السبت، 18 فبراير، 2012

وزير الثقافة التونسي يصوّب الامور ويبرّر واللبنانيون يردّون اعتبار نانسي واليسا مباشرة على الهواء وماذا قال الوزير لرامي عياش؟





تغطية خاصة:
بعد البلبلة التي احدثها تصريح وزير الثقافة التونسي "مهدي مبروك" بداية الاسبوع حين صرح ان مهرجان قرطاج هذا العام سيكون على مستوى عالٍ بسبب استضافة كبار النجوم من الوطن العربي، وان مشاركة كل من اليسا ونانسي عجرم وفضل شاكر على "جثته"، ما اثار زوبعة في الصحافة اللبنانية التي اعترضت اشد الاعتراض على هذه العبارة ودفع بنقابة الفنانين المحترفين في لبنان الممثلة بالسيدة سميرة بارودي الى اصدار بيان استغراب واستهجان مع التأكيد على المحبة لما هو مصلحة البلدين وفي محاولة لاعادة المياه الى مجاريها استضاف البرنامج نفسه على اذاعة "موزايك اف ام" تونس اليوم الزميلة رئيسة تحرير موقع "بصراحة" باتريسيا هاشم ونقيبة الفنانين سميرة بارودي وكل من الفنانين التونسيين صوفيا صادق وصابر الرباعي ومعالي الوزير الثقافة التونسي مهدي مبروك.
بداية عبّرت باتريسيا عن استيائها لما صرح به معالي الوزير وردّت على اتهامها بإثارة الجدل وتضخيم الموضوع بأنه لا يجوز السكوت عن اهانة الفنانين اللبنانيين فالوزير ولو كان على حق بما عرضه من رفع مستوى مهرجان قرطاج الى انه لا يجوز ان يستعمل عبارة "على جثتي" مهيناً بذلك لبنان والفنانين اللبنانيين على حد سواء. وعندما اتهمها مقدم البرنامج بالتحيز وعدم الموضوعية وانه يجب ان يكون كلامها مسؤولاً اجابت باتريسيا انها صحافية بالنهاية تنقل اعتراض واستغراب الشارع اللبناني وان كان على احد ان يكون مسؤولاً فهو معالي وزير الثقافة التونسي لانه رجل دولة مسؤول امام الرأي العام.
وكشفت باتريسيا عن ان تصالا حصل بالامس بين وزير الثقافة التونسي والبوب ستار رامي عياش حيث أطلع الوزير رامي على كل ملابسات تصريحه مؤكّداً على ان الفنانين اللبنانين "على راسو" وانه فهم خطأ وانه يحترم ويحب كل الفنانين اللبنانيين من كبيرهم الى صغيرهم وانه متمسك بشعار "ديكتاتورية الذوق السليم" لما هو لمصلحة قرطاج وانه لم يستبعد الفنانين اللبنانيين والدليل ان النجم رامي عياش على رأس لائحة الاسماء المطروحة للمشاركة هذا العام.
وفي اتصال مع الفنانة صوفيا صادق عبرت عن حزنها الشديد لموقف وزير الثقافة حين قال ان اسم صوفيا صادق قابل للنقاش في ما يخّص المشاركة بمهرجان قرطاج، وكونها فنانة تونسية وفنانة حقيقية لا يجوز الانتقاص من قدرها في بلدها.
اما الفنان صابر الرباعي فعبّر عن دعمه للوزير مع عدم موافقته على بعض ما صدر عنه فصابر يؤيد موقف الوزير لناحية رفع شأن المهرجان انما لا يوافقه الرأي حول عبارة "على جثتي" معتبراً ان تونس كانت دائماً فاتحة ابوابها لكل الفنانين الاجانب. واعتبر الرباعي ان النجمة نانسي عجرم من اكثر الفنانات المحترمات والاكثر نجومية وعندما سئل لما اعترضت الصحافة اللبنانية والنقابة على ما صرح به الوزير في حين لم يدع هؤلاء الفنانين الى اهم المهرجانات في بلدهم كـ بيت الدين وبعلبك فلمَ على الوزير التونسي دعوتهم الى قرطاج؟ اكد صابر ان الموضوع يعني القيمين على هذه المهرجانات وهم احرار باختيار من يشاؤون ولكنه ابدى بطريقة غير مباشرة استياءه من عدم دعوته لاحياء احد هذين المهرجانين مؤكداً بالمقابل على دعوة المنظمين لنجوم عرب من جنسيات اخرى حينها تدّخل مقدّم البرنامج وعقّب على كلام صابر قائلاً " انت تعني كاظم الساهر" فأكمل صابر حديثه دون الموافقة او النفي.
وفي اتصال مع نقيبة الفنانين سميرة بارودي اكدت انها تكن كل الاحترام لتونس وشعبها انما لديها مأخذ من الطريقة التي عبر بها الوزير ومن الكلام غير اللائق بحق الفنانين اللبنانيين. واكدت "بارودي" ان نانسي واليسا عوملتا كأنهما مطلوبتان للعدالة وهذا لا يجوز كون لبنان كان دائماً فاتحاً ذراعيه وقلبه للاخوة الفنانين من تونس.
اما الوزير مهدي المبروك فقد اكد ان كلامه فسر خطأً ونقل بشكل مضخم ومسيء مؤكداً ان كل ما عناه هو التزام معايير معينة لاختيار نجوم مهرجان قرطاج. كذلك صرّح مبروك ان وزير الثقافة اخذ هذا العام على عاتقه مهرجان قرطاج بعدما كانت تعمه الفوضى في السابق وانه اراد بكلامه التأكيد على ضرورة الارتقاء بمستواه ودعوة كل كبار الوطن العربي الذين يقدمون فنا حقيقياً ولهم تاريخ فني لا يستهان به .

استمعوا الى حديث الوزير كاملاً على الموقع



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة