الخميس، 21 أكتوبر، 2010

"نايل سات" توقف 12 قناة فضائية بينها "سترايك" وتوجه إنذارا لـ20 قناة بينها المجد والفجر



كتب: سلامة عبد الحميد
قررت الشركة المصرية للقنوات الفضائية "نايل سات" اليوم الثلاثاء ايقاف 12 قناة تليفزيونية تبث على تردداتها بصورة مؤقتة وتوجيه انذارات إلى 20 قناة أخرى في إطار خطة بدأت خلال الشهر الأخير لتحجيم ما تبثه تلك القنوات من مواد مسيئة أو شعوذة أو خرافات.
وقال وزير الإعلام المصري أنس الفقي في بيان أصدره مساء الثلاثاء إن أسباب إيقاف القنوات الفضائية بينها الحض على الفتنة الطائفية والمس بالعقائد والأديان وإثارة النعرات الطائفية إضافة إلى قيام بعض القنوات بالترويج للشعوذة والخرافات والإباحية بالمخالفة للتصاريح التي منحت لها.
وقال الفقي إن تلك الاجراءات التصويبية تجاه القنوات التي وصفها بالمتطرفة "تستهدف فى مجملها الحفاظ على قيم المجتمع المصري والعربى وتقاليده والحفاظ على أخلاقيات ومثل العمل الإعلامي الذي يخدم المواثيق والأعراف ويحافظ على الأسر" على حد قوله.
وتم في وقت سابق اليوم وقف 4 قنوات لتعرضها للأديان السماوية والترويج للدجل والخرافة هي قناة "صفا" التابعة للشركة العربية للانتاج والخدمات الإعلامية وقناتي "آيات" و"الأثر" التابعتين للشركة الأردنية السعودية للبث الفضائي وقناة "أهل البيت" التابعة لشبكة "إيه إس سي".
كما تم وقف 4 قنوات أخرى بسبب الترويج لأساليب علاجية ومنتجات طبية غير مصرح بها وهي قناة "مرح الخليج" التابعة لشركة "إم تي يو" وقناتي "ريحانة" و"الرقية" التابعتين لشبكة يه آر تي" وقناة "عالم حواء" التابعة لشركة بيت الإعلام.
وقامت "نايل سات" بإيقاف بث 4 قنوات اعتبرتها إباحية ومتجاوزة اجتماعيا هي قناة يميل آت تي في" التابعة لشركة عادل خليل للتجارة وقناة "مرح تي في" الفضائية التابعة لشركة "إم تي يو" وقناتي "سترايك" و"لايف تي في" التابعتان لشركة الأولى للإعلام.
ووجهت "نايل سات" إنذارات إلى "الغير" و"صدى الإسلام" و"بداية" و"الفجر" و"المجد" و"صلة" و"الصوفية" و"الأنوار" و"القيثارة" و"مواهب" و"جوردون ميد" و"صمد" و"مرسال" و"سهم تي في" و"الحقيقة" و"الإمارة" و"غنوة" و"الذهبية" و"حواس" و"هاي تي في".
واعتبر وزير الإعلام المصري بحسب البيان أن القنوات التي تم وقفها تجاوزت كل الحدود ووصلت حد تهديد السلم العام مشيرا إلى أن بعضها خالف التصريح الممنوح له حيث كان مرخصا لها بث برامج ثقافية وترفيهية ثم تحولت إلى قنوات دينية مباشرة يتخللها على حد قوله "عمليات نصب وإحتيال واضحة هدفها التكسب من خلال نشر طب بديل مبني على الدجل والشعوذة تحت ستار الدين".
وأوضح الفقي أن القرارات لا تمس بأي حال حرية الإعلام المكفولة للجميع في إطار واضح من المسئولية وأن شركات الإنتاج الإعلامي والأقمار الصناعية ينبغى أن تضع صالح المجتمع فوق أى اعتبارات اقتصادية أو مادية.
ورفض أنس الفقي في بيانه الرسمي تشبيه البعض لتلك القرارات باعتبارها محاولة حكومية للتضييق على الحريات الإعلامية مشددا على أن "الأمر يتعلق بحق أصيل في حماية المجتمع من أخطار الفتنة والاستغلال وإستخدام الدين وبالتالى فمن غير المقبول قيام البعض بمحاولة تسييس قرار سيادي مبعثه الوطن والمواطن".
وسبق أن أوقفت "نايل سات" الأسبوع الماضي 4 قنوات أخرى بينها قناة "الناس" التي تحظى بمشاهدة واسعة بينما شمل القرار الجديد عدد من القنوات الشهيرة بينها "أهل البيت" الدينية و"سترايك" الترفيهية في حين ضمت الإنذارات عدد من القنوات المعروفة بينها "المجد" و"الفجر" الدينيتان. 
حدث خطأ في هذه الأداة