الخميس، 21 أكتوبر 2010

الإعلامي المصري عمرو أديب عضوا في حزب "الوفد" وينفي انضمامه لتليفزيون "الحياة"



من: سلامة عبد الحميد
القاهرة 13 تشرين أول/ أكتوبر (د ب أ)- فجأة ودونما مقدمات زار الإعلامي المصري عمرو أديب ظهر اليوم الأربعاء مقر حزب الوفد المصري المعارض ووقع استمارة انضمامه للحزب فى حضور الدكتور السيد البدوي رئيس الحزب رغم نفيه التعاقد مع شبكة تليفزيون "الحياة" بعدما بات مصير برنامجه الأشهر "القاهرة اليوم" في شبكة "أوربت" في حكم المنتهي.

وظل أديب طوال سنوات عمله العشر السابقة مستقلا ويتفاخر بأنه ليس منتميا إلى أي من الأحزاب حيث قال في أكثر من حلقة في برنامجه إنه ينتمي إلى حزب جمهور المشاهدين وهو أكبر الاحزاب المصرية على الإطلاق رغم أنه يعمل في قناة مشفرة.
وعبر أديب عقب انضمامه للوفد عن كونه يحظى بالشرف أن يكون عضوا فى حزب عريق تحت قيادة الدكتور السيد البدوى الذي منح الوفد نوعا من الحيوية منذ تولي رئاستهبما أننى ممن يحبون الحيوية فإنني قررت أن أنضم لحزب الوفد".
وبالمخالفة لكل ما قاله أديب سابقا حول ضرورة أن يكون الإعلامي مستقلا ومحايدا ولا يخضع لأجندة أي فصيل سياسي أكد في تصريحاته عقب انضمامه للوفد أن الانضمام للأحزاب مسألة هامة ومن المفيد للمصريين أن ينخرطوا في الأحزاب السياسية الأصيلة.
وقال أديب إنه ابن الوفد وليس غريبا عنه حتى أنه شارك فى إصدار العدد الأول من صحيفة الوفد وكان الطالب الوحيد الذي يحضر اجتماع مجلس تحرير الصحيفة جريدة مع الأساتذة: مصطفى شردي وجمال بدوي ومجدي مهنا ومحمد عبد القدوس.
ويعد أديب الابن الثالث في أبناء شيخ كتاب السيناريو المصريين الراحل عبد الحي أديب وشقيقه الأكبر عماد الدين أديب إعلامي مرموق وصاحب مؤسسة إعلامية يديرها شقيقه الثاني المخرج عادل أديب.
وتوقف برنامج "القاهرة اليوم" قبل 3 أسابيع فجأة ودون مقدمات عقب قرار من مدينة الإنتاج الإعلامي بإغلاق ستديو "أوربت" في مصر بدعوى عدم دفع مستحقات مالية قيمة ايجاء الاستديو لا تتجاوز 6 مليون جنيه مصري في حين اعتبر كثيرون القرار عقابا للبرنامج ومقدمه على الكثير من التجاوزات وتعمده الحديث في قضايا داخلية مثيرة لا يجرؤ غيره على الخوض فيها.
حدث خطأ في هذه الأداة