الأحد، 18 سبتمبر 2011

صباح تغني 3 من أشهر أغنياتها في حفل ختام مهرجان أوسكار الفيديو كليب في القاهرة



القاهرة 18 أيلول/ سبتمبر (د ب أ)- بتصرف
تدهشك صباح دائما باصرارها الواضح على الحياة. لا يمكن لعربي أن ينكر نجوميتها وشهرتها الطاغية، ولا يمكن لمتابع للفنون والغناء أن يضبط لا يحفظ أغنية أو أغنيات لها أو أحداث فيلم أو أفلام لها، والبعض يمكن أن يسرد لك الكثير عنها سواء فيما يخص زيجاتها أو مواقفها أو غير ذلك.
سجلت صباح أو الشحرورة او كما تحب أنت أن تسميها اسمها في تاريخ الفن العربي بحروف من نور وفي مكان بارز بين الخالدين، مع عشرات الأسماء الباقية في تاريخنا الثقافي الويل.
لكن أن تراها مرتين في شهر واحد بعد سنوات طوال من الغياب فهذا أمر ليس بالعادي، وأن تسمع لها تغني في هذا العمر المتقدم باصرار وحنكة فهذا أمر شبه معجز في عصر عادت فيه المعجزات.
شاهدت الشحرورة في منتصف رمضان في القاهرة في حفل لمسلسل قامت ببطولته مواطنتها كارول سماحة عنها، وكانت مح أنظار الحفل كله بلا شك لكن كلماتها كانت محدودة جدا، ثم شاهدتها مجددا في القاهرة أيضا في حفل ختام مهرجان أوسكار الفيديو كليب 17 سبتمبر 2011" وكانت أيضا نجمة الحفلا بلا منازع لكنها قدمت لنا وصلة غنائية مفاجئة.
وفي التفاصيل، فاجئت المطربة اللبنانية الكبيرة صباح حضور حفل ختام مهرجان أوسكار الفيديو كليب بقدرتها على الغناء لمدة تجاوزت الدقائق العشر دون توقف وسط حالة من التصفيق والتشجيع المتواصل من عشرات الشخصيات الذين التفو حولها.
وكانت صباح الشهيرة بلقب "الشحرورة" نجمة حفل ختام المهرجان الذي أقيم في العاصمة المصرية القاهرة مساء أمس السبت والذي قام بتكريمها نظرا لمسيرتها الفنية الطويلة التي شهدت عشرات الأفلام السينمائية المتميزة ومئات الأغاني الشهيرة.
وعقب التكريم قال الموسيقار المصري الكبير هاني مهنا للحاضرين إن صباح ترغب في توجيه كلمة لهم فاتجهت كل الأنظار إلى حيث تجلس في صدر قاعة الحفل لتقول بصوت مفعم بالحياة إنها "سعيدة جدا بتكريمي ورغم أنه ليس الأول إلا أنه يؤكد لي أن المصريين أكتر ناس يحبونني" ليتعالى تصفيق الحضور.
ثم بدأت صباح الغناء فجأة وسط ترقب الحاضرين فغنت جزءا كبيرا من "ساعات ساعات" ثم مقدمة أغنية "أنا كدا دلوعة دايما" وجزءا من أغنيتها الشهيرة "بيقولولي توبي".
وكان واضحا للجميع أنها لازالت تحفظ كلمات الأغاني وتستطيع الحفاظ على اللحن دونما نشاز رغم تقدم سنها وكانت الملاحظة الأكبر التي رددها معظم الحاضرين أن صوتها لازال يحمل الكثير من قوته وجماله على رغم سنوات عمرها التي تجاوزت الخامسة والثمانين.
وترأس النجمة المصرية الكبيرة مديحة يسري المهرجان شرفيا بينما يرأسه تنفيذيا الناقد عبد المنعم سعد في حين يرأس النجم محمود ياسين اللجنة العليا له ويرأس الموسيقار الكبير محمد سلطان لجنة التحكيم في الدورة الثانية عشرة من عمر المهرجان.
وحضر الحفل عدد كبير من نجوم الفن بينهم نبيلة عبيد وسمير صبري والمطربة نادية مصطفى والممثلة الشابة بشرى ومادلين طبر والإعلامية نجلاء غنام رئيس إذاعة الأغاني المصرية ومدير التصوير رمسيس مرزوق والناقدة الكبيرة أمال بكير وممدوح الليثي رئيس اتحاد النقابات الفنية.
وكرم المهرجان في حفل الختام إلى جوار صباح النجمة المصرية نيللي والموسيقار هاني مهنا والمطرب ونقيب الموسيقيين المصريين إيمان البحر درويش الذي تخلف عن الحضور.
كما كرم في الحفل أسماء المطربين الراحلين عبد العزيز محمود وسعاد محمد والمطرب السعودي طلال مداح إضافة إلى الشاعر الغنائي عبد المنعم السباعي مؤلف أغنيات "أروح لمين" لأم كلثوم و"أنا والعذاب وهواك" لمحمد عبد الوهاب و"جميل وأسمر" لمحمد قنديل و"يا هاجر بحبك" لنجاة والذي كتب أيضا فيلم "اسماعيل يس في الجيش" والمسلسل الإذاعي الشهير "سمارة" وغيرها.

الفيديو تصوير: محمد فهمي

يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية

حدث خطأ في هذه الأداة