السبت، 18 يوليو 2009

السعودية تقرر منع اقامة مهرجان جدة الرابع للأفلام قبل افتتاحه بساعات




الداخلية السعودية تقرر منع اقامة مهرجان جدة الرابع للأفلام قبل ساعات من افتتاحه
في خطوة مفاجئة أبلغت وزارة الداخلية السعودية منظمي مهرجان جدة السينمائي الرابع في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة بقرار إلغاء ومنع تنظيم المهرجان السينمائي السعودي الوحيد الذي كان مقررا افتتاح فعالياته مساء اليوم السبت.

وقالت مصادر في المهرجان لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن منظمو المهرجان وصلتهم تعليمات شفهية في الحادية عشرة من مساء الجمعة تفيد صدور قرار من وزير الداخلية بمنع اقامة المهرجان وأن قرارا رسميا سيصلهم صباح اليوم السبت للتأكيد على أن اقامة المهرجان يعتبر تحديا للقرار الرسمي.

وأوضحت المصادر أن النية كانت مبيتة لإصدار قرار المنع طيلة الأسبوع الماضي وأن تأخير صدوره إلى الليلة السابقة على ليلة الإفتتاح يعني التمادي في معاقبة القائمين على المهرجان بتحميلهم نفقات مالية ناتجة عن استضافة المشاركين الذين لا يسع إدارة المهرجان إلا الإعتذار لهم والترتيب لإعادتهم إلى بلادهم في أقرب فرصة.

وأضافت المصادر التي طلبت عدم ذكر أسمائها أن القرار الصادر بمنع إقامة المهرجان لا يمكن الطعن فيه أو استئنافه لأنه قرار ملزم كما لا يمكن الإلتفاف عليه بأي شكل لأنه يضم توجيها واضحا لمسئولي جميع المناطق الإدارية السعودية بعدم السماح باقامة عروض سينمائية فيما يتبعها من مدن وبالتالي يستحيل إقامة مهرجان.

ووضع قرار المنع المفاجئ إدارة المهرجان في موقف لا تحسد عليه حيث وصل المخرجون والمنتجون المشاركون في المهرجان بالفعل وانتهت كافة الترتيبات للإفتتاح الذي حملت معظم الصحف اليومية السعودية الصادرة صباح السبت خبرا عنه نظرا لتأخر الافصاح عن قرار المنع الذي صدر قبل ساعات قليلة من افتتاح المهرجان.

وشهدت الفترة الماضية جدلا سعوديا واسعا حول السماح بعرض الأفلام السينمائية في السعودية التي لا تضم أي دور عرض على الإطلاق خاصة بعد أن قامت شركة روتانا للإنتاج التي تقوم بتمويل المهرجان بعرض أحدث أفلامها "مناحي" في عدد من المدن السعودية.

وظهرت بوادر منع اقامة المهرجان ظهر أمس الجمعة خلال مداخلة هاتفية للأمير خالد بن طلال شقيق مالك شركة روتانا للإنتاج الأمير الوليد بن طلال في برنامج "الجواب الكافي" الذي تعرضه قناة "المجد" الفضائية التي كانت مشاركة في المهرجان بفيلم روائي طويل من انتاجها بعنوان "عيون بلا نوم" حيث أفرد البرنامج حلقة كاملة للحديث عن المهرجان وفعالياته والأراء المتباينة حوله.

وقال الأمير خالد بن طلال للبرنامج إن قرارا صدر من وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز لجميع إمارات المناطق بمنع إقامة العروض السينمائية بأي شكل من الأشكال بناء على مذكرة وصلته من مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ حول أضرار عروض السينما وما قد تسببه من فتن في المجتمع.

وبينما لم لفت التصريح المثير أنظار كثيرين خاصة من القائمين على المهرجان والمهتمين بالسينما في السعودية إلا أن أيا منهم لم يحرك ساكنا لعدم ظهور القرار الرسمي حتى تم تبليغه هاتفيا لإدارة المهرجان بعد عدة ساعات.

وشهدت الفترة الماضية خلافا حادا بين الأميرين السعوديين الوليد وخالد بن طلال حيث اتهم الأخير شقيقه بالترويج للسينما كوسيلة فساد في بلاد الحرمين وطالب بالحجر عليه وهو التصريح الذي أثار أزمة في العائلة المالكة.

وكان مقررا أن يفتتح فيلم يمني عن خطر التطرف على المجتمع بعنوان "الرهان الخاسر" إخراج فيصل العلفي فعاليات المهرجان مساء اليوم السبت بحضور أمين مدينة جدة عادل فقيه ورئيس المهرجان المخرج ممدوح سالم ونحو 50 مخرجا ومنتجا من البحرين وعمان والإمارات واليمن والكويت والسعودية وبمشاركة 71 فيلم روائي وتسجيلي وتحريك اضافة إلى عرض 35 فيلما على هامش المهرجان بينها فيلم ياباني.

وتعد السعودية الدولة العربية الوحيدة التي لا تضم أيا من مدنها دور عرض سينمائي عملا بقرارات رسمية تمنع وجودها باعتبارها مفسدة للمجتمع كما تفرض الجهات الأمنية محاذيرا واسعة على عرض الأفلام في الأماكن العامة بغض النظر عما تقدمه تلك الأفلام في حين يسمح ببيع الأفلام العربية والأجنبية في صورة أقراص مدمجة و"دي في دي" بالمتاجر دون قيود.
حدث خطأ في هذه الأداة