الأحد، 8 أبريل، 2012

حملة عمر سليمان تنشر صورا لليهودي برنار ليفي مع اخوان ونشطاء وعساكر جيش



من: سلامة عبد الحميد

فور اعلان عمر سليمان نيته للترشح رسميا مساء الجمعة الماضي قامت صفحات حزب الحرية والعدالة التابعة للإخوان المسلمين بنشر العديد من صوره مع عدد من أبرز القيادات الصهيونية التي تربطه بها علاقات طويلة على غرار رئيسه المخلوع مبارك.


سليمان لم يفوت فرصته في الرد بنفس الاسلوب حيث نشرت حملته الرئاسية اليوم الأحد ملف صور من صفحة باسم اليهودي هنري برنارد ليفي يظهر فيه ليفي مع عدد من الشخصيات المصرية بينها سعد الحيني القيادي الإخواني.
في الحملات الانتخابية كل شيء مباح ومتاح خاصة وأن الشعب هو المستفيد من كشف كل الأوراق والمعلومات، والمهم ألا يصنع الشعب مجددا الأصنام ويصدق ما تقوله دون أن يتحرى المصداقية والدقة.



اللافت في ملف الصور أنه يضم صحفيين ونشطاء... لكن الصورة الأولى في ألبوم الصور الذي تم تصويره بالكامل في مصر وبعضه في ميدان التحرير، الصورة الأولى لليفي اليهودي مع عسكري جيش مصري.. فهل الجيش المصري ايضا متضامن مع الزائر اليهودي؟.
بالتأكيد ليس قصد سليمان احراج المؤسسة العسكرية من خلال نشر الصور لكن الحادث أن من نشروها من حملته ربما لم ينتبهو إلى أول صورة التي يظهر فيها العسكري "الغلبان".. وربما لم يكن "باليد حيلة" لأن الملف لا يمكن العبث فيه كونه جزء من موقع رسمي.. يعني إمام تنشره بالكامل أولا تنشره بالكامل.

المهم هو أن الطريقة المخابراتية التي تتعامل بها الحملة الرسمية لعمر سليمان غير مقبولة، فليس من حقه استخدام أرشيف أو قدرات جهاز كان يعمل فيه لكشف تفاصيل ووثائق تتعلق بمنافسيه الذين لا تتاح لهم نفس الميزة.


لكن حضور اللواء حمدي بدين قائد الشرطة العسكرية بنفسه صباحا لتأمين موكب ترشح عمر سليمان ودخوله وخروجه يؤكد أن "السلطة" بفتح السين واللام لازالت هي الحاكمة في هذا البلد، وأن الثورة غير المكتملة لم تغير شيئا في الأوضاع الفاسدة في مصر.

يسقط يسقط حكم العسكر.. وعلى رأسهم طنطاوي وسليمان....


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة