الأحد، 4 يناير 2009

40 شيخ وداعية إسلامي يطالبون المصريين بالجهاد تضامنا مع غزة .. وعمرو خالد يطلق حملة للتبرع بالدم من الأردن


خطوة تأخرت أسبوعا كاملا:

أصدر 40 من الدعاة الإسلاميين المصريين بيانا مساء السبت أكدوا فيه أن الجهاد المسلح هو الخيار الإستراتيجي لاستعادة أرض فلسطين وطالبوا بنصرة المقاومة في غزة أمام العدوان الإسرائيلي.
وطالب الموقعون على البيان الشعب المصري والعالم الإسلامي بالقيام بواجبهم الشرعي الذي يفرضه الإسلام وتقديم العون المادي للشعب الفلسطيني وإعلان المقاطعة الاقتصادية والسياسية والثقافية لإسرائيل ومن يساندها.
وجاء في البيان "أن الأحداث الجارية الآن على أرض الإسلام والمسلمين في "غزة" عدوان سافر ومجازر تأباها كل القيم والأخلاق وترفضها الإنسانية جمعاء" كما شدد على أن "الإسرائيليين جماعة مغتصبة محتلة لأرض فلسطين ولابد أن يعود الحق لأصحابه مهما طال الزمن ولا نقبل بهذا الاحتلال الغاشم من هذه العصابة الصهيونية للأرض المقدسة".
وجمع البيان أسماء 40 عالما وداعية مصريا منهم الدكتور نصر فريد واصل مفتي الديار المصرية الأسبق والدكتور محمد عبد المنعم البري رئيس جبهة علماء الأزهر والمفكر الإسلامي محمد عمارة والدكتور أحمد العسال رئيس الجامعة الإسلامية السابق في باكستان والدكتور محمد رأفت عثمان الأستاذ بجامعة الأزهر والشيخ أحمد المحلاوي خطيب مسجد القائد إبراهيم السابق بمحافظة الإسكندرية والداعية السلفي أبو إسحاق الحويني والداعية الإخواني حازم صلاح أبو إسماعيل والداعية صفوت حجازي.
واعتبر البيان أن المقاومين الفلسطينين هم "الفئة المنصورة" التي يجب مساندتها وأن "الواجب الشرعي الذي يفرضه علينا ديننا هو الجهاد في سبيل الله بكل ما تحمله الكلمة من معان وتقديم العون المادي والمقاطعة بكل أشكالها وألوانها، اقتصادية وسياسية وثقافية على حد سواء، لإسرائيل ومن يساندها في الغرب أو في الشرق مع رفض التطبيع بكل أنواعه" مؤكدين على "تحريم التعامل مع هذا الكيان الصهيوني ومن يسانده بأي لون من ألوان التعامل والتطبيع".
وحتى الآن لم تظهر أي رسائل تضامنية مع غزة من جانب عدد من الدعاة الشباب المعروفين بتأثيرهم على جمهور عريض من الشباب وطلاب الجامعات بينما أطلق الداعية عمرو خالد أمس الأول السبت من العاصمة الأردنية عمان حملة شعبية للتبرع بالدم دعما لصمود الشعب الفلسطيني في وجه آلة القتل الغاشمة حملت شعار "من أجل غزة".
وقال خالد إنه "بدأ بنفسه حتى لا يكون الموضوع مجرد شعارات وحتى لا يتحول دعمنا لأهل غزة إلى كلمات لا تقدم أو تؤخر" على حد وصفه حيث وزعت مع البيان صورة للداعية الشاب أثناء التبرع بالدم في الأردن.
ودعا خالد الشباب العربي في كل مكان إلى التبرع بالدم والمال ونشر ثقافة العمل الإيجابي والإبتعاد عن اليأس مؤكدا على أن التبرع بالدماء من أجل أهل غزة رسالة واضحة لنبذ أي خلافات من أي نوع والعمل على وحدة العرب والمسلمين لأن هذا الوقت "وقت التجمع وليس الفرقة".
وكان عمرو خالد ألقى محاضرة جماهيرية حاشدة في العاصمة الأردنية حضرها الآلاف ضمن فعاليات مؤتمر الوسطية في الإسلام قبل أن يتوجه في صحبة عدد كبير منهم إلى مركز التبرع بالدم ليكون أول المتبرعين في الحملة التي دعا إليها.
وأطلق خالد سابقا في القاهرة حملة شعبية لوقف الإدمان وعلاج المدمنين لكن الحكومة المصرية قررت مؤخرا وقفها ومنعه من استكمال العمل فيها رغم شهادات رسمية كثيرة بنجاح مقصدها.
حدث خطأ في هذه الأداة