الاثنين، 28 يناير، 2013

استطلاع: ثلث المصريون يثقون في كفاءة الرئيس ونصفهم يصدقون أن جبهة الإنقاذ المعارضة تحيك المؤامرات ضده



من: سلامة عبد الحميد


القاهرة 28 يناير-
أظهر استطلاع رأي الكتروني أن النسبة الأكبر من المصريين متشائمون مما ستكون عليه الأوضاع في البلاد وأن نسبة تقل عن الثلث تثق في كفاءة الرئيس محمد مرسي لإدارة شئون البلاد وأن أكثر من النصف يرون أن جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة تحيك المؤامرات ضد الرئيس.
وكشفت مجموعة "كلنا خالد سعيد" التي تعد أكبر مجموعة مصرية على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" عن نتائج اليوم الأول لاستطلاعها الإلكتروني الذي أطلقته أمس الأحد وشارك فيه أكثر من 40 ألف شخص وضم الكثير من الأسئلة المختلفة بدءا من المرشح المختار في الجولة الأولى للإنتخابات الرئاسة والجولة الثانية ثم الموقف من التصويت على الدستور وكذا تقييم أداء الكثير من الوزارات والكيانات السياسية والشخصيات ووسائل الإعلام.
ولم تقسم الصفحة التي تضم ما يقرب من 3 ملايين مشترك في الاستطلاع العينة التي شاركت وفقا للنسبة المئوية المعتادة وإنما استطلع رأي العينة في كل شخصية أو مؤسسة على حدة بعيدا عن مقارنة الشخصيات ببعضها.
وقال 62% من عينة الاستطلاع أنهم باتوا أكثر تشاؤما بعد مرور عامين على الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك بينما قال 13% فقط إنهم أعضاء فاعلون في حركة أو جماعة أو حزب أو تيار سياسي  قانوني قائم وكشف 33% من عينة البحث أنهم صوتوا على الدستور المصري بـ"نعم" بينما 51% رفضوه وقال 15% إنهم قاطعوا الإستفتاء.


ويرى 50% من عينة الإستطلاع أن مؤامرات تحاك من جبهة الإنقاذ على الرئيس المصري لإسقاطه بينما يرى 68% أن مكتب الارشاد في جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المصري يتدخل في شئون الحكومة وقرارات الرئيس ويرى 18% من العينة أن الحكومة الحالية قادرة على تجاوز الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها مصر واتفق 68% مع مقولة أن الإنقسام في الشارع المصري سيؤدي لأحداث عنف كبيرة في الفترة القادمة.
ويرى 25% فقط من عينة الاستطلاع أن الرئيس المصري يلتزم بوعوده بينما 30% يعتبرون المعارضة قادرة على تقديم بديل سياسي أفضل من السلطة الحالية ويرى 16% فقط أن الوضع في مصر كان سيكون أفضل في حالة فوز الفريق أحمد شفيق بالرئاسة بينما اعتبر 50% أن هناك رغبة حقيقية لدى الرئيس محمد مرسي للإصلاح.
وحول درجة الثقة في رؤية وكفاءة وقدرة عدد من الشخصيات عبر 31% عن ثقتهم في الرئيس محمد مرسي بينما حاز الدكتور محمد البرادعي رئيس حزب "الدستور" على نسبة 42% وحاز الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب "مصر القوية" على 48% وحاز عمرو موسى رئيس حزب "المؤتمر الوطني" على 19% والمرشح الرئاسي السابق أحمد شفيق على 9% والسيد البدوي رئيس حزب الوفد 9%.
واستطلعت صفحة "كلنا خالد سعيد" رأي عينة الاستطلاع حول العديد من المؤسسات الحكومية أولها رئيس الوزراء الدكتور هشام قنديل الذي حاز رضا 18% وحازت وزارة الداخلية     26% بينما نالت وزارة العدل نسبة 29% وحازت المؤسسة العسكرية على رضا 54% ومؤسسة الأزهر الشريف 51% والقضاء المصري 39%.
وحازت جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة على رضا 21% وحاز "التيار الشعبي" على رضا 24% من عينة الاستطلاع وحازت حركة 6 أبريل الشبابية على رضا 41% بينما حازت حركة "حازمون" على رضا 20% وحزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين على 19% وحزب النور والدعوة السلفية على 22% وحزب "مصر القوية" على 32% وحزب "الدستور" على 27%.
وتطرق الاستطلاع أيضا إلى وسائل الإعلام حيث حاز أداء الصحف القومية المملوكة للحكومة على رضا 16% فقط من عينة الاستطلاع وحازت القنوات الفضائية الخاصة على رضا 31% من العينة نفسها.














يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة