الثلاثاء، 17 يوليو 2012

أيمن حلمي يكتب: عزيز عيني يا كنج.. أو عن وسط ليس به "للبيت رب.. وللطفل أب"




يا عزيز عيني وأنا بدّي أروّح بلدي

ليلة نمت فيها وصحيت ما لقيتشي بلدي
..
دخلتُ في حالة من الاكتئاب الشديد في بداية عام 2006.
كان السبب هو فشلي مع مجموعة من المسرحيين والنشطاء والأهالي في تحقيق العدالة التي رأيناها وأنكرها نظام دولة مبارك، في أعقاب كارثة حريق مسرح بني سويف، 5 سبتمبر 2005، ووفاة ما يزيد عن 50 من المسرحيين والنقاد والمتفرجين، هذا غير المصابين بحروق.
تمت تبرئة الجميع، باستثناءات لا تُذكر، ولم يُمنح الراحلون لقب "شهداء" كما أردنا، ولم يتم تحميل وزير الثقافة أو الصحة أو الداخلية أو محافظ بني سويف مسئولية الحادث أو فشل إدارة الأزمة الذي تسبب في تحويل حادث إلى كارثة. أحياء تساقطت جلودهم، وقتلى عوملوا بما يمكن وصفه بانتهاك حرمة موتى، وأهالي منكوبين تم ضربهم بعصي الأمن في أقسي لحظات حياتهم ... أول مرة رأيت فيها هذا المشهد، والذي تكرر بعدها، كما بالتأكيد لاحظتم، مرارا.
يتّهم الجميع "الإخوان المسلمين" بالانتهازية والخيانة – وهو حق – ولكن، في الواقع، هذه بعض أمراض عصر مبارك، وليست أمراض جينية توارثها الإخوان جيلا فجيل. وجّهتُ أنا هاتين التهمتين من 6 سنوات إلى بعض المثقفين/المسرحيين الذين وضعت يدي في أيديهم من أجل حقوق من رحلوا. لهذا لم نحقق ما كنا مستعدين، يوما ما، إلى الموت من أجله – أو هكذا ظننت.
أردتُ من هذه المقدمة أن أشير إلى أن هناك تجربة لم تخل من معاناة وراء أغنية "يا عزيز عيني"، لمن يفهم معنى كلمة تجربة.


أثارت هذه التجربة القاسية لديّ مشاعر لم أختبرها من قبل، وكان الحل هو الاحتراق أو الغناء.

يا عزيز عيني وأنا بدّي أروّح بلدي
ليلة نمت فيها وصحيت ما لقيتشي بلدي
بلدي يا بلدي ويا عيني على بلدي
بين أهلي وناسي وبقيت غريب يا بلدي

عم ياللي ماشي ظلمي ما ترضاشي
سافر قلبي وما جاشي يدوّر على بلدي
يا عزيز عيني وأنا بدّي أروّح بلدي
ليلة نمت فيها وصحيت ما لقيتشي بلدي

ده مش لون عينيكي ولا ديّة إيديكي
بدال ماخاف عليكي بأخاف منك يا بلدي
يا عزيز عيني وأنا بدّي أروّح بلدي
ليلة نمت فيها وصحيت ما لقيتشي بلدي

كتبت هذه الكلمات في أوائل عام 2006 وخَرَجت للنور، لأوّل مرة، في عرض "كستور" لفرقة حالة يوم 18 إبريل 2006، بتاون هاوس جاليري بوسط البلد. بعد ذلك، أخذ المخرج الموهوب إبراهيم البطوط الأغنية في فيلم "عين شمس"، الذي اكتملت نسخته الأولى في إبريل ٢٠٠٧ وعُرض بدور السينما المصرية لأيام قليلة في مايو 2009 بعد مفاوضات استمرت لشهور عديدة مع الرقابة. ومنذ هذا الوقت وهو يُعرض على قنوات فضائية مختلفة من وقت لآخر. الفيلم حصل على جائزة أحسن فيلم في مهرجان تاورمينا في إيطاليا، وأحسن فيلم أوّل في مهرجان روتردام للأفلام العربية، وأحسن فيلم في مهرجان سان فرانسيسكو للفيلم العربي، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان قرطاج السينمائي، كل هذا قبل أن يُسمح له بالعرض في مصر بدور السينما التجارية، لأقل من شهر.
لم أتقاضى أي أجر عن هذه الأغنية، ولم أكتب أي تنازل لأي شخص.
كنتُ أحد عشرات الفنانين والأصدقاء آمنوا بمشروع المخرج إبراهيم البطوط وقرروا العمل في فيلم "عين شمس" بلا أجر. ولم نندم أبدًا. واليوم، 13 يوليو 2012، فالحال هو أنه لم يأخذ أحد بعد مستحقاته من هذا الفيلم الذي ربح منتجه الكثير من بيعه للشركة العربية كفيلم مستقل حائز على جوائز بمهرجانات دولية، على أن المنتج لم ينكر حقوق العاملين في الفيلم، على ما أعلم. ذكر إبراهيم أنه تم تحويل الفيلم الديجيتال "إلى نسخة ٣٥ بمنحة من المركز السينمائي المغربي، تحمّلت المغرب ٩٠ ٪ من التكلفة، وتحمل المنتج الأستاذ شريف مندور ١٠ ٪ + ٦٠٠٠ دولار مصاريف سفري وإقامتي لمدة ٣ أشهر في المغرب لمتابعة عملية تحويل النسخة. كما دفع المنتج سبعة وعشرين ألف جنيه مصاريف إنتاج الفيلم الذي لم يتقاضى أي من العاملين فيه أي أجر."


وضعتُ فيديو للأغنية كما تظهر في الفيلم، مع خلفية أسماء العاملين به، على قناتي الخاصة على موقع يوتيوب على الإنترنت منذ يوليو 2008. الأغنية بصوت المطربة مريم صالح سعد بمشاركة أحمد مصطفي ودودو من فرقة حالة، وبمصاحبة عود كريم سامي. في هذا الوقت كنت أقول أن الأغنية لحني عن تيمة فولكلور .. غيّرت الآن من مفهومي للأمور، فصرتُ أقول أن ما أملك حقوقه في الأغنية هي الرؤية الموسيقية بالإضافة إلى الكلمات. الرؤية الموسيقية تعني إنني لم ابتكر الألحان الفولكلورية ولكنني وضعت تصوّر علاقات الألحان بعضها ببعض في الأغنية، فلم يصغ أحد قبلي هذه العلاقة الموسيقية بين المذهب والكوبلية، خاصة لأن كتابة الكوبليهات جديدة تماما. في رؤيتي الموسيقية للأغنية، التي كتبت كلماتها باستثناء أوّل جملة فقط المأخوذة من الفلكلور (يا عزيز عيني وأنا بدّي أروّح بلدي)، اللحن مبني علي تيمة فولكلورية لأغنية بنفس الاسم، والكوبليهات مبنية علي تيمة فولكلورية أخرى ظننت في البداية أنها لبليغ حمدي، ولكنها من أغنية لدكتور جمال سلامة اسمها "توتة توتة" بفيلم "أفواه وأرانب"، وهي عن تيمه فلكلورية من الدلتا اسمها "مهما الليل هيطوّل". من المفترض أن الرؤية الموسيقية والتوزيع الموسيقي لهما حقوق ملكية أيضا، ولكن ربما ليس في مصر. وكنت قد كتبت سابقا على قناة اليوتيوب أن "هناك أغاني كثيرة تحمل نفس الاسم "يا عزيز عيني"، أذكر منها أغنيات لمحمد رشدي وهدي سلطان والثلاثي المرح، ولكن في أغلب الظن يعود أصلها إلي غناء المجندين المصريين في الجيش الإنجليزي في الحرب العالمية الأولي (1914/1918)، في حرب ليست لهم يخوضونها بالإكراه "يا عزيز عيني وأنا بدي أروح بلدي وأشوف عزيزة بنتي ومحمد أفندي ولدي". وعلمت أن سيد درويش لحن أغنية بنفس الاسم".
كتبت هذا في 7 يوليو 2008.

يوم 2 يونيو 2012، تم إهداء أغنية إلى قنوات النهار بصوت المطرب الكبير محمد منير، وهي مقتطعة من فيلم تسجيلي باسم "عزيز عيني" لمخرجة اسمها ريهام إبراهيم تعمل أيضا كمذيعة بقناة النهار. هذه الأغنية هي أغنيتي سالفة الذكر، ولكن دون أن يذكر اسمي عليها، ودون علمي، أو موافقتي. الاختلاف الوحيد كان أن الموزّع قام بتغيير مقام الأغنية إلى آخر – من البيّاتي إلى النهاوند.
قررت أن أتعامل مع الأمر بغير تسرّع لأن الكنج، محمد منير، فنان كبير – إن لم يكن هو الأكبر في جيله وجيلنا – وقررت البحث وراء ما يبدو كسوء تفاهم يمكن توضيحه وتسويته. نشرتُ الخبر في صحف قليلة، أغلبها إلكترونية وأغلب من كتب أصدقائي.
وصل الخبر إلى شريف نور، مدير فرقة منير وموزّع الأغنية، وإلى المخرجة ريهام إبراهيم، ولكنه لم يصل إلى منير. حاولت الوصول إلي منير عن طريق صديق لصديق لي.

أرسل لي شريف نور ردًّا من خلال شخص آخر على موقع فيسبوك، بأنه ينسب إلى نفسه التوزيع فقط. وأن هناك مخرجة أفلام تسجيلية هي التي أحضرت الأغنية وطلبت من منير غناءها وأنها لم تخبره من هو المؤلف أو صاحب الرؤية الموسيقية. وأنه ومنير ليس لهما علاقة بالأمر والمشكلة بيني وبين المخرجة.
اندهشتُ من أنه يعتبر تغيير المقام أحد أشكال التوزيع، ولكن كان ردّه متّفقا مع رأي المحاميين: منير مجرّد مؤدّي، والمشكلة القانونية مع المخرجة التي هي أيضا المنتجة. مسئولية الكنج هنا أدبية لا قانونية.
المخرجة بدورها اتّصلت بي هاتفيّا، بعد أن طلب مني رقم تليفوني صديق لها، على الفيسبوك أيضا. قالت أنها وجدت الأغنية دون اسم أحد على الإنترنت وأنها لا مانع لديها في كتابة اسمي. وأن منير لم يتقاضى أي أجر لموضوع الفيلم. وأضافت أن فيلمها "عزيز عيني" إنتاج مستقل وغير ربحي، وأن موضوع الفيلم هو أحد مصابي الثورة الذين فقدوا أعينهم في أحداث محمد محمود. في البداية لم أعلم ما الذي يجب أن أطلبه. ربما لا يجد المرء نفسه في ورطة كهذه أكثر من مرة واحدة في حياته. على أنّها رفضت دفع المبلغ الرمزي الذي طلبته، وقالت بأنها لم تخطأ في شيء. رفضت كذلك ومن هاتفني من طرفها كتابة أي تعاقد معي لأن الفيلم مستقل وبلا أي أوراق. وكانت الرسالة الختامية أنني يمكن أن أذهب للقضاء إذا أردت. وما يمكنها منحي فقط هو كتابة اسمي على الفيلم وألف جنيه وهو ما قالوا أنه يعادل 10% من ميزانية الفيلم.


لم يصل الأمر إلى منير إلا بعدها بأسابيع، عن طريق هذا الصديق الذي أشرت إليه. صديق صديقي. لم يصل له أي شيء مما دار على الإنترنت أو بيني وبين الموزّع أو المخرجة. وعندما علم منير هاتف صديقي هذا وأخبره أنه لم يعلم أن الأغنية لها كاتب، وأكّد أنه سيتّصل بالمخرجة ليجعلها تسوّي المسألة، لأنه لا يرضى بمثل هذا. أخبره صديقي أنه ليس المؤلّف وأنه صديق المؤلف لا أكثر. وانتهت المكالمة. لم تتصل المخرجة، وبالطبع، لم أتوقّع منها أن تفعل.

بدأت أرى الأمر بشكل مختلف. وبدأت الأسئلة؛ أحبها دوما أكثر من الأجوبة. 
المخرجة تأثّرت جدًا بالأغنية، حتى أنها أطلقت على فيلمها اسم "عزيز عيني"، ومنير أخبر صديقي أن الكلام رائع وأنه أعجب به كثيرا. لماذا لم يتجاوز هذا التأثير والإعجاب، لم يتجاوز الأغنية ليصل إلى مؤلّفها ومبتكر رؤيتها الموسيقية؟
لماذا يرون الأغنية ولا يرونني؟ لماذا لم يفكّر منير في الاتصال بي بوصفي الكاتب واكتفى بالاتصال بصديقي؟ لماذا لم تعتبرني المخرجة بأهمية الأغنية؟ النتيجة هي أنهما يعرفون الأغنية جيدا، ولا يعرفونني.

كذلك، لم يسألني أحد مثلا عن رأيي في تغيير المقام. ما عمل عليه الموزّع هي رؤيتي الموسيقية وليست الأغنية الفولكلورية القديمة، ولكنه جعل الأغنية في النهاوند. لم يكن هذا اختياري. من الغريب أنّا لدينا في الفولكلور المصري تيمتان هما نفس اللحن والكلام ولكن واحدة في البياتي والأخرى في النهاوند. التيمة التي في النهاوند أستعملها منير مراد في أغنية لهدى سلطان بنفس الاسم، وسمعناها مثلا من عادل إمام في لصوص ولكن ظرفاء "بلدي طنطا" وهو ما صارت إليه أغنيه محمد منير بعد التحويل. سيد درويش لم يستخدم ذلك ولكن التيمة الأخرى التي استخدمتها أغنيتي أيضا .. في مقام البياتي.
أصبح شكل الأغنية الثاني أمرا واقعا. وفي الواقع الجديد، من المطلوب مني أن أقبل الحقوق التي تُمنح لي، لا ما أطلبه مقتنعا بأنه ما يجب أن يكون.
في الوسط المستقل   the Underground، تعرفني الناس جيدا. أو على الأقل تعرف الفيلم والأغنية. لا أحتاج لإثبات ملكيتي لها. ولكن الأغنية "الثورية" صارت الآن، على موقع يوتيوب وقنوات النهار، صارت "أغنية منير". يمكنه أن يغنيها في أي حفل له، كما يمكن للمخرجة أن تبيع الفيلم لأي قناة فضائية.
في التيار السائد the Mainstream والذي نطلق عليه كذلك اسم الوسط التجاري، تحدث خلافات بشأن حقوق الملكية أحيانا. ولكن الفارق بين هذا والحال في المستقل هو أن الأمور في الوسط المستقل دائما ما تسير على نحو ودّي فيما يتعلّق بالإنتاج. وهذا لطيف ولكنه غير احترافي. ربما لأن التيار التجاري دائما ربحي فاستوجب ذلك وجود عقود واضحة للحقوق المادّية للجميع؟ يدعّم هذا أن بداية التفكير في أمر التعاقدات بالنسبة للمستقلين تكون دائما مع إنتاج أوّل ألبوم أو مع إقامة حفل، فتكون التعاقدات (تنازلات من الشعراء والملحنين في المثال الأوّل، وتعاقدات بها شروط جزائية أو حديث عن نسبة توزيع التذاكر في المثال الثاني). هل يقدّر الملحنون والشعراء في الوسط المستقل قيمة وقدر حقوق الملكية، أو ضرورة التعاقد أو احترامه؟ بدأت هذه الثقافة، حقوق الملكية والتعاقد، تثير اهتمامي.

رغبت بشدّة في غناء جزء لحنته من قصيدة "المتهم" لعبد الرحمن الأبنودي. يتكلم في هذه الأغنية عن تورّط بعض القضاة مع الأنظمة الديكتاتورية الفاسدة، فينتهي الأمر بتيرئة القتلة وسجن "الثوّار". ولكني لم استطع الوصول إلي الشاعر الكبير، ولم يستجب لمكالمتي أو رسالتي، فاضطرت إلى أرشفة المشروع، رغم الألم. حتى إذا كان الهدف نبيلا، فالشاعر من حقه أن يرفض، أو حتى ألا يرد على اتصالك. لا يمكنني أن أتجاهله وأغنيها على أساس أننا سنتفاهم لاحقا وأنه سيقدّر. هل هذا موقف مثالي؟ لا .. إنها حقوق الملكية.

وبالنسبة لموضوع أن الأغنية عن لحن فولكلوري، فقناعتي هي أن الفولكلور ملك الجميع. هو منتج فني جماعي تاريخي .. لا يكون له اسم مؤلف أو ملحّن لأن كل جيل يساهم فيه. والذاكرة الجماعية هي اللي تحيي ما تحيي وتنسى ما تنسى، في فرزها للمساهمات .. وهي لا ترحم. ولكن هناك ما يسمّى ب "إعادة إنتاج" أو "توزيع" أو "رؤية" الفولكلور. في هذه الحالة يصبح المنتج الجديد بالمساهمة الخاصة بك شيئا مختلفة .. ولك كل حقوقه. ضربت مثلا قبل ذلك بتصوير الشجرة. هي موجودة في الواقع وأي شخص يمكنه تصويرها، ولكن المنتج الخاص بي، الصورة، ملكي ولي حقوق ملكيته. ربما تصير هذه الصورة هي الأصل بعد 100 عام. وربما لا. وليس للدولة الحجر على الموسيقيين الذين يعملون على الفولكلور بزعم امتلاك حقوق ملكيته، لأن هذا لن يسمح بالعمل عليه وتطويره. أي سيصبح متحفيّا رغم أنه يمكن أن يتطوّر ويمكن أن ينتشر ليصل لكل الناس. ما عليها فقط في رأيي هو حمايته بتسجيله وتدوينه، ثم جعله متاحا لأي شخص يريد الاستفادة منه.

من لا يحب المطرب محمد منير، أو يمكنه إغفاله مكانته في العشرين سنة الأخيرة؟ 
ثقافتي الموسيقية السمعية بها من أعماله الكثير، وأعتقد أن هذا ينطبق كذلك على كل موسيقيّ جيلي. منذ عام أو يزيد أرسل لي أحدهم على الفيسبوك يطلب استخدام الأغنية في فيديو له. لم أرفض، فقط طلبت منه ذكر اسمي ومؤديين الأغنية. المشكلة في تلك الحالة الأخرى أن المخرجة لم تستأذن مني قبل أن تفعل ذلك. والمشكلة كذلك أن الذي غنّى الأغنية هو محمد منير. ربما إذا استخدمت المخرجة أي مطرب آخر من التيار المستقل، لكانت المشكلة بسيطة. ولكن الأمر هنا مختلف. هؤلاء الملايين الذين يحبّون منير واستمعوا له يغني للثورة، لا يعرفون بأن هناك مؤلف لهذه الأغنية وصاحب لرؤيتها الموسيقية، ولا أنه لم يوافق على استخدامها. هي الآن "أغنية منير".

فقط أسأل تلك الأسئلة، التي ربما لن يقرأها منير أبدا. فهو ليس معي على الفيسبوك، كما أني لست معه في "الوسط التجاري" (رغم أنني يمكنني توصيل رسائل له أحيانا مع أصدقاء الأصدقاء).


لا أقبل فكرة أن المخرجة التي تنتج أفلاما "مستقلة" لم تعلم عن فيلم "عين شمس"، الذي أثار مشاكل مع الرقابة وحصد جوائز دولية، وبالتالي كان لديها نقص في المعلومات حال دون الوصول لي.
كذلك، لا أقبل فكرة أن الكنج، الذي يعتمد نصف مشروعه على الفولكلور كلاما وموسيقى، لم يسمع قبل ذلك الأغنية الفولكلورية "يا عزيز عيني" بصوت سيد درويش. لأن هذا سيثير السؤال كيف لم يلاحظ الفرق بين كلمات الأغنية القديمة وكلام أغنيتي؟!
بالإضافة إلى هذا، لا أقبل فكرة أن فريق عمل الكنج لم يبحث عن كاتب الأغنية أو بحث فلم يصل له. لا شك أن لديه فريق عمل من المحترفين. الموسيقيون المستقلون يحسدون موسيقيّ التيار السائد على هذا. يتمنون، وأنا منهم، أن تكون تحت يديهم الإمكانيات التي يتيحها العمل في الوسط التجاري. فتجد باحثا يوفّر لك التسجيلات المتاحة للأغنية الفولكلورية بالأصوات والتوزيعات المختلفة، وكاتبا للكلمات، وموسيقيا لوضع الرؤية الموسيقية، ومدير دعاية لنشر الأغنية بعروض فنية، وموزّعا أو منتجا فنيا للأغنية يختار الآلات والتوزيع، ومهندس صوت للتنفيذ في الأستوديو، ومدير تسويق لنشر الفيديو على الإنترنت ورفعه على موقع اليوتيوب، فضلا عن مدير أعمال للمساعدة في الاختيارات، الخ.  مطربو الوسط السائد، ومنهم منير، لا يفعلون كل هذه الأشياء بأنفسهم. يعتمدون على مؤسسة أو فريق عمل. لكني فعلت كل هذا وحدي، بهذه الأغنية. جدير بالذكر أن هذه مجرد أغنية واحدة وأن هناك أغان أخرى لي تستوجب جهودا مماثلة، وأنني أعمل كمترجم محترف ولي كتاب مترجم منشور واثنان تحت الطبع، وأحيانا أعمل في الإدارة الفنية أو الثقافية، أقوم بكل هذا لكي أنفق على مشروعي الموسيقي. في العادة لم أكن أسجّل كلمات الأغاني الخاصة بي ولا الألحان، ولكني اكتشفت ضرورة هذا وبدأت أقوم به مؤخرا. يضاف هذا لقائمة ما يلزم لأن أقوم به، وحدي.
وعلى أي حال، لا أعتقد أنني سأكون بحاجة لتسجيل أغاني مثل "واطي يا واطي" أو "لسانك حصانك" أو "بتغني لمين يا حمام" بكلماتي الجديدة، لأنها أغاني ثورية يتجاوز سقفها المسموح به.  يصعب أن يغنيها أحد في الوسط التجاري – متجاهلين المؤلف والملحن كالعادة، وفي الوسط المستقل لن يغنيها أحد دون سؤالي لأنهم يعرفونني جيدا. فحتى بعد الثورة، لا يزال هناك خط ما يحدّد ما هو مسموح به في الفضائيات وبالتأكيد تليفزيون النظام – لا الدولة – ، وهذا الخط يضيق بمرور الوقت. هل لهذا السبب لم يغني منير الكوبليه الأخير من الأغنية، والذي يعتبره البعض أفضل ما فيها؟ أسئلة كثيرة أتمني أن يوجهها من يهمه الأمر إلى الكنج، إذا شعر، مثلي، أن الإجابات المتاحة، غير معقولة. منها أيضا إجابات تتعلق بعدم تلقّي أي رد من قناة النهار إزاء طلبنا بالظهور مع محمود سعد للكلام عن مشكلة الأغنية.


صديق لي قال: "لا تحكم على منير لأنك لست مكانه. لا تعلم كيف تجري الأمور هناك. ربما ستتصرف على نحو مختلف إذا كنت في هذا الوسط التجاري." ربما. على أي حال، حرصتُ على تسجيل هذا هنا، ليلوّح به أي منكم في وجهي، إذا ذهبت يوما ما "هناك" وتصرفتُ على نحو مختلف عما أنا عليه الآن، فيما يتعلق بتقدير المؤلفين في الوسط المستقل.
أخذت الصورة ملامح مختلفة مؤخّرا. بدأت أرى أنني "غير موجود" بالنسبة للأطراف الأخرى.  كذلك، لا تبالي المخرجة كثيرا باحتمال أن أرفع قضية. من سيأبه بملحن "غير معروف" اسمه أيمن حلمي؟ لن يمكنه في النهاية تحمّل عناء ومصاريف المحاكم. يعوّل من يحظون بوجودهم في الوسط التجاري كثيرا على قناعتهم بأنه لديهم، بعكس الوسط المستقل، "للبيت رب .. وللطفل أب". كذلك، لا يعتقد أي أحد أنه أخطأ في أي شيء. هذا فضلا عن الاستعلاء الذي دائما ما يظهر في علاقة التجاري بالمستقل. يعني هذا ضمنيا أن فكرة الاعتذار، في هذا السياق، هي أقرب لأدب الخيال العلمي.

دفاعا عن أغنيتي، التي لا أحتاج لدليل يثبت ما بذلته فيها من ألم، عن لحظات صدق عشتها أتذكرها فابتسم رغم ما تستدعيه من حزن، وترسيخا لثقافة حقوق الملكية في الوسط الموسيقي المستقل وأن مبتكر العمل له حقوق أدبية ومادية ليس لأحد إنكارها، وعن قيمتي كملحّن وشاعر، قيمة لم يقدّرها من استباح لنفسه أعمالي، سآخذ الأمر لآخر ما يمكنني أن آخذه.. وهي ليست بمعركتي وحدي ..

هذا الأسبوع أبدأ أوّل إجراءات التقاضي لإثبات واستعادة حقي المادي والأدبي، وأتمني لهذه القضية حظا أوفر من قضية الحريق.

ترددت كثيرا بين هذا القرار وبين أن أتجاوز الأمر وأنساه. من يسعى نحو "وجع الدماغ"؟ ولكن أصدقاء لي ومحبّون كثيرون، بعضهم لم أقابله قط، جعلوني أشعر مجددا بقيمة عملي من خلال دفاعهم عنه، وحماسهم لقضيتي. شعرت بمسئولية نحو كل من آمن بي وأعمالي وشعر إن هذا الاعتداء .. اعتداء عليه. ومسئولية نحو كل فنان مستقل يمكن أن تنتهك حقوقه يوما ما، لأنني سمحت بحدوث هذا لي.

أدين كذلك لهذه الأغنية بالكثير، أغنية حالت يوما دون احتراقي. إنها عزيز عيني يا كنج.


أيمن حلمي
يوليو 2012


أغنية الفيلم
http://www.youtube.com/watch?v=haHHVyigXtc

الأغنية بصوت منير
http://www.youtube.com/watch?v=0FRIPFd3NjY











يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة