الاثنين، 11 أبريل، 2011

نص كلمة رئيس الوزراء عصام شرف للشعب المصري يوم 11 أبريل


نقلا عن بوابة الوفد

نص الكلمة:
في سياق التواصل معكم هناك مجموعة من النقاط الهامة أود أن استعرضها، النقطة الأولى هي أننا كلنا شعباً وجيشاً وحكومة، نريد أن نعبر عن الأسى والأسف الشديدين لأحداث فجر السبت الماضي في ميدان التحرير الذي كان رمزاً للعالم كله في سلمية هذه الثورة المصرية وابتعادها عن العنف، وقد ضم ميدان التحرير في هذا الوقت (الشعب وثواره الأوفياء وجيشه المخلص بالإضافة إلى بعض من البلطجية) ونعرب عن الإيمان الكبير بشباب الثورة وطهارتهم ونواياهم الطيبة ودور جيش مصر العظيم الحريص على أمن وسلامة هذا الوطن وكذلك تجنب محاولة الوقيعة بين الجيش والشعب.
أريد أن أقول إن شباب الثورة طاهر ونقي وهم شباب لهم آمال وآفاق وأهداف يسعون لتحقيقها.
ومن غير المقبول التسامح مع من يعطلون مصالح المواطنين سواء بإغلاق الطرق وإعاقة المرور والإضرار بالمصالح الخاصة والعامة وأنه من حق كل مواطن أن يعبر عن رأيه بحرية وأن يتظاهر بالطرق السلمية.
ومع البدء في الإفراج عن المتظاهرين الذين ألقى القبض عليهم في تلك الأحداث واستجابة للمطالب الشعبية بتقصي حقيقة ما جرى في ميدان التحرير فجر السبت فقد طلبت من السيد وزير العدل اتخاذ الإجراءات اللازمة نحو ذلك.
النقطة الثانية تتعلق بالرسالة الصوتية للرئيس السابق وتتعلق بنقاط تنظر في القضاء وتجرى بشأنها التحقيقات الآن ولكني أريد أن أؤكد أنه لا يوجد أحد فوق القانون وأن مصر دولة قانون وأن الثورة قامت لإرساء العدل والقانون.
دعم رجال الشرطة الشرفاء وهم يقومون بواجبهم الوطني لحماية أمن وسلامة المواطن والوطن رغم الظروف الصعبة التي يعملون بها الآن.
ولابد أنكم بدأتم تلمسون بأنفسكم عودة تدريجية واضحة للشرطة في مختلف مواقعها.
مع التزام الشرطة في عهد الثورة الجديد باحترام حقوق وكرامة كل مواطن والتأكيد قولاً وفعلاً على شعار الشرطة في خدمة الشعب.
أقول رجال الشرطة بالمثل أن الشعب والقانون يحميانكم ولن نتهاون مع من يتجاوز ضد رجل الشرطة أو ينال من كرامته.. وأؤكد على حق رجال الشرطة في الدفاع عن النفس والمنشآت العامة والخاصة. ولن نسمح للخارجين على القانون والبلطجية بتعريض حياة المواطنين وسلامتهم وممتلكاتهم للتهديد والخطر.
هناك شباب مازالوا يساعدون إخوانهم في الشرطة في تسهيل مهامهم فإنني شخصياً مازلت أستعين ببعض شباب الثورة في التواصل مع فئات المجتمع للتعرف على بعض المطالب الفئوية وإيجاد الحلول التي يمكن للحكومة أن تبحثها وتتخذ قرارات بشأنها.
أؤكد أن حق التصويت والمشاركة السياسية مكفولة لكل المصريين من حيث المبدأ. وما نبحثه بالنسبة للمواطنين في الخارج هو آلية التصويت وبالفعل اتخذنا قرارا بمشاركة كل المصريين في الخارج بالتصويت في انتخابات الرئاسة المقبلة ونبحث  كيفية المشاركة في دوائر انتخابات البرلمان.
وبمناسبة الخارج فقد قمنا بزيارة السودان شماله وجنوبه ولم نشعر بحرارة الجو في السودان ولكن شعرنا بحرارة الاستقبال والترحيب فالسودان عمق أفريقي عزيز علينا، وتلك بداية نحو زيارات أخرى لدول في القارة السمراء "أفريقيا" مثل أثيوبيا والكونغو وأوغندا وستكون هناك زيارات لدول عربية شقيقة للتعاون في صناعة المستقبل.
في النهاية أؤكد على ضرورة تكاتف الشعب المصري بجيشه وشعبه وشرطته بكل مواطنيه، حتى نمر بالبلاد في هذه المرحلة الحرجة والمبشرة معاً نحو مستقبل واعد يستحقه هذا البلد العظيم.
ويلا نروح مصر مصر الحضارة والتاريخ مصر القومية بشبابها وأبنائها وأخص الشباب
لمعاونتنا في بناء مصر لأنهم مستقبل هذا البلد.
والسلام عليكم..


اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية بالفيديو.. نص كلمة شرف للشعب المصري 


يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدرأي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة