الخميس، 16 يونيو 2011

عودة مهرجان "جرش" الأردني بعد توقف 3 سنوات وتقليص عدد الحفلات ضغطا للنفقات



من: سلامة عبد الحميد=
القاهرة 15 حزيران/ يونيو (د ب أ)- قرر مهرجان "جرش الغنائي في الأردن قصر حفلاته هذا العام على 4 حفلات فقط فيما يبدو محاولة لتقليص النفقات مقارنة بأجور مبالغ فيها طلبها نجوم عرب طلب منهم المشاركة في المهرجان.
ويعقد المهرجان دورته الـ26 خلال الفترة من 21 إلى 30 تموز/ يوليو القادم بينما ينظم مؤتمرا صحافيا السبت 18 حزيران/ يونيو للاعلان عن برنامج الفعاليات يحضره رئيس اللجنة العليا المنظمة فايز الطراونة والمدير التنفيذي أكرم مصاروة.
وعلمت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن الفنانين المشاركين في المهرجان الشهير الذي يعود للإنعقاد بعد 3 سنوات من إدماجه في مهرجان الأردن الثقافي هم الأردني عمر العبداللات ومن لبنان ملحم بركات ونجوى كرم والكويتي نبيل شعيل وتققام الحفلات أيام الخميس والجمعة.
وكان مقررا مشاركة فنان خليجي ثان حيث جرت مفاوضات مع الإماراتي حسين الجسمي لكن لم تكلل بالنجاح وتكرر الأمر مع الكويتي عبدالله الرويشد والسعودي رابح صقر.
كما كان متداولا في السابق أنباء عن مشاركة اللبنانيتان فيروز التي شاركت في الدورة الأولى عام 1983 وماجدة الرومي التي شاركت في خمس دورات والعراقي كاظم الساهر الذي شارك في 6 دورات سابقة لكن المفاوضات معهن فشلت لأسباب مادية.
ويخصص المهرجان هذا العام يوما للإحتفاء بالفن الفلسطيني كما يستضيف فرقة "العاشقين" الفلسطينية على المسرح الجنوبي ضمن مسارح "جرش" الخمسة الأثرية التي يخصص الجنوبي منها لنجوم الغناء والمسرح الشمالي للفعاليات الثقافية والأدبية والموسيقية ومسرح أرتيمس للأطفال ومسرح الصوت والضوء ومسرح الساحة الرئيسية للفرق الفلكورية إضافة إلى شارع الأعمدة المخصص للمعروضات التراثية والتحف.
ويتزامن المهرجان هذا العام مع حلول شهر رمضان حيث يفتتح قبل حلول شهر الصوم بأيام قليلة.





يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة