الأحد، 6 فبراير 2011

البرادعي انفو: تفجير أنبوب الغاز حيلة حكومية ذكية غيرت الموقف الأمريكي



كتب: سلامة عبد الحميد
اعتبرت صفحة أخبار الدكتور محمد البرادعي على الإنترنت "البرادعي انفو" أن عملية تفجير أنبوب الغاز الطبيعي بين مصر وإسرائيل بالقرب من قطاع غزة صباح اليوم السبت ليس إلا "حيلة ذكية" من النظام الحاكم للضغط على أمريكا للتراجع عن مواقفها المطالبة برحيل الرئيس مبارك والتي تكررت على لسان المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس ثم على لسان الرئيس باراك أوباما نفسه.

وقالت الصفحة في تقرير نشرته مساء السبت إن "النظام يستخدم الصهاينة في الضغط علي المواقف الأمريكية المطالبة بالتغيير في مصر، حيث احترف مبارك هذا الأسلوب في مخاطبة اسرائيل للضغط على أمريكا لسرعة الإستجابة لتوريد قمح لمصر، أو للكف عن مطالبات الإصلاح في حكم بوش".
وأضافت الصفحة شبه الرسمية للدكتور البرادعي:  "ها هو مبارك يعود ويستخدم فزاعة الفوضي إن ترك الحكم والتي لم يعيرها أحد اهتماما فذهب لمحاولة إظهار اقتتال المصريين ولكن فشلت محاولاته لصمود الثورة، فما كان منه إلا استخدام وسيلة تؤلم إسرائيل وهي تفجير الأنبوب ووقف الغاز عنها لعلها تمارس ضغوط على أمريكا عن طريق اللوبي اليهودي هناك".
وتراجعت الإدارة الأمريكية بالفعل مساء السبت عن مواقفها السابقة حيث قال مبعونها إلى مصر فرانك ويزنر إن على مبارك البقاء خلال الفترة القادمة لتحقيق المطالب التي تعهد بها من تعديل الدستور والتحول الديمقراطي، بعدما قال أوباما بالأمس إن انتقال السلطة في مصر يجب أن يتم سريعا وبشكل سلمي.
وقام مجهولون بتفجير أنبوب ينقل الغاز إلى إسرائيل يقع في بلدة "لحفن" في منطقة "الشيخ زويد" في سيناء صباح السبت دون وقوع إصابات، وتدخل الجيش على الفور مع رجال الإطفاء لمنع الحريق الذي نشب نتيجة التفجير من الاتساع ولوحظ انتشار أمني للجيش في المنطقة بحثا عن الفاعلين.
وتؤمن مصر ما يقرب من 40% من حاجات اسرائيل من الغاز الطبيعي، وتخشى اسرائيل أن يتولى نظام جديد في مصر لا يلتزم بمعاهدة السلام الموقعة عام 1979.


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة