الخميس، 8 يناير 2009

الهجوم الإخواني على ألبوم علي الحجار يفسد الإحتفال بإطلاقه





الحجار: :أنا مش مطرب شائعات" .. والشريعي: عشرات الأعمال ضمت اسم "حواء وأدم" ولم تثر مشكلات


تحول احتفال المطرب الكبير علي الحجار باطلاق أحدث ألبوماته الغنائية "حواء وأدم" مساء أمس الأول الأربعاء بساقية عبد المنعم الصاوي إلى مناسبة للهجوم على جماعة الإخوان المسلمون الذين أكد المشاركون في الألبوم هجومهم على الأغنية الرئيسية للألبوم بينما رد عدد من الحاضرون بالتشكيك في صحة الأمر.
وردا على سؤال حول كون الأمر مجرد شائعة أطلقها منتجو الألبوم للترويج له لأنه لم يثبت وجود هجوم واحد على الأغنية في المدونات والمنتديات الإلكترونية قال علي الحجار إنه لا يحتاج إلى إطلاق الشائعات لتنجح ألبوماته لأن تاريخه أكبر كثيرا من ذلك مشددا "أنا مش مطرب شائعات" على حد قوله.
وأضاف الحجار "الموضوع استحق أكثر من حجمه وبدلا من الإحتفاء بالألبوم تحولنا إلى مدافعين عنه ضد هجوم مشكوك فيه أصلا".
وقال الموسيقار عمار الشريعي ملحن الأغنية إنه يستهجن الهجوم على الأغنية من جهات متشددة- لو كان موجودا- وأنه استغرب كثيرا عندما قيل له إن البعض يعتبرها تجاوزا دينيا بينما تقدم قضية فلسفية ولا تتعرض إطلاقا لأبو الأنبياء "أدم" أو لأم البشر "حواء" مشيرا إلى كثير من الأعمال التي تناولت اسميهما دون أن تثير أية أزمات.
وأكد علي الحجار أنه لا يقبل ابدا اتهامه بالإساءة إلى الأديان أو إلى "أدم" عليه السلام وأن من يروج لتلك الأمور لا يدرك المعنى المقصود من الأغنية التي تحث على الحياة في سلام على الأرض.
وردا على سؤال حول توقيت طرح الألبوم الذي يتزامن مع أحداث غزة قال المطرب الكبير إن الألبوم طرح قبل بدء أحداث غزة ولو أن الأحداث بدأت قبل الطرح لتم تأجيله بالتأكيد لأنه لا يقبل كعربي مسلم أن يقدم لجمهوره اغنيات عاطفية في ظل كارثة انسانية.
وأوضح أنه تعرض سابقا لأزمة مشابهة عام 1990 حيث جهز ألبوما عاطفيا لكن بدأت حرب الخليج فقرر عدم ذرحه لأنه لا يناسب الظروف رغم أن ذلك أدى إلى خسارة مادية كبيرة.
ويعيد الحجار في ألبوم "حواء وأدم" تقديم واحدة من أشهر أغنياته القديمة هي "على قد ما حبينا" التي كتب كلماتها عبد الرحيم منصور ولحنها بليغ حمدي والتي أعاد توزيعها أشرف محروس بشكل جديد مع الابقاء علي روح الأغنية التي حققت نجاحا كبيرا عند ظهورها للمرة الأولى في الثمانينات.

تعليق

أنتمي لجيل يحسده من جاء بعده من الاجيال على تمكنهم من سماع علي الحجار وجيله عندما بدات أفاقهم تتفتح على الفن والغناء.
شخصيا لم أكن أبدا مبهورا بالحجار بعكس أخرين من جيله بينهم الحلو ومنير
لكن لا يعني هذا أبدا أنني كرهت الحجار أو غضبت من تكرار سماع صوته أبدا فهو قيمة وقامة وصوت جميل ومهما كان ذوقك لا يقبل الحجار فلا تملك أن ترفضه أو تهاجمه
في المؤتمر الصحفي للحجار ذهبت مدفوعا بغضب كبير من اطلاق شائعة حول الألبوم
فلا الحجار يحتاج شائعات لترويج ألبومه
ولا الألبوم ضعيف أو ركيك خاصة لو علمنا أنه مزين بأسماء كبيرة بينها عمار الشريعي وسيد حجاب وكل منهم وحده كفيل بنجاح أي ألبوم
المهم أنني كنت حريص ألا يمر المؤتمر دون أن أحصل من علي على اعتراف بأن الموضوع مجرد شائعة
ورغم أني نجحت تقريبا في هذا
إلا أني أشفقت عليه مني ومن زملائي الصحفيين
فمن أطلق الشائعة زميل
ولا يمنع هذا وجود مسئولية لعلي في الموضوع
لكنه في الوقت نفسه معذور


عموما ألبوم "حواء وأدم" يستحق السماع والإقتناء
حدث خطأ في هذه الأداة