السبت، 10 يناير 2015

أوباما 2014.. الرئيس يلهو (صور)




 

نشر البيت الأبيض مساء أمس الجمعة، ملفا متنوعا لبعض الصور غير الرسمية التي التقطت للرئيس الأميركي باراك أوباما وعائلته ومساعديه خلال عام 2014، بينها صور لم تنشر سابقا يظهر فيها أوباما متخففا من البروتوكول أو بعيدا عن الرسميات.
ويقضي بروتوكول البيت الأبيض ألا تنشر أي صورة إلا بعد موافقة مكتب الرئيس عليها، كما يقضي البروتوكول عدم نشر أي صورة شخصية للرئيس أو عائلته إلا بعد موافقته شخصيا، ما يجعل الصور الجديدة مختلفة، حيث تظهر جوانب أخرى من حياة الرئيس الأميركي الذي يظهر في الصور يضحك ويلعب ويمزح ويلهو.
ألبوم الصور الذي نشر بترتيب زمني لالتقاطها، نشره وعلق عليه "بيت سوزا" مدير التصوير في البيت الأبيض، الذي التقط معظمها بنفسه، وضم الألبوم صورا متنوعة بعضها مع رؤساء بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، كما ضم الكثير من الصور غير المتوقعة مع مواطنين عاديين وأطفال، إلى جانب صور لأوباما مع مساعديه وفريقه الرئاسي، لكن الصور جميعها تحمل طابعا غير تقليدي.
شر البيت الأبيض مساء أمس الجمعة، ملفا متنوعا لبعض الصور غير الرسمية التي التقطت للرئيس الأميركي باراك أوباما وعائلته ومساعديه خلال عام 2014، بينها صور لم تنشر سابقا يظهر فيها أوباما متخففا من البروتوكول أو بعيدا عن الرسميات.
ويقضي بروتوكول البيت الأبيض بألا تنشر أي صورة إلا بعد موافقة مكتب الرئيس عليها، كما يقضي البروتوكول عدم نشر أي صورة شخصية للرئيس أو عائلته إلا بعد موافقته شخصيا، ما يجعل الصور الجديدة مختلفة، حيث تظهر جوانب أخرى من حياة الرئيس الأميركي الذي يظهر في الصور يضحك ويلعب ويمزح ويلهو.
ألبوم الصور الذي نشر بترتيب زمني لالتقاطها، نشره وعلق عليه "بيت سوزا" مدير التصوير في البيت الأبيض، الذي التقط معظمها بنفسه، وضم الألبوم صورا متنوعة بعضها مع رؤساء بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، كما ضم الكثير من الصور غير المتوقعة مع مواطنين عاديين وأطفال، إلى جانب صور لأوباما مع مساعديه وفريقه الرئاسي، لكن الصور جميعها تحمل طابعا غير تقليدي. - See more at: http://www.alaraby.co.uk/miscellaneous/9b767e0e-71a7-4264-932b-cfc4c4aab272#sthash.Gdhxo821.dpuf




التقطت هذه الصورة في الأول من مارس/آذار لأوباما متخففا من ملابسه، واضعا قدميه على طاولة القهوة، بينما يتحدث مع بعض مستشاريه للأمن القومي قبل مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول الوضع في أوكرانيا، وبحسب المصور "بيت سوزا"، فإن الصورة التقطت يوم السبت، وهو يوم عطلة نهاية الاسبوع الذي يحرص فيه أوباما على عدم التقيد بالملابس الرسمية.


في الرابع من  مارس/آذار كان أوباما يزور مدرسة باول الابتدائية في العاصمة واشنطن، وقبل المغادرة جاءه طفل صغير ممسكا سماعة طبيب وطلب منه التحقق من انتظام ضربات قلبه، فاستجاب للطفل.


بطل الصورة ليس أوباما ولا زوجته ميشيل، وإنما الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند الذي ينظر باعجاب للزوج يساعد زوجته على نزول السلم في لفتة لطيفة، والصورة التقطت في 11 فبراير/ شباط بعد حفل عشاء في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض.

مع الأطفال مجددا، أوباما يساعد الطفلة "روز سميث"، ابنة نائب السكرتير الصحفي السابق جيمي سميث، على المشي في المكتب البيضاوي، في 4 أبريل/نيسان الماضي.


أوباما يلهو مع عشرات الأطفال في السفارة الأمريكية في مانيلا، الفلبين. في 28 أبريل/ نيسان.

كان أوباما مجتمعا بمساعديه في 6 مايو/أيار، فجأة ترك الإجتماع ليطارد ذبابة اقتحمت المكتب البيضاوي، بينما استغرق المساعدون في نوبة من الضحك.

في 16 مايو/أيار كان أوباما ونائبه جون بايدن يتناولان العشاء في أحد مطاعم العاصمة واشنطن، وطلب منه العاملون في المطعم صورة شخصية، ففاجئهم بالقفز فوق الطاولة التي تفصل بين المطعم والمطبخ ليكون بيهم لالتقاط الصورة.


احتفالا بخروج أخر جنود الجيش الأميركي من أفغانستان، حضر أوباما حفلا غنائيا أحياه المطرب براد بيزلي للجنود في مطار باغرام الأفغاني، وشارك أوباما المطرب والجنود الرقص والغناء. في 25 مايو/أيار.



عودة إلى السياسة، وصورة معبرة تجمع أوباما بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد الغداء مع زعماء أخرين في حفل بمناسبة الذكرى السبعين ليوم النصر في نورماندي بفرنسا في 6 يونيو/حزيران.

التقطت الصورة في 9 يونيو/حزيران، كان أوباما جالسا لإلتقاط صورة ثلاثية الأبعاد (3 D) بواسطة مؤسسة سميثسونيان. ويقول المصور بيت سوزا: كان هناك الكثير من الكاميرات والأضواء المبهرة، ولكن كانت النتيجة النهائية باردة.


في التاسع من يونيو/حزيران طلب أوباما التريض خارج بوابات البيت الأبيض بصحبة رئيس الأركان دنيس ماكدونو، وصولا إلى "ستاربكس" في شارع بنسلفانيا. وفي طريق العودة، توقف لتحية البائع سعيد عبدي، الأفغاني الأصل، بعد أشهر دعي "عبدي" وعائلته لزيارة البيت الأبيض ليكتشف أن صورته مع الرئيس معلقة على جدارن الجناح الغربي.


29 يونيو/حزيران، أوباما متخففا من الرسميات مع ابنته ساشا في "غريت فولز" بولاية فرجينيا


لم تحفل المرأة بالرسميات ولا البروتوكول، وقامت بوضع طلبها مكتوبا في ورقة في "جيب" قميص أوباما، بينما لم يمنعها أحد، خلال تجوله على قدميه في وسط مدينة دنفر بولاية كولورادو، في 8 يوليو/تموز.

15 سبتمبر 2014
أوباما يداعب قدم طفلة يحملها، بينما يستقبل زوارا في نزهة في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض في 15 سبتمبر/أيلول.

وفي لقطة أخرى يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول يرفع عاليا ابنة أحد الموظفين المغادرين في المكتب البيضاوي.

14 نوفمبر 2014
تتضح الحميمية في طريقة إحاطة أوباما بيديه لزعيمة المعارضة في بورما "أون سان سو تشي" خلال العودة إلى منزلها بعد مؤتمرهما الصحفي المشترك في يانغون، ميانمار، في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني.


التقطت الصورة في 26 نوفمبر/تشرين الثاني، حيث أوباما وابنتيه ماليا وساشا ينظران إلى "الديك الرومي" قبل ذبحه وتجهيزه للعشاء في الغرفة الشرقية بالبيت الأبيض.


7 ديسمبر 2014
يعشق أوباما "الصفير"، وهو هنا يصفر أنية عيد الميلاد في الغرفة الزرقاء قبل حفل استقبال في البيت الأبيض، في 7 ديسمبر/كانون الأول.



في اليوم التالي مباشرة زار أوباما  مدرسة علوم الحاسب، لتكريم عدد من المتفوقين، وهو هنا يقلد أحد طلاب المدرسة، بينما يستغرق باقي الطلاب في الضحك.


أوباما في ممر البيت الأبيض إلى المكتب البيضاوي بعد حفل استقبال العيد، في 12 ديسمبر/كانون الأول




يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة