السبت، 23 مايو، 2015

مخطوطة بقلم الشاعر إبراهيم ناجي لقصيدة "الأطلال"





أستاذتنا الدكتورة سامية محرز كانت بتعزل (يعني تنتقل من منزل إلى منزل)، وزي العادة لما الناس بتعزل بتكتشف آثار في بيتها القديم، مطلوب منها تنقلها للبيت الجديد، أو تتخلص منها، عادي يعني.

بس الدكتورة سامية كشفت عن آثار لا يمكن تجاهلها، فيها صور، وفيها ذكريات وخطابات، وفيها كتب، نشرت بعضها على "فيسبوك".


لكن أهم حاجة لفتت نظري في كل اللي نشرته كانت مخطوطة غاية في الأهمية لقصيدة "الأطلال" الشهيرة، اللي هي طبعا أغنية الست أم كلثوم اللي الناس كلها عارفاها.

القصيدة كتبها الشاعر المصري الراحل إبراهيم ناجي (1898- 1953)، وهو جد الدكتورة سامية محرز، وكان إلى جانب كونه شاعر معروف، طبيب معروف.

والمخطوطة النادرة بخط يد إبراهيم ناجي، وفيها أبيات لم تظهر طبعا في القصيدة المعروفة، لأنها كانت نسخة أولية.







كمان في الآثار اللي نشرتها الدكتورة سامية، صفحتين من يوميات إبراهيم ناجي، كتبهم سنة 1945، وقت أن كان مراقبا للقسم الطبي في وزارة الأوقاف، وبيحكي فيهم عن قصص ومؤامرات وحكايات العصر، من وجهة نظره طبعا، منها مثلا إنه اتعرض لمؤامرة أفقدته منصبا كان مرشحا له، وتم فيها تنزيل مرتبه من 52 جنيه إلى 36 جنيه، وفيها طبعا أسماء لمشاهير في هذا العصر.
















الدكتورة سامية محرز، 
أستاذة جامعية وناقدة وباحثة أدبية، ورئيسة مركز دراسات الترجمة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. حصلت على ليسانس في الأدب الإنجليزي والماجيستير في الأدب المقارن من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وعلى الدكتوراه من جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس (1985). عملت كأستاذ مساعد في اللغة والأدب العربي بجامعة كورنيل من 1984-1990. تدرِّس حاليا الأدب العربي الحديث بالإضافة إلى محاضرات في دراسات الترجمة ونظرياتها في قسم الحضارات العربية والإسلامية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة