الأربعاء، 15 فبراير 2012

فيديو وصور.. جورج صبري يكتب::: من كارتر وجيهان السادات للبرادعي وأنجلينا جولي.. قبلات سببت أزمات




لم تكن قبلة البرادعي لانجلينا جولي هي أولى الأزمات التي حدثت للسياسيين في مصر بسبب "بوسة"، فالعادة الخاصة بالأجانب في تبادل القبلات أثناء التحية بين الرجل والمرأة سببت أزمة كبيرة في مصر من قبل، عندما قام بذلك الرئيس الأمريكي جيمي كارتر وفاجأ جيهان السادات بقبلة رآها البعض إهانة لمصر ورئيسها الذي يقف بجوارها، واتخذها البعض الآخر كنوع من التشفي في السادات مثلما فعل القذافي وقام بطباعة الصورة بحجم كبير عند الحدود المصرية الليبية للسخرية من مصر ورئيسها السادات الذي كان على خلاف كبير معه.

هذه القبلة الأخيرة للبرادعي أثارت ضده عاصفة من الانتقاد بجانب السخرية المعتادة لمستخدمي فيس بوك وتويتر في مثل هذه الحالات، وقد تحمورت الانتقادات حول البوست التالي:

أما أحباء البرادعي فقد ردوا بأشياء عديدة كان أبرزها هذا البوست.

قبلة البرادعي سرعان ما انتهى حولها الجدل في اليوم التالي خاصة مع تسارع وتيرة الأحداث في مصر، ولكن قبلة جيمي كارتر لجيهان السادات ظلت لسنوات طويلة مثار جدل وقد قالت جيهان بعدها أنها فوجئت بكارتر يطبع قبلة على خدها رغم التنبيه المسبق عليه أن القبلات من هذا النوع مرفوضة في المجتمع الشرقي.

ولم يكن اختلاف العادات بين الأجانب والمصريين سببا في حدوث الأزمات السابقة فقط، فقد كان للسفيرة الأمريكية نصيب في أن تتسبب هي الأخرى في أزمة للشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف عندما صافحها باليد مما أثار ضده عاصفة من الانتقادات على المواقع السلفية.

وإذا كان المصريون في هذه المواقف لا يرغبون في مصافحة الأجانب بالقبلات أو باليد كي لا يتعرضون للانتقاد، الا أن هناك من هم "هيموتوا ويبوسوا" الأجانب مثلما فعلت ليلى علوي مع ريتشارد جير في هذا الفيديو .. ومثلما تحسرت صفية العمري على عدم اهتمام ريتشارد جير بها وكانها غير موجودة على المسرح.

القبلات والمصافحات تسببت في أزمات كبيرة لأبطالها حتى بعدما يظهرون في الإعلام بعدها ويبررون فعلتهم بأنهم فوجئوا بالموقف أو أنهم كانوا غير راغبين في احراج الطرف الآخر .. فالمنتقدين لا يرحمون .. ولنا في قبلة عمر الشريف لفاتن حمامة عبرة حيث تسببت في أن يقرر عز الدين ذو الفقار تطليقها رغم علمه أنها كانت في فيلم وتمثيل × تمثيل.




إقرأ أيضا:


الفاتيكان يهدد بمقاضاة "بنيتون" على حملة ضد الكراهية بسبب قبلة بين شيخ الأزهر والبابا

يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة