الثلاثاء، 27 أكتوبر، 2015

وائل غنيم: الحرية لأحمد ماهر. الحرية للمعتقلين




كتب الناشط المصري المعروف وائل غنيم، اليوم الثلاثاء، تدوينة طويلة عن الناشط المصري المعتقل، أحمد ماهر، مؤسس حركة شباب السادس من أبريل التي عارضت نظام الرئيس السابق حسني مبارك، وشاركت في ثورة يناير 2011، ثم شاركت في الانقلاب على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد في 2013.

وانطلقت اليوم في مصر حملة للإفراج عن المعتقلين، والذي تؤكد مصادر حقوقية غير رسمية أن أعدادهم تجاوزت الرقم 50 ألفا، معظمهم من الشباب، وعدد كبير منهم من المنتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين وشباب ثورة يناير.

وعنون غنيم، الذي غادر مصر، تدوينته الجديدة "عن ناشط السبوبة أحمد ماهر"، ساخرا من الاتهامات التي يروجها النظام الحاكم حاليا للنشطاء المشاهير، واتهامات طالته شخصيا قبل أن يغادر البلاد.

وكتب غنيم: "2008 كانت أول مرة أسمع عنه (ماهر)، وكان بسبب صورة على فيسبوك لشخص ظهره مليء بالسحجات من التعذيب. عرفت أن أمن الدولة خطفوه دون إذن نيابة ولا حكم قضائي. عذب أثناء التحقيق معه في أمن الدولة وتم تهديده بإنه لازم يبطل اللي بيعمله وإلا هتبقى العواقب وخيمة. والسبب؟ إنه حاول مع مجموعة تنظيم دعوات عامة للإضراب في 2008 لمعارضة نظام مبارك".

وأضاف: "وقتها مكنتش مهتم بالسياسة فسألت نفسي: هو ليه شاب يعرض نفسه للخطر؟ غالبا أحمد ماهر دا مجنون. لكن في 2010، وبعد أسابيع من انشاء صفحة (كلنا خالد سعيد)، أرسلت رسالة لأحمد ماهر من إيميل أدمن الصفحة. قلتله عايزين ننسق بين الصفحة وحركة 6 أبريل على شرط احترام رغبتي في إخفاء شخصيتي الحقيقية. كنا نتكلم مع بعضنا عن طريق Gmail Chat لفترات طويلة، ونحاول ننسق المواقف ودعوات الحراك السياسي. علاقتنا-وإن كانت افتراضية- سمحت بجانب من المعرفة الإنسانية التي جعلت لأحمد ماهر عندي معزّة خاصة جدا".

"في 2011 قبل اندلاع الثورة بأسبوع، تقابلنا بالصدفة في ندوة عن الإنترنت، وكنت حاضرا بصفتي مسؤول في جوجل الشرق الأوسط، فسألته بطريقة متشككة عشان أشوف رد فعله (من غير ما يعرف إني أدمن صفحة كلنا خالد سعيد): تفتكر يا أحمد هيحصل فعلا ثورة كمان كام يوم؟ قال لي: إن شاء الله مبارك هيسقط، أنا عمري ما شفت الشباب متحمس بالشكل ده، وصفحة كلنا خالد سعيد على فيسبوك هتعلن أماكن التظاهر كمان كام يوم، فابقى تابع الصفحة عشان تعرف التفاصيل وتنزل تشارك معانا. فقلتله حاضر هاتابعها إن شاء الله" حسبما كتب غنيم.



ولم يسرد غنيم في تدوينته أيا من تفاصيل اللقاءات التي جمعته بأحمد ماهر في أعقاب اندلاع الثورة، وخاصة تلك التي جمعتهم بالمجلس العسكري للتباحث حول مصير مبارك، ولا ما جمعهم برئيس الوزراء وقتها أحمد شفيق.


ثم بدأ غنيم يحكي ملاحظاته عن ماهر: "أحمد ماهر من أكتر الشباب اللي اتشوه في الإعلام لأنه كان بيمثل حركة 6 أبريل. اتهموه إنه عميل وممول. وطلعت مئات الشائعات عليه من شخصيات إعلامية بعضها يتقاضى الملايين لبث سمومه في وسائل الإعلام لغسيل دماغ الناس واقناعهم أن الحرية خطر والديمقراطية بدعة وإن حقوق الإنسان مؤامرة".

"المضحك المبكي أن أحمد ماهر اللي معروف بلقب "العميل" و"الممول" و"ناشط السبوبة" كان ولازال يعيش مع أسرته الصغيرة حياة عادية جدا. وشقته اللي اشتراها بالتقسيط على سنين طويلة ثمنها لا يتجاوز مرتب شهر واحد لإعلامي من الإعلاميين اللي بيشوهوا فيه ليل نهار في التلفزيون، ويقنعوا الشعب المصري إنه ناشط سبوبة وبيتمول من الخارج، واغتنى بعد الثورة"، حسبما كتب.

وأوضح غنيم: "أحمد ماهر زينا كلنا مش ملاك. كلنا وقعنا في أخطاء كتيرة أغلبها كان لسذاجتنا وحداثة عهدنا بالسياسة. ماهر عمره ما عمل حاجة شايف إنها ضد مصلحة بلده، وعمره ما سرق ونهب فلوس أهل البلد الغلابة، وعمره ما تاجر بشعارات أو سعى لمناصب ميستحقهاش أو مش أهل ليها".
وأضاف: "لما هاحكي لأولادي عن مصر 2011، مش هانسى أحكيلهم عن الشاب المصري السكندري اللي وهو عنده 30 سنة انتفضت جهات سيادية ووسائل إعلامية وشخصيات سياسية عشان يحاربوه ويشوهوا سمعته. بالضبط كده، منظومة فاشلة بتحارب شبابها على إنهم الخطر اللي بيواجه البلد، مش الجهل والتخلف والفساد والظلم. والمهم إنهم لما لقوه مكمل في طريقه رغم كل اللي بيعملوه فيه، حبسوه".

وختم الناشط وائل غنيم تدوينته قائلا: "أحمد ماهر وآلاف الشباب مثله هم الأمل. والأمل في مصر محبوس. الحرية لأحمد. الحرية لكل مظلوم".


عن ناشط السبوبة أحمد ماهر2008 أول مرة أسمع عنه كان بسبب صورة شفتها على فيسبوك لواحد ضهره مليان سحجات من التعذيب. عرفت...
Posted by Wael Ghonim on Tuesday, 27 October 2015



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة