الخميس، 25 يوليو، 2013

الناشط محمد عواد يكتب: ثورة يناير.. لم ولن تموت.. ويسقط يسقط حكم العسكر





بسم الله الرحمن الرحيم
كان خطاب وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي بالأمس صادما، فلم أتوقع أن يأتي إلي السلطة بعد سقوط مبارك مسئول يستعدي المصريين علي بعضهم البعض، ويزعم أن نزول بعض من أنصاره الشارع حجة له في قتل المصريين.
كانت النخبة المصرية والنشطاء السياسيين مترددين أثناء ما حدث في مذبحة الحرس الجمهوري وما بعدها يدينون القتل ولكن سرعان ما يتخاذل موقفهم من القاتل خوفا من أن يكون موقفهم ضد القتلة مساندا لجماعة الاخوان المسلمين.
أحب أولا أن أؤكد علي حقائق :
الاخوان هو تيار سياسي مصري اسلامي معتدل (الاخوان مصريون هذه حقيقة أؤكد عليها) وطالما شاركنا النضال في فترة ما قبل ثورة 25 يناير ولكنهم يناضلون علي أجندتهم الخاصة وولاءهم الأول لقياداتهم وللجماعة.
الإخوان كانوا معانا في ميدان التحرير وتعرضوا لنفس المخاطر وبذلوا نفس الجهد والدم وأرض ميدان التحرير اختلطت فيها دماؤنا بدماء الاسلاميين بكل توجهاتهم.
مرسي فشل في ادارة الدولة وسمح للفلول والعسكريين بمشاركته وأبعد الثوار وأقصاهم وشوههم بكل ما أمكنه من آلة الدعاية الاخوانية والاسلامية عامة من صحف وانترنت وقنوات اعلامية.
حماس فصيل اسلامي مقاوم نسانده ما وجه سلاحه لحرب اسرائيل والدفاع عن الأرض الفلسطينية، وفلسطين قضية محورية لكل مصري، لا يتقلب الموقف منها بتغير السياسات، ولا حتي بتغير الفلسطينيين أنفسهم.
وبعد هذه الحقائق...
أمر على الواقع مرورا سريعا... بعد 3-7 أغلقت القنوات الاسلامية بدون سند قانوني، وتم القبض علي أعداد كبيرة من الاسلاميين دون تهم واضحة وأغلبها واضحة التلفيق، لدرجة أن الرئيس نفسه اختفي دون سبب واضح ولا يعلم أحد مكانه، انحسرت مسيرات دعم العسكر، واستمرت مسيرات دعم مرسي والشرعية.
ويستمر مسيل دماء المصريين كل يوم دون اسباب معقولة تقتلهم ذات اليد التي كانت تقتلنا في ثورة يناير، وماسبيرو ومحمد محمود، ومجلس الوزرا ء، وغيرها (كانت الداخلية وبلطجيتها يدا فاعلة في القتل ومعهم أحيانا قوات المجلس العسكري).
كان موقف الاخوان مخزيا في أحداث الاتحادية وأحداث المقطم، وكان موقف اقوي المدنية أيضا مخزيا في أحداث الحرس الجمهوري وما بعدها إلا قليل، وظللت بشكل شخصي ألتمس الأعذار للرموز التي طالما قدرنا وناضلنا بجانبها وخلفها كثيرا قبل وبعد الثورة.
لكن أن يخرج الفريق السيسي ليعلن أنه اللاعب الوحيد على الساحة السياسية فهذا فحش سياسي غير مسموح به ومرفوض، لم نقم بالثورة حتي يتحكم السيسي في مسار الثورة السياسي، فهذا حكم العسكر بعينة وهو مفضوح أكثر من طنطاوي وعنان.
لذلك أرفضه وسأظل أبدا أهتف يسقط يسقط حكم العسكر
أما الجريمة الكبري فهي أن يخرج نفس الرجل العسكري بزيه العسكر وسط أبنائنا وإخواننا من أبناء الجيش المصري، ويدعو صراحة ودون حياء لحرب أهلية، مستخدما ذات شعارات مبارك القبيحة سيئة السمعة (الحرب علي الإرهاب) هذا الشعار الذي قتل وسجن وتم تعذيب وتشريد آلاف من المصريين باسمه.
رئيس الجمهورية المؤقت رجل لا أعرفه، فقد يقبل هو إهانة السيسي له، بل هو في الحقيقة تابع أمين لقائده وولي نعمته عبد الفتاح السيسي.
فماذا عن الدكتور البرادعي، ماذا عن الوزير الدكتور حسام عيسى، ماذا عن المناضل كمال أبو عيطة.
ماذا عن التيار الشعبي ، ماذا عن الجمعية الوطنية للتغيير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اليوم وبلا أدني شك مع حبي لكل هذه الشخصيات وتقديري لها، متيقن أنهم وقفوا في الجانب الخطأ...
دم المصريين حرام ولا جدل بعدها ولا استثناء...
لن يخدعنا إعلام الفلول والعسكر والداخلية عن ما نعرفه جيدا من أنهم هم الأعداء الرئيسيين لثورة 25 يناير
إذا كان مرسي حرض علي القتل بقوله أنه سيدافع عن شرعيته حتي لو تم قتله، فالسيسي يدعو الشعب لتفويضه بقتل المصريين، وهذا دون أدني شك إهانة للمصريين كلهم.
ونظرا لكل ما قدمت....
أتقدم باستقالتي من كل من الجمعية الوطنية للتغيير والتيار الشعبي، لدعمهم موقف السيسي المتقنع بالحرب على الارهاب، وتسليم القياد له في ادراة البلاد بل وحشد الشارع علي دعواه المجرمة للحرب الأهلية.
إن حشد هذه المجموعات ليوم الجمعة القادمة هو في حقيقته تسليم لمصر رسميا لحكم العسكر وهذا هو الانقلاب الصريح علي ثورة يناير، وهو في ذات الوقت يسلم الآلاف من المصريين للذبح وهو جريمة يستحيل أن أشارك فيه لذلك تقدمت باستقالتي.
الثورة مستمرة...
بأيدينا نصنع التغيير




يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة