السبت، 21 أبريل 2012

وثائق جديدة تفضح المزيد من أكاذيب زويل حول جامعة النيل.. خاصة أم أهلية


يصر طلاب وأساتذة وباحثو جامعة النيل على الحصول على حقهم المشروع في جامعتهم ومعاملهم التي اغتصبها دون وجه حق العالم المصري أحمد زويل بحجة انه يسعى لإنشاء مدينة علمية لم يظهر منها حتى الأن بعد عام كامل من الكلام إلا المزيد من الكلام.
يتضح لكل من يتابع القصة منذ بدايتها أن هدف زويل الوحيد الذي يكرس كل وقته وألته الإعلامية والحكومية له هو الإجهاز على جامعة النيل ككيان بحثي حقق بموارد محدودة وفي صمت الكثير من الإنجازات وحاز باحثوه الكثير من الجوائز وانتهو من العديد من المشروعات والمخترعات.
مؤخرا كرر زويل في "العاشرة مساء" مع منى الشاذلي وفي "أخر النهار" مع يسري فودة أن جامعة النيل جامعة خاصة حتى يسوغ لنفسه وبدعم حكومي صريح سحب الأراضي المخصصة لها والأموال التي نالتها من التبرعات.. وكالعادة فإن زويل يكذب ويضلل المصريين.

الوثيقتين التاليتين تثبتان أن جامعة النيل صدر لها قرار بتحويلها إلى جامعة أهلية وافقت عليه وزارة التعليم







يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة