الخميس، 20 أكتوبر، 2011

علاء الأسواني يتهم منى الشاذلي بالانحياز الصريح للمجلس العسكري.. محدث



فجاة أعلن الدكتور علاء الأسواني عن الغاء حلقة برنامج "أخر كلام" التي كان مقررا أن يظهر فيها مع إبراهيم عيسى للتعليق على حلقة المجلس العسكري الأخيرة، أما يسري فودة مقدم البرنامج فقال إنه سيصدر غدا بيانا حول أسباب إلغاء الحلقة.
صديقنا المدون المعروف وائل عباس كتب على تويتر: عاجل من علاء الاسواني شخصيا: حلقة مع يسري فودة الليلة اتلغت بضغوط من المجلس السمكري. وأضاف وائل من عنده: مش قلتلكم يسري فودة "عر؟؟؟؟" شتمتوني.
نتيجة منطقية ومتوقعة جدا من الحكام المصريون الجدد "بتوع أزهى عصور الحرية"، فاللواء محمد العصار قال في الحلقة بوضوح إن المجلس يتقبل النقد طالما كان في الإطار المقبول، وطبعا لا علاء الأسواني ولا ابراهيم عيسى كان من المنتظر منهما نقدا مقبولا.. المحصلة إذن ألا تظهر الحلقة للنور نهائيا، ولا يستطيع يسري فودة ولا مالك القناة نجيب ساويرس مخالفة الأمر لو صدر لهم بذلك أبدا لأن المصالح تتحكم في كل شيء ولا يمكن أن يعادي أحدهما المجلس العسكري وإلا تعرض على الأقل لـ"وقف الحال" وربما أكثر من ذلك.
نعود للبداية....
وصل بريدي عصرا رسالة من بريد الكاتب الدكتور علاء الأسواني الذي جرى سابقا قرصنته وفق قوله شخصيا وارسال رسالة هجوم على يسري فودة ليلة حواره مع حسام بدراوي القيادي السابق في الحزب الوطني المنحل.
الرسالة ورد فيها نصا: ابراهيم عيسى يقول إن هناك ترتيبات كانت معدة مع العاشرة مساء لم يكن يعلمها وأنه تم التضييق عليه من معدي ومذيعة البرنامج أثناء حوار العسكري.

الرسالة المثيرة للجدل وصلت عددا كبيرا من الصحفيين أيضا في نفس الوقت وتحوي صورة "سكرين شوت" للجملة السابقة على حساب الأسواني على موقع الرسائل القصيرة "تويتر" وهي تلقي بظلال كثيرة حول الحوار الذي شغل ملايين المصريين ليل الأربعاء 19 أكتوبر والذي ضم عضوي المجلس العسكري محمود حجازي ومحمد العصار مع منى الشاذلي مقدمة العاشرة مساء وإبراهيم عيسى الصحفي ورئيس تحرير صحيفة "التحرير" ومقدم برنامج "الميدان" على قناة التحرير.
ذهبت من فوري إلى حستب الأسواني على تويتر باعتباري أحد متابعيه، لم أجد "التويتة" وكانت أخر تويتات الأسواني لا علاقة لها بما وصل بريدي ولا بالـ"سكرين شوت" الذي نشرته أعلاه، ربما كتب الأسواني التويتة وحذفها بعد قليل لكن أحدا قام بعمل "ريتويت" لها، وربما لم يكتبها من الاساس وهي ملفقة أو مفبركة وليس هذا صعبا في الواقع.. الاحتمالات كلها قائمة.

كثيرون في أثناء الحوار لاحظوا أن ابراهيم عيسى كان يطلق سهام الشارع كأسئلة في وجه العصار وحجازي بينما منى الشاذلي كانت تقاطع كثيرا في كل الأسئلة المهمة وكأنها عضو في نفس مجلس العسكر.
رسالة الأسواني تأتي قبل ساعات قليلة من لقاء أعلن عنه أمس مع يسري فودة في برنامج "أخر كلام" في قناة "أون تي في" لمناقشة ما جاء في الحوار والذي يضم معه إبراهيم عيسى.
فهل يؤكد الأسواني وعيسى ما وصل بريدنا جميعا من تصريح خطير يحمل اتهاما مباشرا لمهنية منى الشاذلي المشكوك فيها أصلا بشكل واسع، أم يكرر الكاتب وطبيب الأسنان المعروف ما فعله سابقا ويزعم أن بريده تم قرصنته وينفي عن منى الشاذلي تهمة عدم الحياد أو الموالاة للمجلس العسكري؟.
المهم أن الرسالة البريدية والتويت يبدوان جزءا من الدعاية لبرنامج "أخر كلام" الذي غاب عن الظهور ليلة الأمس لأسباب غير واضحة ربما أهمها عدم اهتمام أحد بأي برنامج أخر في تلك الليلة غير الذي يظهر فيه العسكر.
يا فرحة ما تمت خدها المجلس وطار....



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة