السبت، 6 يونيو، 2015

محمد سلطان يكتب: بيان الحرية






 بيان الحرية

بسم الله الرحمن الرحيم

"وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ.. ﴿يوسف:١٠٠﴾"

الحمد لله الذي أخرجني من السجن بعد اعتقال ظالم سلب مني قرابة العامين من عمري. فالحمد لله على نعمة الحرية، ونعمة الأمن، ونعمة الأهل، ونعمة العافية. أحمده سبحانه وتعالى أن أنعم علي بأناس مخلصين وهبوا حياتهم ليدافعوا عن المظلومين والمحتاجين.

رزقني الله خلال هذه المحنة دعما فاق توقعي من جميع أنحاء العالم. نضالكم المستمر من أجل حياتي وحريتي على مدار العشرين شهرا الماضيين الذين قضيتهم في ظلمات السجون ساعدني على ألا أفقد فيها إيماني بالإنسانية.

أود أن أتقدم بخالص الشكر لجميع من وقف بجانبي ودعم قضيتي سواء بالدعاء أو بالرسائل الداعمة أو بنشر الوعي أو بالتظاهر أو بالضغط على الحكومات والمسؤولين أو بالكتابة عن محنتي. ألهمتني جهودكم استكمال النضال، ومن خلال تلك الجهود التي بذلتموها، صرت الآن حرا، ولذا أنا مدين لكم جميعا طوال العمر.

وأود أن أخص بالشكر المحامين الذين طالبوا بالإفراج عني على ضفتي المحيط، وجمعيات حقوق الإنسان التي عملت بإخلاص لإظهار مدى عمق الظلم وتأصله في المحاكم المصرية، وللطلاب الذين نشروا قضيتي في جامعاتهم، وللصحفيين الذين غطوا معاناتي، ولآلاف الأفراد الذين لم ألتق بهم، الذين سيظلون وإلى الأبد إخواني في الإنسانية. أود أيضا أن أشكر الحكومة الأمريكية لاتخاذها الإجراءات اللازمة للإفراج عني. كونت هذه الجهود حملة موسعة ومعقدة والتي لازلت غير قادرٍ على استيعاب تفاصيلها التي نتجت عنها حريتي، لذلك فأنا ممتنٌ للغاية وشاكر لكل من ساهم ولو بكلمة.

إن الصراع من أجل حرية التعبير وحرية الاعتقاد والدفاع عن المظلومين ليس محصورا على ظلم يتعرض له فرد واحد أو تتعرض له ديانة أو جماعة بعينها، وإنما هي قضية عالمية توجب علينا جميعا الاتحاد وتجنب الخلافات السياسية والأيديولوجية. إن قدرتكم على الدفاع عني خلال هذه المحنة دليل على أن هذا الاتحاد بإمكانه إحداث تغيير حقيقي. هذا الشعور ألهمني كما ألهم الكثير من المظلومين مواصلة صراعنا من أجل الحرية، فالحصول على الحرية يمثل انتصاراً حقيقياً لنا جميعا فأنتم المنتصرون.

لا أحد يستحق أن يسجن مدى الحياة من أجل رأي أبداه. وقد أعطانا الربيع العربي الأمل أن ينتهي زمن التحكم في العقول وألا يعد الاستبداد مرحبا به في البلاد العربية. إن واجبنا الآن هو إحياء هذا الأمل والاتحاد مرة أخرى لنحقق الحرية لكل من اعتقل ظلما.

أنا الآن أعالج من مشاكل صحية شديدة بسبب ظروف اعتقالي الغير آدمية. ولكنني سأظل وفيا بوعدي في استكمال طريق الحرية حول العالم، وأؤكد أنني لن أنسى محنة كل المسجونين تعسفيا في مصر. لن أنسى إسراء وأسماء مصر وسناء ويارا وماهينور وهند ورشا وبقية المعتقلات. لن أنسى أصدقائي سامحي مصطفى ومحمد العادلي وعبد الله الفخراني وعمر مالك وأنس البلتاجي والعقيد وإبراهيم حلاوة وإبراهيم اليماني وشوكان وأحمد ماهر وعلاء عبد الفتاح وأحمد دومة ومحمد عادل وأبي وعشرات الآلاف من الذين ما زالوا يدافعون عن أبسط حقوق الانسان ألا وهي الحرية.

أنوي رواية قصتي حال استعادتي لعافيتي آملا أن أسلط الضوء على الأوضاع المزرية خلف قضبان السجون المصرية التي يعيشها آلاف ممن لا نعلمهم ولكن الله يعلمهم. أعتبر أنه من واجبي أن أسخر الصوت الذي منحني الله إياه للفت الانتباه لهؤلاء المظلومين وأتطلع للعمل مع كل من يؤمن بأنه مادام هناك من سلبت حريته، فإننا جميعا لم نتحرر بعد.

أشكركم مجدداً من أعماق قلبي، وأدعوا الله أن نستمر في نضالنا رغم صعوبة الطريق لكن الحرية ليست رخيصة إطلاقا وهو ما تعلمته جيدا خلال تجربتي الشخصية. ولذا فمن الواجب علينا- نحن الذين نتمتع بجزء من الحرية - أن نستمر في النضال من أجل الذين لا يتمتعون بها.



Freedom Statement


In the Name of God, the most gracious, the most merciful.

And He was certainly Kind to me when He took me out of prison.” (12:100)

I thank God that by His grace, I have been released from an unjust detention that has robbed me of nearly two years of my life. I thank God for the blessings of freedom, security, family and well-being. I also thank God for providing me with such selfless people in my life who made it their mission to give voice to the helpless.

Throughout this ordeal. I have been blessed to havereceived an incredible outpouring of support from all over the world. Having spent every moment of the past twenty one months in a dark place, your tenacious fight for my life and liberty ensured that my faith in humanity was never lost.

I would like to sincerely thank everyone that stood by me and provided me with support – be it through prayers, messages of support, raising awareness, protesting, lobbying governments and officials or writing about my plight. It is your efforts that have inspired me to keep going throughout and it is through your efforts that I am free. I am in forever indebted to you all.

I would like to specifically thank the lawyers who advocated for my release on both sides of the Atlantic, the human rights organizations that so graciously worked to highlight the depths of injustice manifest in the Egyptian courts, the students who campaigned on campuses across the world, the journalists who reported on my suffering, and the thousands of other individuals whom I have never met, but who I will forever consider to be my brothers and sisters in humanity. I am also thankful to the U.S. government for taking the necessary measures to eventually secure my release. This has been an incredibly vast and intricate campaign and I have yet to fully wrap my mind around the amazing details of the collective push for my freedom. I am truly humbled and intensely grateful.

The fight for freedom of expression and the right to speak openly of injustices is not limited to speaking out on the particular injustices facing any one individual, group, sect or religion. It is a universal issue that necessitates all of us coming together, putting aside all of our political and ideological baggage. Your ability to do exactly that throughout my ordeal is evidence that this unified sense of purpose is achievable and that it can make a real difference. It has inspired me and thousands of oppressed detainees to continue in our struggle for freedom, which is the real undisputed victory. You are the victors.

Nobody deserves to be locked up for the rest of their life merely for their opinion. As the Arab Spring once promised, the era of controlling people’s thoughts is long gone and there is no place for totalitarianism in the Middle East. Our obligation is to reclaim this promise and to come together until every unjustly held prisoner achieves their freedom.

I am now undergoing medical treatment in my bid to recover from the illnesses and injuries I now suffer from due to the deplorable conditions of my incarceration. I plan on continuing to advocate for the struggle for universal freedom and have not, nor will I ever, forget the plight of all those unjustly imprisoned in Egypt. I will not forget Israa, Asmaa Masr, Sanaa, Yara, Mahinoor, Hind, Rasha and the rest of the girls. I will not forget my friends, Samhy Mostafa, Mohamed El-Adly, Abdullah Al Fakharany, Omar Malek, Anas Beltagy, Al-Aqeed, Ibrahim Halawa, Ibrahim Yamany, Shawkan, Ahmed Maher, Alaa Abdelfattah, Ahmed Douma, Mohamed Adel, my own father, and the tens of thousands that are still fighting for the most basic of human rights – freedom.

As soon as I am able, I plan on relating l my story in hopes that it will provide a window into the intense suffering of the thousands of nameless individuals in Egypt languishing behind bars. I consider it my duty to use the voice I was provided to advocate for the voiceless. I look forward to working with anyone who shares the view that so long as there are those held unjustly and stripped of their freedom, none of us are truly free.


From the depths of my heart I thank you all again. I pray that we can continue in our righteous struggle – I know that it is an uphill struggle, but as I became aware myself over the past two years - freedom is not free at all and it is imperative that those of us lucky enough to enjoy it continue to advocate for those who do not have it



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة