الاثنين، 16 سبتمبر 2013

فيديو وصور.. «دلجا» القرية التي تمنع الأمن من الدخول.. قبل الاقتحام

من: الشروق


نشر فى : السبت 14 سبتمبر 2013 - 7:48 م | آخر تحديث : السبت 14 سبتمبر 2013 - 9:19 م
تصوير : روجية أنيس
كتب : مصطفى ندا 

تعيش قرية دلجا جنوب المنيا حالة ترقب، بعد فشل الأمن في دخولها ثلاث مرات، منذ منتصف أغسطس الماضي. القرية التي شهدت أعمال عنف استهدفت كنائس ومباني مسيحية، مغلقة أمام أجهزة الدولة، رغم نقل مسيرات مؤيدة للإخوان على الهواء مباشرة، على شاشات الجزيرة القطرية. ائتلاف شباب القرية، الموالي للإخوان، نشر قبل عصر الخميس 12 سبتمبر تعليمات بالحذر من كمائن الشرطة التي تقبض على شباب القرية دون تمييز، فيما بدا إشارة على قرب اقتحام الأمن للقرية.
حرب جراكن البنزين
قبل انتهاء كلمة الفريق أول عبد الفتاح السيسي التي أعلن فيها عزل الرئيس السابق محمد مرسي يوم 3 يونيو، كانت دلجا قد اشتعلت. مئات الأفراد هاجموا كنائس القرية الخمس بالمولوتوف وجراكن البنزين، وأسفر الهجوم عن تلفيات بالمباني، بالإضافة إلى احتراق مبنى الخدمات بكنيسة مارجرجرس الكاثوليكية. الأب أيوب يوسف راعي الكنيسة يحكي شهادته عن بداية المحنة.أحرقوا وأحر
اضغط الفيديو
زمن فتوة الحارة
توترات دلجا بدأت قبل يناير 2011، لكنها وصلت إلى الذروة منذ يوليو الماضي. الأنبا مكاريوس أسقف عام كنائس المنيا للأقباط الأرثوذكس يلفت النظر إلى "أتاوات" يدفعها مالمسيحيون بالقرية، بدعوى حمايتهم من الهجمات، وهو ما يعتبره إهانة للمؤسسة الأمنية.
اضغط الفيديو 
المساجد تدعو للجهاد
تبذل مديرية أوقاف المنيا جهودا لمنع استخدام المساجد في التحريض، بعد أن استمع سكان القرية لدعوات "لنصرة اخواننا في رابعة والنهضة"، من مكبرات الصوت بالمساجد. الأب أيوب راعي الكنيسة يتذكر أحداث 14 أغسطس بالقرية.
اضغط الفيديو

القرية مع الشرعية
علي ماهر موظف الوحدة المحلية تجدث للشروق من داخل دلجا، ليؤكد أن القرية بأكملها مع الشرعية، "بما فيهم المسيحيون"، وتحدث عن مسيرات يومية تنقلها الجزيرة على الهواء، و"القرية صامدة حتى عودة الشرعية"، كما قال.
اضغط هنا لسماع المقطع الصوتي

لغز غياب الأمن
يتوقف الأنبا مكاريوس أسقف عام كنائس المنيا للأقباط الأرثوذكس عند غياب الأمن عن المشهد الملتهب في دلجا، ويسأل: هل ركزت الأجهزة الأمنية يوم فض الاعتصام على القاهرة فقط ؟.
اضغط الفيديو

المشكلة الأمنية كبيرة
اللواء أسامة متولي مدير أمن المنيا يرى أن هناك مشكلة أمنية كبيرة في دلجا "لن نقف امامها مغلولي الأيدي وسوف نقوم بالتحرك لحل الأزمة"، ويجيب عن سؤال الشروق بشأن عدم قدرة الأمن على الدخول للقرية حتى الآن.
اضغط هنا لسماع المقطع الصوتي الخاص بمدير امن المنيا

هنا الفقر وغياب الخدمات
يبلغ عدد سكان القرية 115 ألف نسمة على الأقل، وتعاني من ارتفاع نسبة الأمية ونقص الخدمات، بالإضافة إلى انخفاض مستوى المعيشة للسكان، الذي يعتمدون على الزراعة وتجارة الخردة. الأب أيوب يطالب الدولة بالالتفات إلى أهالي دلجا.
اضغط الفيديو

بين النيل والجبل
دلجا تقع جنوب مدينة المنيا وتبعد عن مركز دير مواس بمسافة 5 كيلو على الطريق الغربي ومتاخمة للحدود مع محافظة أسيوط.
عدد سكان دلجا بحوالي 115 الف نسمة على الأقل.
النشاط الاقتصادي للقرية يعتمد على الزراعة فضلا عن تجارة الجلود والخردة.


يقولون في دلجا
عاصم عبد الماجد مختبئ في القرية، وهو الذي يدير المعارك العسكرية ونشر الأسلحة والرجال.
مدفع آر بي جي على أعلى مأذنة مسجد عباد الرحمن.
الجيش يعد لعملية عسكرية لاقتحام دلجا مهما كانت الخسائر.
هناك كنز اسفل كنيسة أثرية داخل مجمع كنائس السيدة العذراء والانبا ابرام. خبير الأرواح الذي يحاول استخراج الكنز اشترط الحصول على دماء اطفال مسيحيين لإرضاء حارس الكنز والحصول عليه.



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة