السبت، 7 يوليو 2012

شيوخ وقضاة يحددون مصير مسلسل "عمر بن الخطاب" قبل أيام من شهر رمضان






كتب: سلامة عبد الحميد
احتدم جدل فني ديني قضائي حول مصير المسلسل التليفزيوني الجديد "عمر" الذي يحكي سيرة ثاني الخلفاء الراشدين الثاني الفاروق عمر بن الخطاب والمقرر عرضه بعد أيام في شهر رمضان القادم.
وقالت شبكة تليفزيون الشرق الأوسط "إم بي سي" السعودية المشاركة في انتاج المسلسل ومنصة عرضه الرئيسية في رمضان في بيان وزعته أمس إنها قررت عرض المسلسل الذي كتبه وليد سيف وأخرجه حاتم علي بلغته الأصلية العربية عبر شاشتها الرئيسية إضافة إلى ترجمته ودبلجته بلغات أخرى لعرضه في بلاد بينها إندونيسيا وتركيا.
وقال البيان إن "إم بي سي" وقعت عقدا مع القناة الأندونيسية "إم إن سي" لبيع حقوق الإستحواذ على نسخة أندونيسية مدبلجة بعد انتهاء شهر رمضان بعدما وقعت عقدا سابقا مع شبكة "إيه تي في" التركية لحقوق البث الحصري للمسلسل مدبلجا باللغة التركية.
وترفض الجهات الدينية العربية والإسلامية تقديم الأعمال التي تجسد شخصيات صحابة النبي محمد المقربين وخاصة العشرة المبشرين بالجنة وتعتبرها إهانة للدين الإسلامي ولهؤلاء الرموز الإسلاميين.
ولجأ منتجو مسلسل "عمر" قبل تصويره إلى هيئة دينية وتاريخية متخصصة كلفت بمراجعة النص تألفت من الدكتور يوسف القرضاوي والدكتور سلمان العودة والدكتور عبد الوهاب الطريري والدكتور علي الصلابي والدكتور سعد مطر العتيبي والدكتور أكرم ضياء العمري.
لكن المفتي العام السعودي الشيخ عبد العزيز آل الشيخ عارض فكرة انتاج أو عرض المسلسل قائلا في خطبة الجمعة بالجامع الكبير في العاصمة الرياض أمس إن "أصحاب فكرة مسلسل الفاروق عمر بن الخطاب ومن شاركوا فيها ومن تبنوها مخطئون" معتبرا تحويل سيرة الخلفاء والصحابة إلى عمل فني يعرضها للحديث من كل ساقط وساقطة والتجريح والنقد.
ونقل موقع "سبق" السعودية الإلكتروني عن المفتي مساء أمس الجمعة قوله "من يريد التعريف بسيرة الفاروق عليه أن يؤلف في سيرته وخصاله ودوره وجهاده ويترجم هذه المؤلفات إلى اللغات العالمية فالأفلام والمسلسلات عن هذه الشخصيات لا يرجى منها خيرا وعلى أصحاب الفضائيات أن يتقوا الله بعدم إنفاق أموالهم في الباطل لأن هذا خطأ وجريمة" على حد قوله.
من جانبه أقام المحامي الكويتي دويم المويزري دعوى قضائية في بلاده ضد منتجو المسلسل وشبكة "إم بي سي الكويت" مطالبا بوقف عرضه اعتمادا على فتوى مفتي عام السعودية وفتوى من عميد كلية الشريعة الكويتية الأسبق الدكتور محمد الطبطبائي الذي رفض فكرة تناول تاريخ الصحابة في الدراما.
وكتب المويزري على حسابه الخاص في موقع الرسائل القصيرة "تويتر" أمس الجمعة "قمنا برفع دعوى قضائية لإيقاف عرض هذا المسلسل وتم تحديد جلسة يوم الأحد 15 يوليو لنظر القضية".
وتجاوزت ميزانية المسلسل وفق منتجوه 100 مليون دولار بما يجعله الأغلى في تاريخ الدراما العربية حيث اختار مخرجه السوري حاتم علي لبطولته الوجه السوري الجديد سامر إسماعيل الذي لم يسبق له العمل في أدوار رئيسية في أعمال سابقة.
ويجسد السوري غسان مسعود شخصية الخليفة أبي بكر الصديق والسوري سامر عمران شخصية الخليفة عثمان بن عفان والمصري عبد العزيز مخيون شخصية أبوطالب عم النبي والكويتي فيصل العمري شخصية بلال الحبشي والتونسي فتحي الهداوي في دور أبو سفيان والعراقي جواد الشكرجي في دور أبو جهل.







يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة