الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2008

هما دول اللي صبروني





لولا ولادي عاطف وأحمد كنت طلعت من هدومي وبقيت درويش لولا إني باحبهم لدرجة العشق وإنهم معتمدين علي بشكل كامل كنت رحت جنب السيدة أو الحسين قعدت لا تفكير بقه ولا خناقات وصراعات ولا الشغل اتأخر ولا الموضوعات مش حلوة او مسلوقة عشان خاطركم يا ولاد ال...... عشان خاطركم انتو بس أنا عايش وباحاول وهاحاول بس ابقو افتكروني لما تكبرو زي ما انا دلوقتي بافتكرأبويا اللي تعب عشاني أنا وأخواتي وكنت دايما بأقول الراجل ده ليه مبيريحش نفسه ليه واجع دماغه وقلبه ولما تعب قلبه قلت في نفسي من اللي كان بيعمله وقلتله مش كنت تريح نفسك أحسن قاللي لما يبقى عندك ولاد هتعرف وعرفت يا ولاد ال.... سلامة
حدث خطأ في هذه الأداة