الاثنين، 27 يناير 2014

توثيق.. المحامي أحمد حلمي يروي القصة الكاملة لمختار نوح وثروت الخرباوي وسر انقلابهما على الإخوان


مختار نوح مع مصطفى مشهور


الصديق الأستاذ أحمد حلمي المحامي حكى في تغريدات متوالية على حسابه الشخصي في موقع الرسائل القصيرة "تويتر" قصة المحاميان ثروت الخرباوي ومختار نوح وأسرار انشقاقهما عن جماعة الإخوان وكراهيتهما الشديدة للجماعة وأسباب اختلاق أمور غير حقيقية ونسبتها لها.


طالع التغريدات أيضا في ستوريفاي هنا



#ثروت_ومختار بسم الله نبدأ بالدعاء بالرحمة للشهيد بدوى موسى المحامى تلميذ مختار نوح وثروت التى تلطخت يدهما بدمائه
عنوان البحث .. هلى انشق مختار نوح وثروت الخرباوى عن الجماعة للاختلاف فى الفكر والعقيدة ام هو صراع على المناصب والنفوذ بالجماعة
فلاش باك .. مختار نوح فى فترة الجامعة ذو ميول يساريه انضم للجماعة بعد تخرجه منتصف السبعينات على يد المرشد عمر التلمسانى
لمع نجم مختار سريعا بعون ومساعدة التلمسانى الذىكان يرى فيه مشروع نجم فسانده ودعمه داخل الجماعة وتنباء له بانه سيكون له شأن عظيم
فى ذلك الوقت كان مجلس نقابة المحامين ذو صبغة قومية متنوعه يضم كبار الاسماء وان كان غالبيته وفديه
لم يكن للاخوان فى مجلس النقابة الا المسمارى وهو شخص طيب القلب وهادىء الطباع لا يميل للصراعات السياسية
انضم مختار لنقابة المحامين واضعا نصب عينيه مجلس النقابة وبوفاة الاستاذ المسمارى بدأ مختار مشروعه تجاه مجلس النقابة
خاض مختار اول انتخابات على مقعد الشباب ضمن مجموعة من الاسماء اللامعة منها سامح عاشور 1984
قيل ان النقيب الخواجة استحدث فى هذا العام تعديل لقانون المحاماة استحدث فيه مقعدين للشباب كان يقصد بهما مختار نوح وسامح عاشور
بالفعل انتهت انتخابات 84 بنجاح مختار نوح وسامح عاشور على مقعدى الشباب ليبدأ مختار تكوين اول كتلة اخوانية داخل النقابة
وكان نفس التوقيت هو بداية دخول الاخوان للنقابات المهنية فاسند الاخوان ادارة ملف المحامين بالجماعة لمختار نوح
شكل مختار ما يعرف بلجنة الشريعة كغطاء لكتلة الجماعة داخل النقابة .. بينما لجأ عاشور للجنة الشئون العربية ليشكل بها كتلة ناصرية
لتدور معركة متبادلة بين عضوى الشباب قال عنها الخواجة ان واحد من الشابين سيكون نقيبا للمحامين ذات يوم
بدأ مختار تكوين كتلة الاخوان داخل النقابة فبدأ بالاستعانة باصدقائه فضم ثروت الخرباوى للجماعة وتلاه العديد من الاسماء منهم عاطف عواد وسيد جاد الله وسيد عبد العزيز .. وشجع محامين على الاخوان على الانضمام باللجنة لتتحول لكتلة تصويت اخوانية
نجح مختار فى سنوات قليلة ان يحول لجنة الشريعة الى 3000 عضو من الاخوان كانت نواه قوته التصويتيه محاولا رفعها الى 5000
السابق كان فلاش باك .. رؤية توضيحية لكيفية بداية ونشأة مختار نوح داخل الجماعة .. نقفز الان الى الوضع الراهن وسنقسم البحث الى جزئين .. الاول تجربة مختار والمقارنة بنها وبين ما يدعوا اليه .. والثانية اسباب الانشقاق الحقيقية
من اوجه النقد التى يوجهها مختار وثروت الى الاخوان وتجربة مرسى انهم اقصائيين اقصوا الجميع واستحوذوا على كل شىء وانهم طلاب سلطة بينما مختار وثروت يصفون انفسهم بانهم سخصيات وسطية تقبل التعامل مع الجميع وان الوطن للجميع دون استحواذ
من السهل على الشخص ان يرفع لافتات ويقول شعارات فى الميكوفونات .. لكن اذا اردت ان تعرف حقيقته فانظر الى تجربته
مرسى والاخوان استحوذا واقصوا عندما وصلوا الى السلطة فاحتكروا كل سىء البرلمان والرئاسة وكل المناصب وادخلوا رجالهم لكل المؤسسات هذه كان سلطة الاخوان وهم فى اعلى درجات السلطة رئاسة وبرلمان .. دعنا نرى ماذا فعل مختار عندما كان يمتلك السلطة فى منطقة صغيرة
مختار بمعاونة ثروت بعد تكوين كتلة قوية داخل النقابة باسم لجنة الشريعة قررا ان يستحوذا على كل النقابة وبذات الطريقة
تجربتهم الاولى التى توصف بالانتهازية كانت انتخابات النقابة 89 التى صدر فيها 16 حكم قضائى بانها مزورة
تجربتهم الاولى التى توصف بالانتهازية كانت انتخابات النقابة 89 التى صدر فيها 16 حكم قضائى بانها مزورة
حتى تطورت الامور الى استيلاء على النقابة واطلاق نار وصراع بين جبهتين .. جبهة تحارب تزوير الخواجة وجبهة حكومية برئاسة الخواجة
مختار بذكائه المعهود قام بعمل فلاش اعلامى فاعلن انسحابه من الانتخابات ثم سحب كتلة الاخوان كلها من الصراع ووقف موقف المتفرج
لم يقف مع الحق ولم يقل كلمة حق ولكن ادار المعركة بعقلية انتخابية فترك الجبهتين تتصارعا ووقف متفرجا خارج الصراع
انتهى مشهد احداث 89 بحبس احمد ناصر ورفاقه ثم الحكم بتزور انتخابات مجلس 89 .. ثم مرحلة انتقالية وتمهيد لانتخابات 92
انتخابات 92 كان مختار قد اكمل جبهته وكتلته ليعلن لاول مرة عن قائمة اسلامية فى نقابة المحامين تحت شعار "الاسلام هو الحل" بينما وقفت جبهة ناصر وفهيم فى وجه قائمة الخواجة الحكومية انضمت كل القوى الوطنية لجبهة ناصر وفهيم فى محاولة لاسقاط قائمة الحكومة
فى جلسة تحكيم انتهت القوى الوطنية الى التصويت لعثمان ظاظا ليخوض الانتخابات كنقيب فى مواجهة الخواجة وقائمة الحكومة وامتثل الجميع للتحكيم والتصويت الا احمد ناصر بعد ان تلاعب به الخواجة ودفعه لخوض الانتخابات لكن القوى الوطنية كاملة بالنقابة اتفقت على التصويت لعثمان ظاظا حتى رجال ناصر فبقى ناصر وحيدا وتجمعت القوى الوطنية كاملة معلنة اسقاط الخواجة وانهاء سيطرة الحكومة على النقابة فى معركة انتخابية شرسة  بينما مختار يخوض الانتخابات بقائمة الاخوان التى تضم 14 عضو على رأسها احمد سيف الاسلام حسن البنا .. اول قائمة للاخوان
مجلس النقابة 24 عضو مختار يخوض بقائمة 14 عضو لضمان السيطرة على اغلبية المجلس بخطة انتخابية ذكية
الموقف الانتهازى الثانى لمختار نوح ورفيق دربه ثروت الخرباوى .. مشهد انتخابات 1992
بدأ يوم الانتخاب مشتعلا .. وتكتلت القوى الوطنية تدعوا لنقيبها عثمان ظاظا لاسقاط نقيب الحكومة الخواجة وانهاء سيطرة الحكومة
الساعة 2 ظهر يوم الانتخاب يتأكد الاخواجة ان التصويت يتجه بشدة ناحية عثمان ظاظا وانه على وشك السقوط الفعلى لاول مرة منذ 30 عاما
يستنجد الخواجة بتلميذه مختار نوح انقذنى يا مختار انا باسقط .. فيفرض مختار شروطه على الخواجة الذى وافق مجبرا
الساعة 3 ظهر يوم الانتخاب يوجه مختار نوح طعنة قاتلة فى ظهر القوى الوطنية فيدفع بكتلة الشريعة للتصويت الى الخواجة
بالفعل تبدأ كتلة الاخوان فى التصويت للخواجة من الساعة 3 بعد ان صدر لها تكليف من مختار بالتصويت للخواجة
ليضاف الى اصوات مرشح الحكومة 3000 صوت وتنهار خطة القوى الوطنية فى اسقاط سيطرة الحكومة بطعنة غدر فى الظهر من مختار نوح
المشهد الانتهازى الثالث لمختار نوح .. بدأ فرز الصناديق فى انتخابات 92 وتقدم غير مسبوق لقائمة التيار الاسلامى بشعارها
تظهر نتائج الفرز الاولية نجاح ال14 عضو لقائمة نوح ونجاح اثنين من المتحالفين معه ليكون سيطرة مختار ب 16 من 24
بعد ان كانت اعلنت نتيجة النقيب بفوز الخواجة .. يطلب الخواجة مختار ليقول له صبرى مبدى مش حايسقط يا كده يا تتلغى الانتخابات
وفى موقف شديد الانتهازية يوافق مختار على تزوير نتيجة الانتخابات بنجاح صبرى مبدى عن مقعد الاسماعيلية واخر ليسقط ما تبقى من مرشحى القوى الوطنية وتعلن النتيجة بفوز قائمة مختار ب 14 عضو وقامئة الخواجة بعشرة اعضاء
وهنا يصبح مختار نوح هو النقيب الفعلى والمسيطر الوحيد على النقابة بعد ان فاز باغلبية عضوية المجلس
هنا نعقد مقارنة بين تجربة مرسى والاخوان الموصوفة بالاقصائية .. وتجربة مختار نوح عندما كان المسيطر والمهيمن
بدأ مختار اول فاعليات هذا المجلس باقصاء كل القوى الموجودة والسيطرة التامة على النقابة باغلبية التصويت المسيطرة على المجلس فشكل هيئة المكتب معتمدا على قوته التصويتية ليكون هو امين الصندوق ويكون سيف البنا امين عام ويستحوذ على كل مقاعد الهيئة الستة ولم يستطع الخواجة فعل شىء الا ان يلعب منفردا مع مختار ندا لند .. وتبدأ سيطرة مختار على كل جنبات المجلس فيسيطر على كل لجانه ويوزعها على اصدقائه ويدخل فى حرب ضد لجنة الحريات ليسيطر عليها حتى بات هو الرجل الوحيد فى النقابة
لم يكتف مختار باقصاء كل القوى بالمجلس من الموالية للخواجة لكنه وجهه ضرباته الى القوى المناوئه للحكومة ايضا فتعمد مختار فى المعركة الانتخابية اسقاط احد اهم نجوم الحريات فى المجلس وهو احمد نبيل الهلالى الذى ظل عضوا اكثر من 40 عام من اول يوم ترشح فيه نبيل الهلالى لعضوية النقابة لم يسقط مرة واحدة ظل عضوا اكثر من 40 عام لكن مختار نوح نجح فى اسقاطه بحرب لا تخلوا من الضرب تحت الحزام عندما اشاع عنه انه شيوعى ملحد ليسقطه بالفعل لاول مرة فى تاريخها
كانت نتيجة ممارسات نوح الاقصائية ان وحدت كل التيارات ضده الحكومية من ناحية والمعارضة من ناحية اخرى وبات مختار هو رجل النقابة الاوحد ونجمها الذى يوصف بالطاووس يعطى لمن يشاء ويمنع عن من يشاء ويتحكم فى كل شى
خلال ذلك ارتكب مختار كثير من الاخطاء بعضها اخلاقى وبعضها مالى وبعضها شرعى فمنح اصدقائه مميزات ومنحهم عطايا واختص رجاله بمناصب ولجان ووقع فى كثير من المخالفات المالية رصدها تقرير الجهاز المركزى
العجيب ان مختار لم يوجهه ضرباته للتيارات الاخرى فقط لكنه بعد سيطرته الكاملة وجهها الى تياره هو نفسه فكان يقصى اى اسلامى يختلف معه بل زاد الموقف ليقصى بعض المنتمين للاخوان ايضا .. لا يجب ان يظهر احد الا مختار  حتى تسبب بافعاله فى كارثة لكتله الانتخابية عندما دخل فى حرب ضد احمد سيف الاسلام حسن البنا فحاربه داخل النقابة وضيق عليه ووجد الخواجة فرصة سانجه له فى معركة مختار وسيف البنا ليستقطب سيق ويحصل منه على اعترافات بمخالفات مختار المالية
الى هذا الحد لم يعد مقبولا ان يسيطر مختار على كل شىء وقد تجمع خصومه ضده من كل التيارات وشنت عليه الحرب فاعلن اعضاء المجلس العشرة بقيادة صبرى مبدى وتهانى الجبالى وسامح عاشور استقالتهم من المجلس ولم يعبأ مختار بذلك فادار النقابة بمفرده معتمدا على اجتماع المجلس ب 14 عضو موالين له وزاد جشع مختار وعلى طموحه فاطاح بالخواجة النقيب وهمشه وجعله بلا اهمية وانفرد هو بكل القرارات وبالسيطرة على كل الامور مما دفع الخواجة الى اعتزال الحضور الى النقابة والبقاء فى مكتبه .. ليكون ذلك شرارة بدء معركة النهاية
لم يعد مقبولا ان يكون الخواجة خيال مآتة وهو نقيب النقباء 36 عاما متصلة .. فى الوقت التى بات علو شأن مختار يقلق دوائر الحكم وبدأت تقارير امن الدولة تحذر من استمرار سيطرة مختار بما يضمن سيطرة كاملة للاخوان و تجنيد انشطة النقابة لخدمة الاخوان وهنا التقت ارادة الحكومة مع رغبة الخواجة فى انهاء سيطرة مختار .. فكانت دعوى فرض الحراسة على نقابة المحامين
وكانت ممارسات مختار الاقصائية وضربه فى كل التيارات السياسية داخل النقابة سبب رئيسى فى فرض الحراسة على النقابة
كانت هذه تجربه مختار عندما كان يملك السلطة فى مكان لا يتجاوز 100م × 100 م وهو اليوم يوصف مرسى والاخوان بالاقصائيين
الان نتقل الى الجزء الاخطر وهو الاسباب الحقيقة لانشقاق مختار نوح وثروت الخرباوى عن الاخوان بما فيه من فضائح واسرار
اسباب انشقاق مختار وثروت تكمن فى بدايتها فى خطة مختار لانهاء الحراسة على نقابة المحامين
مختار لجأ الى فكرة وهى اقناع الحكومة بعدم خطورته بان يعيد تسليم مقعد النقيب لها ففجأة تحول الاقصائى الى شعار "المشاركة لا المغالبة" وتفتق ذهنه على الدفع بشخصية مقبولة حكوميا لمقعد النقيب 



وجد مختار ضالته فى شخصية الاستاذ رجائى عطية.. شخصية مقبولة حكومية يمكن تحريك النزعة الشخصية بداخلها فهو شديد الفخر بنفسه فاستطاع مختار ان يقنع رجائى عطية بانه القامة الكبيرة وشيخ المحامين ويجب ان يكون نقيبا للمحامين حتى اقنعه بخوض الانتخابات وكان مختار هنا يلعب على ورقة اتصال رجائى بمبارك شخصيا باعتباره محامى نجليه وبالفعل نجحت خطته و ساعدت تدخلات رجائى مع صدور حكم بانهاء الحراسة على اقتراب الانتخابات مرة اخرى .. ولكن حدث ما لم يحسبه مختار فكان لابد من ابعاد مختار اذا ما كانت ستجرى انتخابات لضمان عدم تلاعبه مرة اخرى .. فكانت قضية النقابيين التى سجن فيها 3 سنوات
كل اللى فات ده كان مقدمات .. عارف انها طويلة شوية لكنها لازمة لتوضيح حقيقة الامر .. من الان سنبدأ الجزء الاخطر فى الانشقاق
وجد مختار نفسه قيد الاعتقال ومقدم الى محكمة عسكرية وهو من دفع برجائى عطية اليكون نقيبا فكان لازما الضغط عليه فسرب مختار عن طريق ثروت اخبار باحتمال امتناع الاخوان عن التصويت لرجائى ما لم يتدخل لدى مبارك للافراج عن مختار حاول بالفعل رجائى لكنه فشل وكان قرار امن الدولة لابد من حكم بالسجن .. فهدد مختار بسحب تأييد الاخوان لرجائى عطية
في هذا التوقيت ناقست قيادات الاخوان الموقف ورأت انها ملتزمة بكلمتها التى اعلنتها سابقا بتأييد رجائى عطية وانها لن ترجع فى كلمتها هذا الموقف لم يرق لمختار وثروت اذ ان معناه صدور حكم بسجن مختار .. فبدأ مختار يحرك ثروت من داخل السجن ليعكر صفو ذلك
انتبه الاخوان لخطورة هذه التحركات فصدر قرار بنقل مسئولية ملف المحامين من مختار الى طوسون وبدأ تتبع تحركات مختار واتباعه
اعتبر مختار سحب الملف منه تقليص لصلاحياته وتضييق على دوره داخل الجماعة واعتبرها حرب ضده
لم يرد مختار ان تكون الحرب معلنه فالتزم الصمت من داخل السجن واطلق العنان لثروت ليترك هو بالخطة فى الخارج فمكتب مختار ليس ملكا له هو ملك للجماعة ولازلت الجماعة هى التى تصرف راتب شهرى لاسرته طوال فترة حبسه وتقوم على متطلباته والدخول فى معركة مع الجماعة وهو فى السجن ستعود عليه بالخسارة .. فالتزم موقف الصمت وتحرك ثروت من الخارج
اتفق مختار مع ثروت على ان يبدأ ثروت اتصالات بسامح عاشور المنافس الاول لرجائى عطية فى محاولة لكسر اصوات عطية بالفعل ذهب ثروت للقاء عاشور وجمع بينهما لقائين فى اماكن عامة بعيده عن الانظار لبحث كيفيه دعم عاشور ضد رجائى وقائمة الاخوان لكن العيون الخفية للاخوان رصدت هذه اللقاءات بل وصورت بعضها .. فاحيل ثروت للتحقيق لمخالفة تكليفات الجماعة
انكر ثروت فى التحقيقات ما نسب اليه لكن مبرراته لم تقنع احد فاطيع بثروت من ادارة ملف انتخابات المحامين
وصدرت تكليفات لكل الاخوان بعدم التعامل مع ثروت وتجنبه وعدم اطلاعه على اى شىء يخص الجماعة كلها وليس المحامين فقط
اشتاط ثروت غضبا بعد ان تم عزله فاعلن حربا على الاخوان متسترا فى المحامين من غير الاخوان الذى تجمعهم به علاقة فبدأ ثروت حربا على كل قائمة الاخوان فجمعه لقاءات مع بعض المرشحين ببعض المحافظات المنافسين لمرشح الاخوان فى محاولة لدعمهم
حاول بكل الطرق دعم المرشح المنافس لمقعد طوسون فى رؤية له ان سقوط مسئول الملف معناه فشله فى الادارة وبدأ حشد اصوات المحامين الموالين لمختار من خارج الاخوان للتصويت لعاشور لاسقاط رجائى والتصويت لقائمة عاشور لاسقاط قائمة الاخوان وساهم فى طباعة منشورات ضد قائمة الاخوان وتوسع فى الدعوى للتصويت للقائمة المنافسه لهم ولكن بطرق مستترة حتى لا يظهر فى الصورة
ساروى هنا احد اسوء اللقاءات التى جمعتنى بالاستاذ ثروت فى هذا الشأن .. وانظر الى الاسلامى الذى يتحدث عن الدين كيف يفكر، طلبنا ثروت لاجتماع فى مكتب الاستاذ احمد قناوى فى منطقة الزيتون وكان يحضر هذا الاجتماع انا وثروت وقناوى وطارق نجيده حاول ثروت فى هذا الاجتماع ان يقنعنا بشن معركة ضد قائمة الاخوان لا تخلو من الضرب تحت الحزام بطرق قذره حتى فوجئنا به يطلب منا ان نقوم بتزوير عقد زواج عرفى باسم جمال تاج الدين محامى الاخوان وان ندفع بمحامى من طرفنا لرفع دعوى خلع
استمعنا لخطة ثروت ولم نرد وبمجرد ان غادر المكتب انهال الحاضرين بتوبيخى .. هو ده الاسلام هو الحل شايف الاسلاميين وسلوكهم
فوجئنا بهذا الاسلوب المقزز فصحيح نحن فى قائمة منافسة للاخوان ونحن على خلاف مع الاخوان وصل لحرب علنية احيانا لكن هل من المبادىء والقيم .. هل من الاسلام ان احاول تشويه منافسى فى الانتخابات فازور له عقد زواج عرفى وارفع قضية خلع لافضحه، عقب هذه الجلسة اقسم الحاضرون ان يقطعوا صلتهم بثروت مؤكدين على انه لا خلق له ولا دين
لم يكن اتفاق ثروت مع سامح عاشور للتصويت لسامح لوجه الله ولكن تضمن الاتفاق بعد نجاح عاشور تعيين ثروت فى اتحاد المحامين العرب
ثروت تجاوز فى خصومته كل المعقول ولم يجعل لها سقف لا مراعة لدين ولا قيم ولا اخلاق .. واستمر فى حربه  حتى شهد يوم الانتخاب التحقيق الذى روى عنه فى كتابه الاول وصدر له التكليف بعدم مغادرة بيته طوال يوم الانتخاب ومن بعدها مباشرة تم فصل ثروت من الجماعة لانه تعمد التلاعب معهم وظل على صلة ودعم بمنافسيهم
كنت اتوقع ان مختار بخروجه من السجن سيصلح ذلك وانه اذكى من ان ينفصل عن الاخوان لان قوته تكمن فى الاخوان وبدونهم لا ذراع له لكننى فوجئت فرو خروج مختار من السجن بقرار تجميد نشاطه فى الاخوان .. وتركه لكل نشاط ولاسرته بما يعنى انفصاله عن الجماعة
فى جلسة جمعتنى بمختار فى المعادى سألته عن اسباب ذلك فقال لى ان خيرت الشاطر اوقف العمل باللائحة وقام بتعيين مسئولى المحافظات وان الاصل هو الانتخاب وان خيرت استغل قضية شورى الجماعة ليوقف الانتخابات ويعين رجاله كمسئولين وهذا يبين بوضوح ان مختار لم ينفضل عن الاخوان لو صحت روايته لخلاف فى الفكر والمنهج ولكن بسبب النفوذ وتوزيع المناصب وان مختار كان يرغب فى عودته كمسئول لملف المحامين عقب خروجه من السجن لكن مكتب الارشاد ابقى على طوسون مسئول حتى بعد خروج مختار
حاولت ان اشرح لمختار انه عقلية انتخابية وادارية ممتازة لكنه لا يكسب الا بقوة كتلة الاخوان ولو انفصل سيصبح عقل بلا ذراع لكنه كان فى صدره شىء اخر .. حاول ايضا معه خالد بدوى وهو رفيق دربه وصديقه دخل معه النقابة وسجن معه فى قضية النقابيين .. لكنه رفض
انفصل مختار بالفعل عن الجماعة .. وقطع خالد بدوى صلته به تقريبا .. لكن مختار ظل فترة صامتا بينما ثروت يصول ويجول فى حربه استغل ثروت صفته كاخوانى سابق فاستخدمها من جهه لتشويه الاخوان ومن جهة لجلب المصالح والمنافع فبدأ ثروت يكتب فى كتب ويحاضر فى ندوات مصورا للناس انه كان قيادى بالاخوان ويعلم كل اسرارهم وحقيقة الامر ان ثروت لا كان قيادى ولا يعرف عن دائرة اتخاذ القرار فى الاخوان شىء لكنه كان يستخدم ملكته الادبية فى التلفيق فثروت انضم للجماعة فى الفترة من 88 الى 90 اقرب الصحيح هو عام 90 ولم يشغل اى منصب فيها حتى فصل عام 2001 استغل ثروت بعض معلومات مختار باعتبار انه كان قريب من مكتب الارشاد كمسئول لملف المحامين وابرز محامى الاخوان كما حاول ايهام البعض انه له اعين من داخل الجماعة وان هناك من ينقل له ادق التفاصيل من داخل مكتب الارشاد لكن هذا غير صحيح ويتجلى بوضوح فى كتابيه " قلب الاخوان " و " سر المعبد " فلا تجد فيهما اى معلومة صريحة مباشرة
ففى الكتابين هو لا يتكلم عن معلومات الا بخصوص قضية النقابيين باعتبار انه كان له تكليفات بخصوصها .. فقط هذه القضية فى الكتابين وبعد ان يسرد تفاصيل وقصص وكواليس القضية ويقنع القارىء انه نطلع على الاسرار يقفز فجأة لمعلومات استنتاجية فيقول فى سر المعبد ان تشكيل وهيكلة الجماعة يشابه هيكلة الماسونية لذلك فالاخوان جماعة ماسونية .. قفزة استنتاجية ساذجة ثم فى الفصل التالى يقول ان اول جيش للوهابية كان يسمى " جيش الاخوان " ولذلك انشأ حسن البنا الاخوان .. اذا الاخوان جماعة وهابية فهى مرة جماعة ماسونية ومرة جماعة وهابية ومرة جماعة امريكية .. ويستمر سيرك ثروت فى القفزات والواسعة الاستنتاجية معتمدا على ان القارىء اطلع على كواليس قضية النقابيين فاصبح مقتنع ان ثروت مطلع ةعلى كل اسرار الجماعة
وتتجلى الانتهازية فى كل موقف لمرة انت مع الثورة ومرة انت ضد الثورة ومرة انت ضد العسكر ومرة انت مع العسكر 


التقيت بثروت بعد خروجنا من الميدان 11 فبراير بفترة فوجدت قدمه فى الجبس فسألته عن السبب قال لى ان قدمه كسرت فى موقعة الجمل ورغم شكى فى ذلك واحساسى ان قدمه كسرت على سلم منزله فقد سلمت بالامر رغم انى لا اذكر انى رأيته يوم موقعة الجمل ثم تفاجىء بفيديو لثروت يقول فيه " لقد ظلمنا مبارك " ولماذا كسرت رجلك اذا طالما اننا ظلمنا مبارك
ورغم صمت مختار بعد انفصاله عن الجماعة الا انك تلاحظ انه لم يظهر مهاجما الاخوان بهذا الفجر الا مع سيناريو السى سى من بدايته ففجأة بدون مقدمات تجد مختار يظهر مستشار قانونى لجبهة الانقاذ ثم يقفز منها لحركة تمرد ويفتح كل نيرانه فجأة وبمجرد ان يتم السيناريو يحصل مختار على اول مكافأة عضوية المجلس القومى لحقوق السى سى .. وراتبه الشهرى فيه 3000 دولار
اغلب ظنى ان صفقة مختار مع العسكر قام بها واشرف عليها ثروت .. وكان المستهدف ثلاثة من داخل الجماعة يمارسون التشويه الاعلامى لذلك تجد فجأة مختار اصبح ضيف دائم فى جميع الفضائيات رغم انه لم يكن محل اهتمام منذ خروجه من السجن وحتى 2013
لماذا اعتقد ذلك .. لان ثروت حاول معى نفس المحاولة ايام المجلس العسكرى..فقط طلب منى ان اكتب مقالات ساخرة فى جريدة فيتو مقابل اجر وعندما كتبت لهم اول مقالة ساخرة كنت استهزاء فيها من المجلس العسكرى .. فشكرونى وقالوا لى المعلم مبسوط منك وبيقولك ما تجيش بكرة  كان عايزنى اكتب مقالات اشرح فيها الاخوان .. بس انا كنت ضد المجلس العسكرى وقتها طب اعمل لك ايه
لا يختلف السياسيين فى النقابة رغم عدائهم الشديد للاخوان على عدم احترام اسلوب ثروت فالكل يصفه بانه "اذا خاصم فجر"  فكثير مادار بيننا هذا الحوار بل ان بعض اليسار كانوا يقولون اننا كثيرا ما انفصلنا عن خلية او تنظيم شيوعى لكن لا يمكن نخرج اسراره فليس من مقومات الثقة والاخلاق انك اذا انفصلت عن جماعة او تنظيم ان تنشر اسرارهم .. فما بالك لو كنت تلفق هذه الاسرار اصلا
لماذا كنت اسكت كل هذا الوقت عن فتح ملف مختار وثروت .. لاننى كنت ارغب فى معرفة الثمن حتى يكتمل الملف لا يمكن اتخيل ان ثمن مختار نوح هو 3000 دولار شهرى فى المجلس القومى لحقوق السى سى مؤكد هناك اتفاقات اخرى اغلب ظنى ان الاتفاق وهذا مجرد تخمين .. ان يصبح سامح عاشور رئيس لمجلس الشعب وينتقل مختار نقيبا للمحامين ومعه ثروت فى العضوية لماذا اقول ان الثمن ليس 3000 دولار فقط .. لان مختار فى حديثه ليلة امس فى السى بى سى اظهر انه يعلم كثير من الامور المستترة فمختار فى حواره امس ادلى بببيانات عن خطوات ستتخدها سلطة الانقلاب خلال ايام .. وهذا يدل على قرب صلته بهم واغلب ظنى ان العسكر يستعين بمختار وثروت فى مهمتين الاولى حرب تشويه اعلامى .. والثانية مجلس استشارى اخوانى فقرب مختار من قلب مكتب الارشاد سابقا وعمله التام باشخاص القيادات واسلوبهم قد يجعله مستشار ليتوقع لهم كيفيه تصرفهم وكيف تواجه لكن غياب كل القيادات التى يعرفها مختار بحبسها اعتقد اربك حساباته فاصبح لا يعرف من يقود وكيف يتصرف فتحول لهرتلة من نوعية ثروت
لازلت انتظر لأعلم ما هو الثمن الذى سيقبضه مختار وثروت نتيجة عملهم .. ولنرى ما ستسفر عنه الايام القادمة !!
فاتنى ان انوه عن بعض المواقف المحترمة للاستاذ مختار نوح فى الايام القليلة الماضية .. وهو يصف الجماعة بالارهابية .. ماذا يفعل
ذهبت له زوجه احمد عارف المتحدث باسم الاخوان ليتولى الدفاع عنه فطلب منها مليون جنية وقال لها بيعى شقتك وهاتى الاتعاب، يعنى لو باعت الشقة وجابت له اتعاب مليون جنية حايترافع عن احمد عارف .. رغم ان الجماعة ارهابية .. بس السبوبة تحكم
ده طبعا غير صور السى سى اللى بيقول للناس تشيلها جوه المحكمة علشان تاخد اخلاء سبيل
البعض بيسأل انت مش كنت مع مختار .. ده صحيح .. بس اللى انا باحكيه ده كان عام 92 كنت تحت التدريب بقالى سنتين مقيد بالنقابة كانت ميولى اسلامية وكنت منبهر بشخصية مختار وعقليته وطريقة ادارته لغرفة عمليات الانتخابات لذلك تعلمت اساليب الانتخابات منه لكن الحقيقة انه تسبب لى فى ازمة نفسيه ومعارك داخلية كانت تدورى داخلى دائما .. كنت اشعر ان اسلوبه ليس اسلامى انتهى بى الامر فى النهاية اذا اردت تعلم فنون الانتخابات روحت لمختار .. واذا اردت العودة للمبادىء والقيم ذهبت الى نبيل الهلالى
نبيل الهلالى الذى وصفه هو بانه شيوعى كان بالنسبة لى المثل الاعلى فى الاخلاق والقيم والمبادىء والتزامه بما يؤمن به لذلك الناس كانت تشوفنى عند مختار تقول ده اخوان .. تانى يوم تشوفنى عند نبيل الهلالى تقولك ده شيوعى .. عملت لهم لخبطة
لكن خلاصة تجربتى مع الاتنين .. الملتزم بكل السلوك الاسلامى هو نبيل الهلالى الشيوعى .. والثعلب الماكر انتخابيا هو مختار






يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة