السبت، 11 ديسمبر 2010

طالبة سعودية تحوز الجائزة الكبرى في النسخة العربية الأولى من مسابقة "انتل للعلوم"


من: سلامة عبد الحميد 
الإسكندرية (مصر) 10 كانون أول/ ديسمبر (د ب أ)- فازت الطالبة السعودية فاطمة عبدالحكيم بالجائزة الكبرى في النسخة العربية الأولى من مسابقة "انتل للعلوم" التي نظمتها جمعية "عصر العلم" المصرية بالتعاون مع شركة انتل العالمية.
ونالت طالبة المرحلة الثانوية السعودية بحسب بيان وصل وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) جائزة قيمتها 3 ألاف دولار عن مشروعها العلمي حول "المسحات السحرية" في حفل توزيع الجوائز مساء أمس الخميس بمكتبة الأسكندرية تحت رعاية جامعة الدول العربية والذي سيطرت على جوائزه الفتيات.



وفازت الشقيقتان سارة ويسر مصطفى الشعراوي من مصر بالجائزة الثانية ودرها 2500 دولار بينما فازت الفلسطينية ورود نزار الريماوي بالجائزة الثالثة وقدرها ألفي دولار.
وضمت المسابقة 102 طالبا في المرحلة قبل الجامعية من 10 دول عربية قدموا 68 مشروعا تنتمي إلى دول مصر والأردن والكويت ولبنان والمغرب وسلطنة عُمان والأراضي الفلسطينية والسعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة.
وحصل 16 مشروعا بين المشروعات المقدمة على جوائز أفضل مشروع عن فئات مختلفة كما حصلت 10 مشروعات على جوائز أفضل مشروع عن كل دولة كما حصل 3 متسابقين آخرين على منح من الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري وهم الفلسطيني محمد صفوت ياسين والتونسي لؤي عماد بدر والعمانية زمية مالك الجابري.
وتكونت لجنة التحكيم من 26 عضوا من 10 دول عربية واشتملت تخصصاتهم على كل الفروع العلمية تقريبا وكانوا إما من الحاصلين على شهادة الدكتوراة أو ما يعادل 10 سنوات من الخبرة العملية في واحد من الفروع العلمية.
وحضر الحفل الدكتور عصام شرف رئيس جمعية "عصر العلم" ووزير النقل المصري الاسبق وشيلي أسكيو نائب رئيس شركة انتل ورئيس مؤسسة انتل الخيرية إضافة إلى عدد من سفراء الدول العربية والإفريقية ووزراء التعليم والتعليم العالي ورؤساء الجامعات وعدد من الأكاديميين والعلماء من أنحاء المنطقة.
وقال الدكتور عصام شرف إن المسابقة تعطي الفرصة للطلاب العرب للتنافس مع نظرائهم كونها أول مسابقة علمية من نوعها للطلاب في المراحل التعليمية قبل الجامعية بما يدفع باتجاه إشراك المجتمع والأسر والمدارس في دعم الشباب لبناء مجتمع قائم على المعرفة في العالم العربي.
وقالت شيلي أسكيو إن المسابقة تعد الأولى من نوعها في العالم العربي ويمثل المتسابقون الذي وصلوا إلى النهائيات فيها أفضل وألمع العلماء والمبدعين والرواد الشباب العرب استنادا إلى مستوى المشروعات التي قدموها.





يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة