الجمعة، 31 يناير، 2014

التقرير الذي لم ينشر.. رويترز: شبكات مصالح نظام مبارك تعود للرجل العسكري الجديد في مصر


النص بالعربية في الأسفل

Insight: Mubarak-era networks return for new military man in Egypt

SHEBIN EL KOM, Egypt Wed Jan 29, 2014 
Ahmed Saif, 59, gestures during his an interview with Reuters at his office in the Nile Delta town of Shebin El Kom, about 60 km (37 miles) northwest of Cairo, January 19, 2014. REUTERS-Amr Abdallah Dalsh
1 OF 3. Ahmed Saif, 59, gestures during his an interview with Reuters at his office in the Nile Delta town of Shebin El Kom, about 60 km (37 miles) northwest of Cairo, January 19, 2014.
CREDIT: REUTERS/AMR ABDALLAH DALSH»










(Reuters) - When an uprising toppled Egyptian autocrat Hosni Mubarak, men like Ahmed Saif who helped run his vast patronage network melted away.
Three years later, Saif and other former members of Mubarak's party are back in action in the populous countryside, offering everything from refrigerators for newlyweds to welfare-like stipends to the poor in exchange for votes.
This time, the slick political machine is drumming up support for army chief Field Marshal Abdel Fattah al-Sisi, who toppled Egypt's first freely-elected leader, Islamist Mohamed Mursi, and is expected to become president.
Their return casts fresh doubts about the stumbling political transition in the biggest Arab state.
Although Sisi is expected to win by a landslide, the backing these wealthy local kingpins are offering suggests he could entrench his rule much the same way Mubarak did.
The 2011 revolt was meant to rid the political landscape of operators like Saif, who served in parliament under Mubarak. His money and connections give him immense sway in rural Egypt, where people usually vote for whoever distributes jobs or funds.
Saif's door is always open for anyone in the Nile Delta town of Shebin El Kom, a collection of cinderblock apartment buildings on a tributary of the Nile that winds through the country's most productive farmland, north of Cairo.
"Sit down," he said, twirling prayer beads as he sipped tea in his parlor above his nationwide tour company and greeted two men who wanted money to repair their mosque.
"If one is preparing himself to run for elections, he must give services to the people."
In the West, politicians turn to sophisticated public relations companies during electoral campaigns. Here, they look to players like Saif, who sit in their offices listening to constituents and offer solutions by opening their wallets.
Analysts say the nature of Egyptian politics means that the influence of local notables over voting habits, especially in rural towns and villages, where most people live, is likely to remain widespread for years to come.
With many of Mursi's followers in jail or driven underground, and liberal parties unable to challenge Sisi, there are few forces in a position to overhaul the system.
Mubarak's National Democratic Party, which was banned after the 2011 uprising, was never ideological, like the Communist parties in Eastern Europe. Instead the party was an efficient vehicle for distributing patronage.
Sisi, whose image hangs on posters across Shebin El Kom, may
have to depend in the long-term on local politicians who can secure a level of consent from the population that cannot be achieved by force alone.
To keep his popularity intact, Sisi would have to work the strategic countryside, just like Mubarak did.
"Without the rural areas and the population outside the large cities, no government can hope to establish a political mass of support," said H.A. Hellyer, an Egypt expert and nonresident fellow at the Brookings Institution.
"If you only have Cairo, you can't hope to hold on forever."
COMEBACK
Well before Saif was elected to parliament in 2005, he was doling out cash to residents of his hometown. The community service helped Saif establish his position as what Harvard University professor Tarek Masoud calls a "local notable".
The term describes "someone with a ready-made vote bank: somebody with a non-negligible number of people who are going to vote for him no matter what," Masoud said.
After Mubarak's ouster, Saif took a backseat politically and watched Mursi's Muslim Brotherhood dominate elections.
Saif saw his opportunity to get back into the game last spring, as anger built over the Brotherhood's rule.
First, he paid to have petitions printed locally for a signature campaign that called for early elections.
Anti-Brotherhood activists told Reuters that Saif began donating supplies to them for protests that they began ahead of June 30, the date set for nationwide demonstrations. He had a platform built, a sound system and tents installed and arranged for free meals to be delivered daily.
Days later, Sisi toppled Mursi and unveiled a political roadmap he promised would bring free and fair elections.
As the state began a security crackdown on the Brotherhood, Saif reprised a role he had honed during Mubarak's rule.
He provided 10,000 meals during the holy month of Ramadan to anti-Brotherhood citizens and bought toys for children. He also kept in close touch with the new army-backed interim government.
After attending a meeting in December with interim President Adly Mansour on a new constitution, Saif held what he called "conferences" where he blared nationalistic songs, and provided people who showed up with drinks and food.
The approval of the constitution by 98 percent of voters this month paved the way for Sisi to declare his candidacy for president and Saif is ready to help.
"Sisi is a patriotic man. He saved the country," he said.
IMAGE PROBLEM
The government in Cairo is eager to cast both the Brotherhood and Mubarak loyalists as enemies of the nation.
"There will be no return to the pre-January 25 practices because Egyptians will not allow the return of those who had a role in the arrival of things that led to (that) revolution," said Mostafa Hegazy, adviser to interim president Adly Mansour.
Still, critics say that the resurgence of such a network of support under Sisi could limit the prospect of disentangling economic policy and state finances from the ruling political elite--features of Mubarak's rule that critics say stifled Egypt's economy.
The army-backed administration says the high support for the constitution will offer an opportunity to break with the past.
But the re-emergence of people dismissed by a liberal minority as "feloul" or "remnants" from the Mubarak era suggests to analysts that Sisi can count on a potentially long rule supported by many of the people who backed Mubarak.
In the province of Menoufia, home to Saif and the birthplace of Mubarak, some residents interviewed by Reuters were uneasy about the return of Mubarak-era politicians.
A 28-year-old woman who gave her name as Marwa said she had lost hope in politics since the 2011 uprising and didn't plan to vote in the next elections.
"I don't think it'd be a good thing if they came back into politics," she said.
Still, many others are again gravitating to "feloul" like Saif -- people who guarantee an economic lifeline to the central government in Cairo, or at the very least help in a pinch.
A HOUSEHOLD NAME
Just across town, there is further evidence that masters of the patronage system are again dominating local politics.
Back in 2010, Samer El-Tellawy, who inherited a factory that produces a tobacco brand used in water pipes around Egypt, won a seat in parliament in polls considered so widely rigged they brought on the 2011 revolt.
Involved early on as a youth leader in the local branch of Mubarak's ruling party, Tellawy's status as the wealthy scion of a well-connected family made him a natural candidate for office.
His cattle farm and the Arabian horses his brother raises at stables near the Pyramids of Giza speak volumes about the wealth amassed by Mubarak supporters.
Tellawy's factory employs around 2,600 people, a reality that makes him popular in Egypt's tough economic times.
Thousands of factories have shut since the 2011 uprising, swelling by hundreds of thousands the ranks of unemployed in a nation where two-fifths live on or around the poverty line.
When the Brotherhood came to power, a member of the Islamist group took Tellawy's seat in the 2011 elections.
"They targeted me, they attacked me," Tellawy, 36, said. "They had a problem with my popularity."
Yet his political star is rising once more. Like Saif, he sees Sisi as the answer to Egypt's myriad problems.
"June 30 was a popular revolution and the people made Sisi the leader of it. So for that reason it was successful," said Tellawy, referring to the protests which prompted the army chief to oust Mursi.
The well-dressed businessman provides services to poor citizens through his family-run charity which gives out monthly stipends to some 350 families, helps the blind, and also provides newlyweds with appliances like washing machines.
Although Tellawy would not divulge his political plans, many expect him to run for office.
"He has a big chance of winning," said high school student Mostafa Ashraf of Tellawy, reflecting the local mood.
Perhaps sensitive to the stigma against members of his former party, Tellawy has for the past three years focused on running his factory and his charity - activities, nevertheless, that boost his local cache among voters.
Masoud of Harvard University said the return of "local kingpins" to elected office would raise questions about Egyptian democracy, adding the patronage system is "not ideal."
"Now in Egypt you are a long way from the ideal anyway, so what you want is some regular electoral process in which people who want to have power accept the legitimacy of elections as a means to getting power," Masoud said.
"If we can just have a few free and fair elections that are not abrogated ... maybe that's the best you can hope for in Egypt right now."

(Additional reporting by Marwa Fadel; Editing by Michael Georgy and Anna Willard)


النص بالعربية

عندما أطاحت الثورة بالمستبد حسني مبارك، رجال مثل أحمد سيف الذين ساعدوا في تشغيل شبكة المحسوبية الواسعة اختفوا.
بعد ثلاث سنوات، سيف وأعضاء آخرين في حزب مبارك (الحزب الوطني) عادوا للعمل في الريف حيث الكثافة السكانية يقدمون كل شيء من الثلاجة للمقبلين على الزواج لرواتب مثل الرعاية الاجتماعية للفقراء في مقابل أصواتهم في الانتخابات.
هذه المرة، الماكينة السياسية الماهرة تحشد التأييد لقائد الجيش المشير عبدالفتاح السيسي الذي أطاح بأول رئيس جاء بانتخابات حرة محمد مرسي، وتوقع أن يصبح رئيسا.
عودتهم تثير شكوكا جديدة عن التحول السياسي المتعثر في أكبر دولة عربية.
على الرغم من المتوقع أن السيسي سيفوز بأغلبية ساحقة، دعم زعماء العصابات المحلية المؤيدين له يقدم إشارة انه يمكنه ترسيخ حكمه بنفس طريقة حكم نظام مبارك.
كان من المفترض ان ثورة يناير معنية بتطهير المشهد السياسي من المتحكمين مثل أحمد سيف الذي كان عضو في البرلمان في عصر مبارك، أمواله واتصالاته تعطيه هيمنه هائله في الريف المصري حيث ما يعطي الناس عادة أصواتهم لمن يوفر وظائف و اعانات مالية.
بيت أحمد سيف مفتوح دائما لأي شخص في شبين الكوم، مجموعة من المباني السكنية المسقوفة على احد روافد النيل المار حول الأراضي الزراعية الأكثر إنتاجا في البلاد.
“تفضل بالجلوس” قائلا وهو يدير مسبحته وهو يرتشف الشاي في الصالون اعلى شركة السياحة التي يمتلكها التي تغطي انحاء البلاد، بينما يستقبل مرحبا رجلين يريدان أموال لإصلاح المسجد الذي يرتادونه.
“اذا كان من أحد يعد العدة لخوض الانتخابات ، يجب عليه توفير خدمات للناس”
في الغرب، السياسيون يتحولون الى شركة علاقات عامة معقدة أثناء الحملات الانتخابية، أما هنا فيظهرون كلاعبين مثل أحمد سيف الذين يجلسون في مكاتبهم يستمعون الناخبين ويقدمون حلولا من شخللة جيوبهم.
ويقول محللون ان طبيعة السياسة في مصر تعني أن نفوذ الأعيان (الوجهاء) المحليين يفوق عادات التصويت خصوصا في البلدات والقرى الريفيه، حيث تتركز الكثافة السكانية، ومن المرجح أن تظل على نطاق واسع لسنوات قادمة.
مع وجود العديد من أنصار مرسي في المعتقلات او مدفوعين للاختفاء من الملاحقه، وأحزاب ليبرالية غير قادرة على منافسة السيسي، هناك عدد قليل من القوى في وضع يمكنهم استعادة والحفاظ على النظام.
حزب مبارك (الحزب الوطني) المنحل عقب ثورة يناير لم يكن أبدا مؤدلج مثل الأحزاب الشيوعية في أوروبا الشرقية . بدلا من ذلك، الحزب كان مطيه فعالة لتوزيع المحسوبية.
السيسي الذي بوسترات صورته معلقة في شبين الكوم قد يضطر الى الاعتماد على المدى الطويل على السياسيين المحليين الذين يستطيعون تأمين مستوى من الموافقة من الناس التي لا يمكن تحقيقها بالقوة وحدها.
لكي يحفاظ السيسي على شعبيته عليه ان يعمل على استراتيجية سكان الريف ، كما فعل مبارك.
“من دون المناطق الريفيه والكثافة السكانية خارج المدن الكبرى لا يمكن لحكومة أن تأمل في اقامة كتلة سياسية من الدعم” حسب قول هـ.أ.هيللير الخبير بشؤون مصر وباحث في معهد بروكينغز.
“اذا كنت تسيطر على القاهرة فقط ، لا تأمل في احكام قبضتك للأبد”
عودة الى موضوعنا
حسنا، قبل انتخاب أحمد سيف في برلمان 2005 ، كان يوزع المال السياسي على ابناء بلدته، خدمة المجتمع ساعدت أحمد سيف إقامة مركزه السياسي كما قال طارق مسعود الأستاذ في جامعة هارفارد التي يسميها “احد الوجهاء البارزين”.
المصطلح يصف “شخص يملك ماكينة تصويتية جاهزه : شخص يملك عدد لا يستهان به من الناس الذين يعطونه صوتهم في الانتخابات مهما يكون” ، كما يقول طارق مسعود.
بعد الإطاحة بمبارك، اتخذ أحمد سيف المقعد الخلفي سياسيا يرقب مرسي وجماعة الإخوان يهمنوا على الانتخابات.
رأى سيف فرصته للعودة إلى اللعبة السياسية في الربيع الماضي، في ظل تصاعد الغضب على حكم جماعة الإخوان المسلمين
أولا، مول طبع استمارات محليا لحملة توقيعات التي تطالب بانتخابات مبكرة.
النشطاء المعارضين لحكم الإخوان المسلمين أخبروا رويترز أن أحمد سيف بدأ التبرع بالدعم لهم للتظاهرات التي بدأت في الثلاثين من يونيو، الموعد الذي حدد لتظاهرات في انحاء البلد. كان أحمد سيف لديه منصة نصبت، ساوند سيستم، وعشرات ينظمون توزيع وجبات مجانية (إعاشه ) ليتم تسليمها يوميا.
بعد أيام، أطاح السيسي بمرسي وكشف النقاب عن خارطة طريق سياسية وعد انها ستجرى انتخابات حره ونزيهه.
كما بدأت الدولة حملة أمنية على جماعة الإخوان المسلمين، اقتص أحمد سيف دورا كان قد شحذ خلال حكم مبارك.
قدم أحمد سيف عشرة آلاف وجبة خلال هر رمضان الى المواطنين المعارضين لحكم الاخوان المسلمين واشترى لعبا للأطفال. كما بقي على اتصال وثيق مع الحكومة الجديدة المؤقتة المدعومة من الجيش.
بعد حضور اجتماع في ديسمبر كانون الاول مع الرئيس المؤقت عدلى منصور بخصوص الدستور الجديد، عقد أحمد سيف ما أسماه “المؤتمرات” حيث صدحت الأغاني القومية، و زود الأشخاص الذين حضروا بالمشروبات والمواد الغذائية
الموافقة على الدستور بنسبة 98 في المئة من الناخبين هذا الشهر مهدت الطريق للسيسي ليعلن ترشحه للرئاسة و أحمد سيف على استعداد للمساعدة
“السيسي رجل وطني. أنقذ البلاد”، كما قال أحمد سيف.
الحكومة في القاهرة حريصة على التصريح بأن كل من الموالين لجماعة الإخوان و مبارك أعداء الأمة .
” لن تكون هناك عودة إلى ممارسات ما قبل 25 يناير لأن المصريين لن يسمحوا بعودة أولئك الذين كان لهم دور في وصول الأمور التي أدت إلى الثورة “، مصطفى حجازى، مستشار الرئيس المؤقت عدلي منصور .
ما يزال النقاد يقولون أن عودة شبكات المصالح هذه في الظهور مجددا للدعم خلف السيسي يمكن أن تحد من احتمال فصل السياسية الإقتصادية و تمويل الدولة من النخبة السياسية الحاكمة – سمات حكم مبارك الذي يقول النقاد انها خنقت الاقتصاد المصري
تقول الادارة المدعومة من الجيش أن الدعم الالي للدستور سيقدم فرصة للقطيعة مع الماضي.
ولكن عودة ظهور الناس المرفوضين من قبل الأقلية الليبرالية (فلول وبقايا نظام مبارك ) ، يشير المحللين إلى أن السيسي يمكنه الاعتماد على حكم طويل محتمل مدعوم من قبل العديد من الناس الذين دعموا مبارك.
في محافظة المنوفية ، موطن أحمد سيف و مسقط رأس مبارك ، كان بعض السكان الذين قابلتهم رويترز يشعرون بعدم الارتياح إزاء عودة سياسيين عهد مبارك
امرأة تبلغ من العمر 28 عاما التي سمت نفسها مروة قالت أنها فقدت الأمل في السياسة منذ ثورة يناير و لا تخطط للتصويت في الانتخابات المقبلة . وقالت ” لا أعتقد أنه سيكون أمرا جيدا إذا عادوا الى المشهد السياسي ” .
لا يزال كثير غيرها ينجذب مرة أخرى إلى ” الفلول ” مثل أحمد سيف – الذين يضمنوا شريان الحياة الاقتصادية للحكومة المركزية في القاهرة ، أو على أقل تقدير المساعدة في الدعم والمساندة
اسما مألوفا
في جميع أنحاء المدينة ، هناك دليل آخر على أن أركان نظام المحسوبية استعادوا الهيمنة مرة أخرى على السياسة المحلية
عودة لعام 2010، سامر التلاوي ، الذي ورث أحد المصانع التي تنتج أحد العلامات التجارية للتبغ المستخدمة في البايب في جميع أنحاء مصر ، فاز بمقعد في البرلمان في انتخابات اعتبرت انها زورت بشكل فج وعلى نطاق واسع وأحد أسباب ثورة يناير
انخرط مبكرا كقيادة شبابية في الفرع المحلي لحزب مبارك الحاكم، وضع التلاوي كـ سليل ثري لعائلة لها نفوذ و علاقات واسعة صنعت منه المرشح الطبيعي للمنصب.
مزرعة الماشية التي يمتلكها، والخيول العربية التي يمتلكها أخوه في اسطبلات بالقرب من أهرامات الجيزة تتحدث عن حجم الثروة التي جمعها أنصار مبارك .
مصنع التلاوي يعمل به نحو 2600 نسمة، وهو واقع يجعل له شعبية في الظروف الاقتصادية الصعبة في مصر.
أغلقت آلاف المصانع منذ ثورة يناير 2011، انضم مئات الآلاف إلى صفوف العاطلين عن العمل في البلاد حيث يعيش خمسي الشعب على أو حول خط الفقر .
عندما جاء الإخوان المسلمين إلى الحكم، عضو من التيار الاسلامي فاز بمقعد التلاوي في انتخابات 2011.
“استهدفوني، هاجموني ، ” التلاوي ، 36 “كان لديهم مشكلة مع شعبيتي”.
بعد نجوميته السياسية التي أخذت في الارتفاع مرة أخرى . مثل أحمد سيف ، قال انه يرى في السيسي الحل لمواجهة عدد ضخم من مشاكل مصر.
“30 يونيو كانت ثورة شعبية والناس جعلت السيسي قائدا لها، لهذا السبب كانت ناجحة” عقب التلاوي ، في اشارة الى المظاهرات التي حثت قائد الجيش للاطاحة بمرسي .
رجل الأعمال حسن الهندام يقدم الخدمات للمواطنين الفقراء عبر المؤسسة الخيرية التي تديرها عائلته التي تعطي اعانات مالية شهرية ل حوالي 350 عائلة ، تساعد المكفوفين ، و تزود المقبلين على الزواج بأجهزه مثل الغسالات.
بالرغم من أن التلاوي لم يكشف عن خططه السياسية، الكثيرون يتوقعون له الترشح للمنصب .
“لديه فرصة كبيرة للفوز ” قالها طالب في مدرسة ثانوية مصطفى أشرف عن التلاوي ، مما يعكس المزاج المحلي.
ربما يكون حساسا من وصمة العار ضد أعضاء حزبه السابق، التلاوي أمضى الثلاث سنوات الماضية مركزا في تشغيل وادارة مصنعه والأنشطة الخيرية التي يقوم بها التي تزيد مخزونه المحلي بين الناخبين .
وقال مسعود البروفيسور في جامعة هارفارد أن عودة ” زعماء العصابات المحلية ” local kingpins إلى المناصب المنتخبة يثير تساؤلات عن الديمقراطية المصرية ، مضيفا أن نظام المحسوبية “ليس مثاليا”.
الآن في مصر لديك طريقا طويلا حتى تصل الى المثالية على أي حال ، فما تريده هو بعض العملية الانتخابية العادية التي تسمح للناس الذين يريدون الحصول على السلطة ان تقبل بشرعية الانتخابات كوسيلة للحصول السلطة” قال مسعود .
إذا نحن فقط أمكننا أن يكون هناك قليل من انتخابات حرة ونزيهة التي لم يتم إلغاؤها … ربما هذا هو أفضل ما يمكن أن نأمله في مصر في الوقت الحالي. ”
(شارك في التقرير مروة فاضل ؛ التحرير من قبل مايكل جورجي و آنا ويلارد )



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة