الأربعاء، 6 أكتوبر 2010

مهرجان كوميديا الشرق الأوسط الأمريكي يكرم "أخرق العام" بحضور 9 كوميديين من أصول شرقية


من: سلامة عبد الحميد= 
القاهرة- لوس أنجلوس 6 تشرين أول/ أكتوبر (د ب أ)- أكد روني خليل أحد مؤسسي مهرجان كوميديا الشرق الأوسط بالولايات المتحدة الأمريكية أن الدورة الثانية من المهرجان بدأت بنجاح كبير وبمشاركة مجموعة من نجوم الكوميديا الأمريكيين من أصول شرقية وعدد من نجوم السينما.
وقال خليل وهو أمريكي من أصل مصري لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) مساء الثلاثاء إن أبرز أحداث المهرجان كانت قبول المرشح الجمهوري للكونجرس عن ولاية فلوريدا "دان فانيللي" استلام جائزة "أخرق العام" والتي استحقها عن انتاجه لفيلم دعائي سببت إزعاجا للعرب الأمريكيين كونه يدعو للعنصرية ضدهم.
وأوضح أن فانيللـي كان يسعى من خلال حضوره لنفي تهمة العنصرية التي ألصقت به ودافع بقوة عن فيلمه الدعائي القصير بينما استمع إليه المشاركون من الأمريكيين العرب رغم اعترا ضهم الشديد على أفكاره باحترام شديد وبحفاوة شرقية راقية في حين وجد بعض الحضور أنه "كوميديان" رغم أنه لم يلق نكاتا بقصد إضحاك الحاضرين.
وبقي فانيللـي حتى نهاية حفل الإفتتاح مساء أمس الأول الاثنين وضحك من قلبه على المادة المقدمة والتي كان بينها فقرات انتقدت بطريقة كوميدية خفيفة لا تخلو من الذكاء موضوعات جادة بينها التفرقة العنصرية قبل أن يتسلم جائزته من الممثل المعروف ستيف أوو بطل الفيلم ثلاثي الأبعاد "الأخرق".
وأنشأ المهرجان العام الماضي بمبادرة من الممثل الأمريكي من أصل لبناني رايان شرايم والكوميديان الأمريكي من أصل مصري روني خليل بهدف تغيير نظرة هوليوود السلبية نحو اشتراك الأمريكيين العرب في الأفلام السينمائية والظهور في التلفزيون وكافة وسائل الإعلام.
وقال روني خليل إن الحاضرين كانوا خليطا من الأمريكيين والمكسيكيين والسود والبيض والهنود الحمر إلى جانب المنتمين إلى الشرق الأوسط الذين استمتعو بعروض لممثلين موهوبين قادرين على القيام بأدوار هامة في السينما والتلفزيون.
وضم المهرجان عروضا من 8 كوميديانات تناولوا موضوعات حول الأسرة والعمل والخريطة السياسية في أمريكا وهم المصريون راني خليل وماري شحاتة وإيمان مرجان والإيرانيون ماكس أميني وأمير كيه وكيه في والأردني مايك بطايا إلى جانب ضيفة الشرف الممثلة الأمريكية من أصل لبناني سوري شانون إليزابيث.
وتم تخصيص جزء من دخل المهرجان لـمنظمة "بذور السلام" وهي منظمة تسعي إلى إعداد قيادات شابة في المناطق التي تضم نزاعات في العالم لإقرار عمليات الصلح بين المتنازعين وفرض التعايش السلمي.


حدث خطأ في هذه الأداة