدر له حتى الأن 49 كتاب ما بين ديوان شعري ورواية أخرها 3 كتب صدرت بمناسبة معرض القاهرة الدولي للكتاب الأخير.

ويتعرض الدغيدي في كتبه عادة للزعماء والرؤساء وبين كتبه "فضائح الزعيم" و"الحياة السرية لصدام حسين" و"تاريخ بوش السري الأسود" و"اعترافات جيهان السادات" و"أنجال الزعماء" و"بن لادن والذين معه" و"صدام لم يعدم" و"محاكمة مبارك" و"فساد أل سعود" و"هؤلاء قتلو السادات" و"أيام أوباما السوداء".

ويرى أنيس الدغيدي أنه من العار ألا تعرف مصر حتى الأن رئيسا ينتمي للمثقفين أو العلماء وأنه اتخذ قراره بالترشح مع علمه الكامل بقوة وتاريخ وسطوة الأسماء المرشحة ضده سواء ضمت عمرو موسى أو الدكتور محمد البرادعي أو حتى جمال مبارك نجل الرئيس مشيرا إلى أنه يملك برنامجا اصلاحيا كبيرا ومبادئ يسعى لتطبيقها لتتقدم مصر.

ويتخذ الكاتب المصري في حملته الإنتخابية شعارا بدأ اليوم يوزعه عبر الهواتف المحمولة على أصدقاءه يقول فيه "انتخبو أنيس الدغيدي اللي مش ابن الرئيس" وهو تعريض واضح بما يثار طيلة السنوات الماضية عن تجهيز جمال مبارك نجل الرئيس مبارك لخلافة والده.

وقال الدغيدي "إن علاقة القرابة بين الرئيس وابنه لا يمكنها أن تصنع قائدا وإنما الخطط والأفكار وحدها تسمح لأي مصري بالمنافسة" مستدركا "ما هو فكر نجل الرئيس وهل يملك إلا خصوصية كونه ابن الرئيس؟".

وأضاف أن مصر باتت في حاجة ملحة للتغيير وأن يحكمها العالمون والفاعلون وأنه يثق في اختيار الشعب المصري باعتباره الفيصل في الإنتخابات "أنا من هذا الشعب البسيط الطيب أسكن في شقة متواضعة مثل السواد الأعظم منهم وربما تلك مزيتي".

"أنا المرشح الوحيد الذي يعيش حياة البسطاء ولست ابن رئيس الدولة ولا قادم من السويد أو أمريكا ولم أترك مصر سنوات طوال وأعود باحثا عن كرسي الحكم فيها" فيما يبدو تعريضا بنية الدكتور محمد البرادعي للترشح.

ويصر الدغيدي على قدرته على المنافسة في انتخابات الرئاسة "أنا على قناعة أن المفاجأة قد تكون أكبر من المظاهر وبيني وبين منافسي لساني وأفكاري وثقافتي".

"سأدخل المنافسة على الإنتخابات الرئاسية مهما كانت العقبات ولن أتراجع مطلقا حتى لو كان المقابل تعليقي على باب زويلة" وهو أحد أبواب القاهرة القديمة التي كان يعلق بها المارقون بعد شنقهم.

وفيما يخص قدرته على المنافسة مع الرئيس مبارك في حال قرر الأخير الترشح مجددا قال أنيس الدغيدي إن عزمه على الترشح سيزيد عندها لأن مبارك وفق قوله "يعمل لمصلحة مصر وأنا أيضا أبحث عن الصالح العام والشعب هو الفيصل عندها".

وقال إنه قرر البدء بالإعلان عن ترشحه وبرنامجه الإنتخابي من خلال وسائل الإعلام غير المصرية أولا حتى تتاح له الفرصة كاملة لعرض نفسه بعيدا عن الضغوط الامنية التي تمنع أي شخص غير تابع للنظام الحاكم من التعبير عن رأيه بحرية وفق النظام البوليسي المعمول به رغم أن حرية التعبير مكفولة دستوريا.

وأعلن الدكتور أيمن نور أمس الاثنين عن ترشحه رسميا عن حزب "الغد" قائلا لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إنه سيبدأ جولة بالمحافظات للترويج لبرنامجه الانتخابي بينما يظل موقف عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية من الترشح غامضا.

وتشهد مصر طيلة الشهرين الماضيين دعوات واسعة لدعم الدكتور محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية كمرشح للرئاسة وخلال الاسبوع الماضي نشطت الدعوة لاستقباله بمطار القاهرة مساء الجمعة القادم.

ولم يحسم الحزب الوطني الحاكم الأمر فيما يخص اسم مرشحه في الإنتخابات القادمة بعد لكن المحللون منقسمون بين رأيين أولهما أن الرئيس مبارك سيجدد ترشيح نفسه بينما يرى البعض أن فرص نجله جمال مبارك رئيس لجنة السياسات بالحزب هي الأقوى.

حدث خطأ في هذه الأداة