الاثنين، 21 فبراير، 2011

سيف الإسلام القذافي: أدعوا لجمهورية ثانية وإلا انتظروا الفوضى والإستعمار لأن ليبيا ليست مصر ولا تونس


كتب: سلامة عبد الحميد
أكد سيف الإسلام القذافي نجل الرئيس معمر القذافي أن والده لم ولن يغادر ليبيا محذرا الشعب من خطورة الإنفصال الذي يتسبب في الفوضى وربما يؤدي إلى عودة الإستعمار مشددا على أنه ووالده وباقي الليبيين الأحرار يعيشون في ليبيا ويموتون في ليبيا.

وقال نجل القذافي في خطاب طويل بثه التليفزيون الليبي وقال فيه أنه مسجل: "القائد معمر القذافي يقود المعركة من طرابلس وسنقاتل حتى أخر طلقة وحتى أخر رجل ولن نترك بلادنا"، مشددا على أن "ليبيا خمسة مليون مش المليون اللي في بنغازي ولا الميتين ألف اللي في البيضا، والأن جاء دور الحرس الشعبي لأننا لن نفرط في شبر من ليبيا مثلما فعل أهلنا قبل 60 سنة".
وتحدث سيف القذافي مرات عدة عن كون ليبيا ليست مصر وتونس حتى أنه كررها أكثر من 10 مرات في الخطاب، قائلا في مرة منها "الجيش الليبي مش جيش تونس ولا جيش مصر وسيكون فيه معمر القذافي حتى أخر لحظة"، محذرا أن "الجيش الأن سيكون له دور أساسي في فرض الأمن بأي ثمن كان لأنها وحدة ليبيا".
وأوضح أن "عشرات الألاف يتوافدون على طرابلس الأن للدفاع عن القذافي وعن ليبيا، لأن معمر القذافي مش زين العابدين أو مبارك الرئيس التقليدي اللي يقدر يسيب شعبه "، مشددا على أن هناك فرصة نادرة وتاريخية وأخيرة للاصلاح في ليبيا والا سندخل في دوامة عنف أشرس من العراق ويوغوسلافيا.
واتهم نجل القذافي من وصفهم بأنهم: "المصريين والتوانسة الموجودين بيجهزو نفسهم يشاركوكم في النفط وفي بيوتكم وبلادكم، هناك مخطط لليبيا والأمن قبض على عشرات من العرب والأفارقة تم استعمالها في اثارة الفتنة وخلق مشاكل لأنهم فقراء وتم منحهم الملايين، وكل هذا أيضا سيناريو عشان المغتربين ييجو يحكموكو زي ما حصل في العراق والليبيين المغتربين يحرضونكم وهم عايشين مبسوطين وانتم ولادكم يموتو".
وتابع: أبشركم جايلكم الأساطيل الغربية وسيحتلوكم عنوة، استعدوا للاستعمار الاوربي والأمريكي لأنهم لن يقبلو بامارات اسلامية في حوض البحر المتوسط".
وهدد سيف القذافي بخطورة الإنقسام والجوع وتدمير الإقتصاد قائلا: "احنا شعب متداخل كيف يصير الانقسام.. اذا لم نتفق على السيناريو الاول كونو جاهزين للسيناريو التاني وبالنسبة للمنطقة الشرقية كيف تزور ليبيا هتاخد تأشيرة؟ ولا نبقى زي كوريا شمالية وجنوبية ".
وقال: "مفيش استقرار في مصر وتونس وعندنا هيكون أكثر.. لننتقل إلى الجمهورية الثانية بعلم جديد ونشيد جديد، وبهذا نكون حصلنا بهذا على كل ما نريد من الإصلاح بأقل الخسائر بعكس جيراننا، وأعدكم باجراءات عاجلة لزيادة المرتبات وعلاوات للعاطلين والتوسع في منح القروض للشباب كما يعود الحكم المحلي إلى ليبيا بدلا من الانفصال وكل منطقة تختار أبناءها لتسيير شئونها ويبدأ حوار وطني على دستور ليبيا كما قال القائد مؤخرا".
وأضاف: "قبل أن يحمل كل ليبي السلاح ليدافع عن نفسه، نحن نطرح لكم مبادرة وطنية خلال 3 أيام الدعوة لمؤتمر شعبي عام لاقرار قوانين الصحافة والقانون المدني، وإلا فإنه بعد سنة هيكون الخبر بثمن الذهب في ليبيا".
وتابع: "احنا أمام مفترق طرق.. اما نتفق على اصلاح وحرية وديمقراطية وهذا كان متفق عليه واما نحتكم للسلاح، ولو حدثت الفوضى فغن ليبيا ستعيش 40 سنة بدون أكل ولا اقتصاد ولا شركات ولا مستشفيات ولا تعليم ولا استثمار أجنبي لأنه حتى البلطجية والصياع الأن عندهم دبابات ورشاشات ومدافع في وسط البيضا وبنغازي وكل واحد في منطقته عايز يكون رئيس.. احنا مش تونس ومصر".
واتهم نجل القذافي الإذاعات العربية بأنها استغلت أن الاعلام الرسمي لم يغطي الاحداث وهذا خطأ وعبئوا الشعب، وهناك مجموعات تريد تشكيل حكومة في بنغازي وهناك إمارة اسلامية أعلنت في البيضا وشخص عمل أمير درنة ويبغون الانفصال".
وقال سيف: "الأحداث وراها 3 مجموعات الأولى عندها مطالب معروفة ودي مش مشكلة والثانية في البيضا وهي تنظيم اسلامي، والمجموعة التالتة أطفال وبتوع حبوب الهلوثة والعاطلين والمتحمسين وهم الأكثر وهم الجماهير الغفيرة ، وكل طرف عنده روايته وكل طرف يتهم الأخر لكن المأساة أن الليبيين ماتوا، منوها إلى أن عدد القتلى في البيضا 14 و84 في بنغازي ووسائل الإعلام تكبر الموضوع".
وقال: "كان هناك خطأ من الجيش لأن المواطنين حاول الاحتكاك به والجيش غير مدرب على مكافحة الشغب فيطلق النار، مات كام شخص فاتحول الأمر للعنف ضد الشرطة اللي كانت بتدافع فيموتو ناس من جديد".



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة