الخميس، 16 يونيو 2011

منتجون ونقاد: تقلص إنتاج الدراما المصرية والسورية يصب في صالح الدراما الخليجية




من: سلامة عبد الحميد
القاهرة 16 حزيران/ يونيو (د ب أ)- تأثر انتاج الدراما العربية في مصر وسوريا هذا العام باعتبارهما أكبر منتجين عربيين للدراما بسبب أحداث سياسية لازالت قائمة نتج عنها حالات انفلات أمني بما قلص كثيرا من عدد الأعمال التليفزيونية الجديدة المعدة للعرض في شهر رمضان باعتباره الموسم الدرامي السنوي.
وبينما تأثرت القنوات العربية القائمة بسبب قلة الإنتاج وتخوف رؤوس الأموال من ضخ أموال في الإعلانات بسبب الإضطرابات القائمة في المنطقة إلا أن كثيرون يرون الأمر يصب في صالح الإنتاج الخليجي الذي بات لديه فرصة ذهبية للنمو والتطور بما يكفي لتغطية القنوات الخليجية.
واستطلعت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أراء عدد من الفنانين والنقاد حول الوضع فقالت الفنانة والمنتجة المصرية إسعاد يونس إنها تتوقع أن تنشط مؤسسات الإنتاج الخليجية بالفعل وخاصة مدينة الإنتاج الإعلامي في دبي ونظيراتها في الخليج لتستقطب العناصر التي تعاني من البطالة في بلادها بسبب الظروف القائمة لتستعيد المؤسسات الخليجية نشاطها الذي فقدت الكثير منه في أعقاب الأزمة الإقتصادية العالمية.
وأضافت يونس: "أتوقع أن تنشط مجموعات خليجية وعربية للإستثمار في قنوات تليفزيونية لتستقطب العناصر المعطلة والأعمال قليلة التكلفة وهناك مجموعات بدأت فعلا في الظهور في السوق المصري تحديدا وسنجد قريبا عناصر فنية مصرية تحت مسمى وهوية انتاجية غير مصرية.
وقال المخرج والمنتج السوري هيثم حقي إن السوريون تقلص إنتاجهم قليلا لكنه لازال قريبا من المعدل بينما في مصر تأثر الإنتاج بقوة لأن العديد من الأعمال لم تكن بدأت والقاهرة والمدن الرئيسية كانت مسرح الأحداث بينما في سوريا يستمر التصوير إلى الآن خاصة أن الاحتجاجات اشتدت في الآونة الأخيرة فقط بينما دمشق وحلب حيث يكون التصوير عادة لا تزال الحركة فيها مستمرة عدا يوم الجمعة.
وأوضح حقي: "المهم في رأيي أن الناس الآن عزفت عن مشاهدة الدراما أمام دراما التغيير الهائلة التي تعصف بالمنطقة والمشكلة الأساسية حاليا تتمثل في حيرة كتاب وصناع الدراما التلفزيونية لأن الواقع فرض عليهم تغييرا كبيرا  وأعتقد أن فترة ستمر قبل أن يتعود هؤلاء على الحرية وعلى إيجاد معادل فني لحياة العربي الحر الجديد" .
وقال الفنان والمنتج السعودي حسن عسيري إن الدراما الخليجية بالتأكيد لديها الأن فرصة مميزة اعتمادا على قلة الإنتاج المصري والسوري الذي ربما ينتج عنه مأزقا للقنوات خاصة تلك المتخصصة في عرض الدراما.
وشدد عسيري على أن الفرصة تعتمد على مدى قدرة المنتجين الخليجيين على الإستفادة من الأزمة الدرامية المصرية السورية بتقديم محتوى عالي الجودة وإلا فإن الفرصة ستفوتهم.
وأشار إلى أنه شخصيا واثق أن "الدراما المصرية تنام وتغفو وتمرض لكنها لا تموت وأعتقد أن المرحلة قد تطول إلى عدة سنوات ما لم يتفهم الجميع ضرورة التغاضي عن الصراعات والإنتقام والتجريح الذي يضر بأرزاق الألاف من الأسر العاملة في هذا المجال".
ولفت الناقد المصري أشرف البيومي إلى تأثر التليفزيون المصري بغياب المسلسلات التي ستدفع المشاهد المصري للبحث عنها في قنوات أخرى ومع غياب المشاهد تغيب الإعلانات ما سيؤثر سلبا على ميزانية التلفزيون الرسمي الذي ربما يلجأ في رمضان المقبل إلى البرامج السياسية تماشيا مع الأوضاع الراهنة في الوطن العربي.
وقالت الناقدة المصرية هويدا حمدي إن الرصد يظهر تراجع الإنتاج المصري والسوري هذا العام كما وكيفا بنسبة لا تقل عن 50% بسبب تراجع ضخ الأموال بما يؤثر بالطبع على جودة الأعمال فنيا معتبرة الأمر يبدو طبيعيا ومتسقا مع الأحوال المرتبكة التي تسود البلدين الأن.
وأوضحت أن التراجع المصري السوري بلا شك يصب في صالح الدراما الخليجية التي انتعشت كثيرا خلال الأعوام الأخيرة وبات أهل الخليج يفضلونها باعتبارها تنتمي إليهم فأصبحت القنوات الخليجية تعطي لها الأولوية على حساب نظيرتها المصرية والسورية بينما سوق الإعلان لازال له السطوة حيث لازالت أعمال كبار النجوم خاصة المصريين مطلوبة في القنوات الخليجية لأنها تجذب المعلنين.
وقلل الباحث في أكاديمية الفنون المصرية حاتم حافظ من مدى تدهور أحوال الدراما المصرية والسورية قائلا إن تقلص الانتاج هذا العام لن يكون كارثيا لأن الكثير من المسلسلات بدأ تصويرها مبكرا وبعضها تم الإنتهاء منه فعلا وبات مؤكدا عرضه في رمضان.
وأشار إلى أنه رغم انكماش حجم سوق الإعلان بشكل متوقع إلا أن انكماشه لن يكون كارثيا أيضا لأن أغلب القنوات واجهت مشكلة العام الماضي في عدم تغطية الإعلانات والأرقام التي دفعت في تلك المسلسلات.
وتوقع حافظ أن يكون الاهتزاز في سوق الانتاج دافعا لتعديل مسار الانتاج بحيث يتجه المنتجون لانتاج عدد أقل مع التدقيق في الموضوعات والتخلص من الدراما التي كانت تصنع فقط لملأ ساعات الإرسال.
وقال: "لا أعتقد أن اهتزاز الدراما المصرية والسورية يعود بالإيجاب على الخليجية إلا في الخليج نفسه وأظن البديل سيكون الدراما التركية والإيرانية التي بات لها جمهور عربي عريض وإن كنت أظن الوضع في مصر سينتعش سريعا فور استقرار الأوضاع المتوقع خلال عامين على الأكثر" على حد قوله.



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة