السبت، 14 فبراير، 2015

بوتين في مصر.. اتجمّعوا المفلسين في دار الأوبرا

بوتين في مصر.. اتجمّعوا المفلسين في دار الأوبرا










استيقظ سكان حي "الزمالك"
الراقي، في العاصمة المصرية القاهرة، اليوم الأحد، على لافتات منتشرة في شوارعه الرئيسية
تحمل صور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالتزامن مع الإعلان عن زيارته للقاهرة غداً،
الاثنين.
اللافتات كتب عليها بالإنجليزية
welcome، حيث لم يدرك مَن جهّزوها ونشروها في شوارع أخرى في العاصمة، أن لغة
الزائر القادم هي الروسية، ما جعل كثيرين يتندّرون قائلين: "ثقافة الخمسين في
المية هتدمّر العلاقات المصرية الروسية"، في إشارة إلى ما يتهم به حكام مصر العسكريين
حالياً من فشل دراسي نتج عنه التحاقهم بالكليات العسكرية بدلاً من كليات القمة في مصر
مثل الطب والهندسة.
أما أسباب انتشار صور بوتين
في حي الزمالك أكثر من غيره، فهو أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قرر اصطحاب الرئيس
الروسي إلى دار الأوبرا المصرية لحضور عرض فني بها، ودار الأوبرا تقع في الحي الراقي
الذي يضم سكاناً من الطبقة الارستقراطية والأجانب والدبلوماسيين.
لافتات مماثلة لكنها حملت
صور السيسي مع بوتين انتشرت على طرق رئيسية في العاصمة المصرية، أبرزها طريق المطار
والطريق الدائري، والمقرر أن يمر موكب بوتين منه حين وصوله إلى البلاد.
ورداً على الاهتمام الواسع
بزيارة بوتين لمصر، سخر كثير من النشطاء على مواقع التواصل من الاهتمام الزائد من السلطات
المصرية بالرئيس الروسي، فقال أحدهم: "السيسي فاكر إن بوتين جاي يدّيه فلوس، بينما
الحقيقة إن بوتين جاي ياخد فلوس. اتلَمّ المفلس على المفلس"، وقال أخر:
"بوتين جاي يقلب السيسي في القرشين اللي السيسي قلبهم من الخليج".
بينما اعتبر مغرّد أن لقاء
بوتين ـ السيسي لا يعدو كونه "اتجمعوا المفلسين في دار الأوبرا"، اقتباساً
من مطلع أغنية الشيخ إمام عيسى الشهيرة التي كتبها الشاعر زين العابدين فؤاد:
"اتجمّعوا العشاق في سجن القلعة".

وقال ثالث: "بوتين اللي
الغرب فارض عليه حصار اقتصادي بسبب أوكرانيا، جاي يزور مصر، فكّرني لما حكومة السيسي
عملت اتفاق اقتصادي مع اليونان اللي فلّست وأوربا كلها بتشحتها فلوس عشان يغيظ تركيا".

واهتم كثيرون بصفحة كاملة
أفردتها صحيفة الأهرام الحكومية للحديث عن بوتين، وحملت اسم مراسلها في موسكو، سامي
عمارة، وحملت الصفحة عنوان: "بوتين.. بطل من هذا الزمان"، فقال مغرّد:
"هيجل (وزير الدفاع الأميركي)، هيكلّم السيسي وهو قاعد مع بوتين يقوله أنا سمحتلك
تقابله ياض؟"، وكتب الإعلامي السعودي عصام الزامل: "الإعلام المصري يهاجم
السعودية ويطبّل لبوتين، بالمناسبة السيسي ضد إسقاط بشار الأسد".
وركز كثير من المغردين على
اختفاء أخبار صفقة أسلحة روسية تحدثت عنها الصحف المصرية قبل أشهر فجأة، لافتين إلى
أن زيارة بوتين مجرد "تلميع لصورة السيسي ومحاولة باهتة لإثبات عدم تبعيته لأميركا"،
بحسب أحد المغردين.
وربط كثيرون بين الزيارة وبين
التسريب الأخير للسيسي الذي يهاجم فيه دول الخليج الداعمة له، والذي حقق مستويات تغريد
واسعة على وسم #السيسي_يحتقر_الخليج، وبينما الزيارة مجدولة سابقاً، قبل التسريب، إلا
أن البعض سخر من زيارة بوتين لمصر في هذا التوقيت مستخدمين ألفاظاً وردت في التسريبات.
فقال أحدهم: "بس روسيا
مش بتاعة فلوس زي الرز"، في إشارة لما قاله السيسي عن دول الخليج، وقال آخر:
"الرز الخليجي خلص، والسيسي فاكر بوتين هيدّيله رز"، وقال مغرد ثالث:
"روسيا بلد باردة، والرز الروسي ما يناسبش معدة المصريين، هاتلونا رز من كوريا
الشمالية أحسن".
وكان السيسي زار روسيا مرتين
منذ عزل الرئيس محمد مرسي، الأولى خلال توليه منصب وزير الدفاع في فبراير/ شباط
2013، والثانية بعد توليه منصب رئيس الجمهورية في أغسطس/ آب 2014.


وأعاد كثيرون نشر صور السيسي
في روسيا وطريقة تعامل الرئيس الروسي معه والتي وصفها كثيرون بأن فيها استخفاف وعدم
اهتمام، وخاصة أنه كان كثيراً ما يركز مع آخرين بينهم أشخاص عاديون وكأنه لا يصطحب
رئيساً في زيارة رسمية إلى بلاده.








 يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة