السبت، 18 يوليو، 2009

عادل معتوق يتهم روتانا بالإضرار بالسياحة بمنع مطربيها من الغناء في لبنان




وجه رجل الأعمال اللبناني عادل معتوق اليوم الأحد رسالة مفتوحة إلى الأمير الوليد بن طلال مالك شركة روتانا للصوتيات والمرئيات يناشده فيها حث قيادات شركته على التوقف عن منع مطربي روتانا من المشاركة في الحفلات الفنية الخاصة.
وقال معتوق في رسالته التي وصلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إنه فضل أن يخاطب مالك روتانا التي تعد كبرى شركات الإنتاج الغنائي والموسيقي في العالم العربي عبر وسائل الإعلام حتى تصله الرسالة واضحة في اشارة إلى أن الرسالة ليست الأولى وأن الرسائل التي سبقتها "ربما لم تصل".
وأوضح عادل معتوق أن هناك أعمالا مخفية تؤذي الناس وتقطع أرزاقهم يمارسها بسرية بعض قيادات الشركة الذين يشنون حربا شعواء على مؤسساتنا السياحية في لبنان فيما يشبه حملة منظمة أول ما تستهدفه مصالح العمال والموظفين ورزقهم وقوت أسرهم.
وقام معتوق في رسالته بتسمية سالم الهندي مدير روتانا للصوتيات والمرئيات الذي قال إنه يمارس ضغوطات على الفنانين لعدم تنفيذ اتفاقاتهم مع مؤسسته السياحية خاصة وغيرها من المؤسسات السياحية اللبنانية بشكل عام حتى أنه وصف تلك الضغوط في الرسالة بكونها "غير شريفة" لأنها تعتمد على التهديد والضغط بقوة روتانا كشركة منتجة لأعمالهم الفنية.
وأشار معتوق في رسالته أن عددا كبيرا من الفنانين الذين اتفق معهم على حفلات الصيف في منتجعه السياحي تم الضغط عليهم وتهديدهم بأن تنفيذ أي عقد معه يعني أنهم سيتم الاستغناء عنهم في روتانا ورغم ذلك امتنع بعض الفنانين الكبار الذين يحترمون إتفاقياتهم عن الرضوخ للضغوط بينما رضخ أخرون خوفا من التهديد بينما لم يذكر أسماء أي من الفريقين.
وطلب معتوق في نهايتة رسالته من الوليد بن طلال أن يأمر قيادات شركته الفنية الكبرى أن يكفوا أيديهم عن الشركات السياحية اللبنانية لأنهم بذلك يؤذون ألاف الأشخاص البسطاء الذين يعيشون فرحة كسب الرزق الحلال في الموسم الصيفي.
وتعد لبنان أحد أهم الدول العربية التي تشهد حفلات فنية في شهر الصيف يحضرها الألاف من اللبنانيين والسياح بينما تستحوذ شركة روتانا على العدد الأكبر من المطربين العرب المعروفين ومعظمهم وقع مع روتانا لإدارة وتنسيق حفلاته الفنية.
يذكر أن عادل معتوق زادت شهرته مؤخرا عقب تفجر قضية مقتل زوجته المطربة اللبنانية سوزان تميم التي كانت مرتبطة بعقد انتاجي مع شركة روتانا وسبق له أن وجه رسالة قبل أقل من عام لوسائل الإعلام جميعها سمح فيها للكل بعرض ونشر كل ما قدمته سوزان من أعمال فنية يعتبر هو مالكها الحقيقي قائلا إن رسالته تلك موجهة للأمير الوليد بن طلال.
حدث خطأ في هذه الأداة