الأربعاء، 25 يناير 2012

ابنة النائب أكرم الشاعر تعلن انسحابها من جماعة الاخوان اعتراضا على المرشد بديع





محاسن الشاعر أخت مصاب الثورة مصعب الشاعر وابنة النائب الاخواني أكرم الشاعر: عذرا أيها المرشد بعد مكالمتى معك اليوم كم سقطت من نظري وأعلن انسحابي من جماعة أنت مرشدها لا أستطيع أن أعيش في نفاق بين ما تربيت عليه وبين ما يعقله فكري. نعم تعلمت من هذه الجماعة المباركة الحق والأخوة في الله ولكن الكلام سهل والفعل صعب والرجال مواقف وبكاء والدي صعب على قلبى ودم أخي غالي وكرامتي أعلى وأعلن انسحابي من جماعة أنت مرشدها وحسبي الله ونعم الوكيل. اللهم إني اشكو اليك ضعف قوتي وهواني أنت رب المستضعفين إلى من تكلني إلى عدو ملكته أمري إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي.
في الوقت الذي يستقبل فيه رئيس تونس أهالي الشهداء والمصابين في قصره في الوقت الذي ترك الإخوان أخي يموت واتصلت بالمرشد أكلمه كل ما طلبته منه أن يسمعني بكل أدب وقلت له لوكان الامام حسن البنا عايش وشاف دموع والدي كان ايه الموقف؟ وجدته ثار وقال لن أسمعك تقصي الحقائق قلت أنا الضحية وكيف لضحية أن تكذب وقال لي بعنف لن أسمعك وأغلق الهاتف.. هذا الفرق بين موقف رئيس تونس وموقفه أنا أخت مصاب شهير ابن رجل شهير ما بالك بمصاب فقير؟.. المنهج في تونس هو المنهج في مصر ولكن الفرق في الأشخاص



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

حدث خطأ في هذه الأداة