الجمعة، 7 سبتمبر، 2012

بالفيديو: حقيقة ما جرى لأكشاك الكتب القديمة في شارع النبي دانيال بالأسكندرية




فجأة بات كل مواطن الكتروني في مصر يعرف أكشاك كتب النبي دانيال. فجأة بات الجميع مثقفون رغم الجهل الظاهر في البلاد حتى بين خريجي الجامعات.. أخطأ الجميع: الدولة التي حطمت الأكشاك بدلا من الإهتمام بها وبما فيها وبالمظهر الحضاري للشارع الذي يضمها، والمثقفون الذين لا ينتبهون دائما غلا بعد وقوع الكارثة، والأصدقاء المتخصصون في "الهري" ولا شيء غير الهري.
الفيديو يظهر في بدايته عدد قليل من الأكشاك التي تم تحطيمها .. وفي آخر الفيديو يظهر شارع النبي دانيال بطوله وأغلب الأكشاك مفتوحه ولم يحدث فيها شيء.

ذهبت قوات الشرطة في تمام الرابعة فجراً لشارع النبي دانيال لإزالته بالكامل ، وقامت القوات باستخدام المعدات الثقيلة وتمكنوا من إزالة "عدد 9 من أكشاك الكتب القيمة" من إجمالي 48 كشك، وقام أصحاب الأكشاك الآخرين بالتوافد علي القيادات الأمنية ومعهم تراخيص تلك الأكشاك من المحافظة والحي ووزارة الثقافة ، فتم وقف حملة الإزالة علي الفور.
• أسفرت الحملة عن تحطيم وإزالة عدد 9 من أكشاك الكتب من إجمالي 48 كشك ومازال باقي الأكشاك موجودة دون خسائر..
• أخطأت مديرية أمن الإسكندرية حينما قررت إزالة سوق النبي دانيال دون الرجوع والسؤال عن تراخيص تلك الأكشاك، وقامت بكل همجية بإزالة تلك الأكشاك والقضاء علي عدد كبير من الكتب القيمة.
• عدد كبير من الزملاء أصبحوا يروجون لمعلومات مغلوطة وكاذبة دون التحقق من المعلومة من المصدر أو النزول لأرض الواقعة.
• سوق النبي دانيال مزار سياحي وسوق تاريخي يحتوي علي كتب تاريخية عريقة وبأسعار ممتازة، لذا علي المحافظة تجميل منظر ومظهر هذا الشارع ليكون مثال للتراث الأثري.

بقي أن نهتم بنشر الثقافة ودعم القراءة الغائبة تماما عن المجتمع وإلا فعلى الدنيا السلام.

يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة