Instagram

السبت، 21 أبريل، 2012

بالصور والفيديو:: اطلاق الشرطة للغاز على مزلقان أرض اللواء لارهاب الباعة الجائلين








تدوين وتصوير: سلامة عبد الحميد

في الحادية عشرة صباح السبت 21 أبريل فاجئت قوة كبيرة من شرطة قسم العجوزة وشرطة المرافق سكان منطقة أرض اللواء بالجيزة بهجوم واسع المدى على منطقة "المزلقان" التي تعد المدخل الوحيد للمنطقة والبعيدة عن ميدان لبنان بنصف كيلو متر تقريبا.. المزلقان منذ سنوات طويلة سوق شعبي لكل شيء.
أصف لكم المكان أولا: مدخل شارع السودان للمنطقة الشعبية التي تضم كثافة سكانية معروفة، "المزلقان" اسم على مسمى فهو مزلقان قطار الوجه القبلي المتجه إلى محطة مصر، وخلف المزلقان مباشرة وبطول خط القطار تمتد ترعة "الزمر" وهي "مقلب زبالة" بكل ما تعنيه الكلمة بالفعل.. وفي الجانب الأخر من المزلقان زحام شديد من الباعة الجائلين وسائقي الميكروباص والتوك توك.
مزلقان ارض اللواء هو المدخل الوحيد لعدة مناطق بينها بشتيل والبراجيل والمعتمدية وغيرها من المناطق الشعبية التي لم يعد لمواطنيها من سبيل للدخول إلا المزلقان بعد اغلاق كل المزلقانات الأخرى في شارع السودان وبالتالي تشهد المنطقة كثافة مرورية معروفة.. إلى جانب وجود فتحة للطريق الداخلي في داخل أرض اللواء تصب المزيد من السيارات الخاصة وسيارات النقل الخفيف والثقيل.
على المزلقان توجد "نقطة شرطة" وكذا مكتب "البلدية" التابع لحي العجوزة وكلاهما لا تواجد لهما على  ارض الواقع على الاطلاق طوال سنوات وجودهما. عدا في جمع الإتاوات والرشاوي من الباعة والسائقين طبعا.
الثلاثاء الماضي 17 أبريل فاجئت قوة مشابهة المنطقة باخلاء المزلقان بالكامل من الباعة بطريقة حضارية ودون التعدي على أحد أو التعرض للمواطنين بالشتائم والضرب، وساعدهم على ذلك المواطنين، لكن القوة غادرت مساء الأربعاء ليعود الحال إلى ما كان عليه.
اليوم السبت حضرت القوة مجددا لكن البطش كان السمة الأساسية لها وكان التعامل خشنا جدا مع الباعة، وبالتالي رد الباعة بخشونة مماثلة، ونتج عن الأمر اصابة 13 مواطن ومجند وضابط شرطة.
لكن المثير وغير المسبوق في الامر كان لجوء الشرطة إلى استخدام الغاز المسيل للدموع وبكثافة واضحة لتفريق الباعة رغم أن قواعد الاشتباك تضع استخدام الغاز في مرحلة متأخرة وتضع الكثير من القواعد لاستخدامه في المناطق السكنية المزدحمة بالسكان.


أنقل لكم الأن نص "تويتات" كتبتها من الشارع أثناء الأحداث وضمنها عدد من الوقائع والصور ومحاولات الحل.. وبعض الأفكار لإنهاء الأزمة بشكل كامل...


وافق الجنزوري على تخصيص 13 فدان كحديقة عامة في أرض اللواء.. لماذا لا يتم اقتطاع 3 أفدنة منها لاقامة سوق يضم كل الباعة بأسلوب أدمي يحقق لهم الكرامة ويحقق للحي ربحا من تأجير الأكشاك والضرائب ويحقق للمرور انسيابية ويحقق للمواطن الراحة.
بائع: كل ما نكلم ضابط عن حل لأزمة باعة أرض اللوا يقوللنا طب هنعمل ايه.. فالحين بس تيجو تضربونا بالغاز؟؟ 
 عدد سكان ارض اللواء يزيد عن نصف المليون. ويمر منها يوميا أكثر من مليون مواطن أخرين. الأمن لا يظهر فيها ابدا رغم أن المنطقة فيها الكثير من المخالفات وعدد من تجار السلاح والمخدرات الذين يعرفهم الجميع وتربطهم بالشرطة صلات قديمة معروفة.


الباعة الجائلين يفترشون الأرض في انتظار رحيل الشرطة ليعودو لعملهم كالعادة.. في ارض اللواء- جيزة.. بعدما ضربو بالغاز واعتقل منهم من اعتقل وأصيب منهم من أصيب.
قنبلة قائمة في المنطقة اسمها ترعة الزمر تفصل أرض اللوا عن حي المهندسين الراقي.. وخطط تغطيتها عمرها 8 سنوات ولم تحدث.
خبرا اليوم السابع ومصراوي عن موقعة أرض اللواء ملئ بالأكاذيب لأنه نص بيان الداخلية.. وخبر بوابة الوفد غامض والكل نشر صورا قديمة
الخبر اليوم السافل عن أحداث أرض اللواء كاذب.. هو بيان الداخلية.. لم يحدث اطلاق نار. وأصيب ضابط ومجند فقط. ولم يتحدث عن مصابو الباعة ال/13
موقعة الباعة الجائلين على مزلقان أرض اللواء.. الشرطة تطلق غاز الدموع والباعة يتوعدون بالانتقام
البياعين مش هيسكتو ومستحلفين لموظفين الحي اللي كانو بيدفعولهم إتاوة سنين طويلة عشان يبلغوهم بمواعيد الحملات
ولسه محدش متخيل البائع الفقير اللي بيبيع حاجة ب 2 و3 جنيه لو مالقاش شغله اللي متعود عليه هيعمل ايه !!!
قهوة السماسرة الشهيرة على مزلقان أرض اللواء تحولت الآن الى قهوة المحامين. سماسرة برضه
المستفيد الوحيد من اشتباكات أرض اللواء بتاع الملاهي اللي اشتغل أول مرة نهارا.
 في أرض اللواء منذ سنوات نقطة شرطة ومكتب للحي على المزلقان لم أعرف لأيهما دورا أبدا. غير آلاتاوات طبعا


لم يفهم نظام طنطاوي بعد أن القمع ليس حلا للمشاكل. ولم يعرف المواطن بعد حقوقه وواجباته. أرض اللواء مثالا
المنطقة التي اتفق النائب الشوبكي مع الجنزوري على تحويلها لحديقة 13 فدان. لماذا لا يخصص للباعة 3 فدان منها آدميا!؟
الباعة على الأرض ينتظرون رحيل الشرطة الآن ليعاودوا النشاط. زي كل مرة. وعاد التوكتوك والميكروباص
 حصيلة أولية للمصابين. 13 بائع ومجند وضابط. وعدد المعتقلين متضارب بين 26 و17
أعيش في أرض اللواء منذ 12 عام وشاهدت أكثر من 50 حملة مشابهة. أول مرة الشرطة تضرب غاز دموع
كل سكان أرض اللواء يعرفون بالإسماء أباطرة السلاح والمخدرات وتربطهم بالشرطة علاقات تاريخية وثيقة
أرض اللواء على بعد 500 متر من ميدان لبنان وكيلو متر واحد من شارع جامعة الدول
عدد سكان أرض اللواء يتجاوز 700 ألف مواطن مصري وهي مدخل السيارات الوحيد الأرضي في شارع السودان لمناطق البراجيل وبشتيل والمعتمدية
بعد ساعة من آخر قنبلة غاز لإزالت الرائحة تملأ المكان والله زمان يا غاز. بس أهلنا في أرض اللواء أول مرة غاز
لا صوت يعلو في أرض اللواء على هدير لودر البلدية. ولا رائحة تعلو على رائحة ترعة المجنونة 


 حضر الآن السيد رئيس حي العجوزة والحاشية. أصل أرض اللواء تبع العجوزة
مواطن ظريف بيقول للصابط. مش قادرين على بتوع التحرير جايين تتسطرو على الغلابة. أنا ضحكت بصوت غالي بصراحة. آه يا بتوع التحرير
قلت للعميد هتمشو والبياعين هيرجعو زي العادة قاللي هنيجي نضربهم ونشيل الأكشاك تأني. قلتله بس ذا مش حل. سابني ومشي
تم بحمد الله وبمساعدة المواطنين الشرفاء ازالة الأكشاك وإلقاء الركام في الترعة الملوثة منذ سنوات
شيل من الشارع أرمي في الممر المائي الذي يحتاج تطهيرا قبل الشارع. أرض اللوار الآن
 في أرض اللواء تجار مخدرات وسلاح كبار يعرفهم الجميع. لكن الباعة الجائلين على المزلقان أكثر خطرا
الشرطة ركنت في جنب والشعب يكمل المهمة بنجاح منقطع النظير
 تعاطف قطاع من الشعب مع الشرطة رغم تضرر أطفالهم من الغاز يثبت المقولة الخالدة. شعب زبالة يعشق الكرباج
الثلاثاء الماضي جاءت قوة وأخلت المكان من الباعة تماما ثم غادرت مساء الأربعاء فعادو مجددا. قبل ساعة حضرت القوة وأطلقت الغاز في أرض اللواء
لما حصلت خناقة بالرصاص الحي بين عائلتين في أرض اللواء من شهرين اتلقى لم اتلق تظهر الشرطة. الآن قوات كثيفة تطلق غاز الدموع على باعة جائلين
جيراني بيفكرو ينزلو يحذفو الشرطة بالطوب عشان أطفالهم اتخنقو من الغاز في أرض اللواء جيزة
استمرار اطلاق قنابل الغاز الآن على مدخل أرض اللواء على بعد أمتار من ميدان لبنان وحالات إغماء واختناق بالجملة. والغاز يملأ المنطقة
أن تستخدم الغاز المسيل للدموع في منطقة سكنية مكتظة بالسكان ضد بائعين. أين حق الأطفال والنساء والعجائز في المنازل
هل يجوز للشرطة استخدام قنابل الغاز لتفريق باعة متجولين متواجدين على مزلقان أرض اللواء منذ سنين. الشرطة بتعمل ايه؟
الشرطة بترمي قنابل غاز مسيل للدموع على باعة جائلين على مزلقان أرض اللوار الآن. لإجبارهم على إخلاء المكان. الغاز للجميع.






يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة