الأربعاء، 7 ديسمبر، 2011

طبيب في القصر العيني يكشف استخدام الشرطة للقنابل الكيماوية فى شارع محمد محمود






من بره:
طالبت الإعلامية جيهان منصور، مقدمة برنامج "صباحك يا مصر"، على قناة دريم، بضرورة فتح الملف الذي انفردت به بوابة "الوفد" الإلكترونية حول اتهام الدكتور أحمد معتز أستاذ الجراحة العامة بالقصر العيني للواء منصور العيسوي والمشير محمد حسين طنطاوي باستخدام أسلحة كيماوية ضد المتظاهرين المعتصمين في شارع محمد محمود في 19 نوفمبر الماضي.
وأشارت جيهان منصور في حلقة اليوم الأربعاء من البرنامج إلى أن هذا الخبر سيكون محور اهتمام وسائل الإعلام خلال الفترة المقبلة، لأنه يتعلق بأمر غاية في الخطورة والأهمية وهو طريقة قتل شهداء الثورة.
وكانت "بوابة الوفد" قد انفردت بتقرير مصور بالفيديو للزميل حسام السويفي، والذي كشف فيه الدكتور أحمد معتز أن السلطات الأمنية ألقت قنابل الفسفور الأبيض بنسبه 12 %علي المتظاهرين وقنابل الكلور المكثف الذي تنتجه الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا إلى أنه قام بتحليل المواد الكيماوية التي وجدها علي جثث الشهداء بمشرحة زينهم فوجد أن بها نسبة يورانيوم مخصب تصل إلي 1%، موضحا أن القنابل الكيماوية تعمل علي تنشيف جلد الجثث وخروج العينين من الجسم.
وفجر معتز مفاجأة بقوله إن عدد الشهداء الذين تم قتلهم علي أيدي السلطات الأمنية بشارع محمد محمود يصل إلي 1004 شهداء وليس 40 فقط، كما ادعت وزارة الصحة، لافتا أن من بين هؤلاء الشهداء 8 جثث لأطباء تم إلقاء الأسلحة الكيماوية عليهم في المستشفي الميداني، مشيرا أن جثث الأطباء تم إخفاؤها وإلقاؤها في الصحراء.
واتهم معتز ماجدة هلال  كبيرة الأطباء الشرعيين بالإنابة بمشرحة زينهم بإخفاء 960 جثة من جثث الشهداء، وذلك بالتعاون مع المجلس العسكري، مشيرا إلى أن تلك الجثث تم إلقاؤها في الصحراء وإخفاؤها بعد قتلهم بأسلحة كيماوية.



اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - فيديو.منصور تطلب فتح ملف انفراد البوابة 



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

حدث خطأ في هذه الأداة