الأحد، 5 ديسمبر، 2010

اتهام مهرجان أبوظبي بالتطبيع يسيطر على فعاليات اجتماع لرؤساء المهرجانات الدولية


كتب: سلامة عبد الحميد
في خرق صريح لقرار اتحاد النقابات الفنية المصرية الخاص بوقف التعامل مع مهرجان أبوظبي السينمائي بعد اتهامه بالتطبيع استضاف مهرجان القاهرة السينمائي في دورته المنعقدة حاليا مدير المهرجان الأمريكي بيتر سكارليت ومدير المشروعات فيه عيسى المزروعي.
وقال عدد من النقاد الحاضرون في الإجتماع بينهم الناقدة خيرية البشلاوي إن دعوة ممثلين عن مهرجان أبوظبي مخالفة صريحة للقرار الصادر قبل أقل من شهر مستهجنين عدم تنبه القائمين على مهرجان القاهرة للأمر وغياب ممدوح الليثي رئيس اتحاد النقابات الفنية رغم أنه رئيس مهرجان الاسكندرية السينمائي والمفترض أن يحضر بصفتيه النقابية والسينمائية.
ورفض عدد من مسئولي المهرجان التعليق على الأمر معتبرين أن فكرة استضافة رئيس مهرجان عربي أمر منطقي ولا يمكن منعه لأي سبب طالما المهرجان مستمر في الإنعقاد.

وفي محاولة لتبرئة المهرجان من التهمة المنسوبة إليه وزع سكارليت في إجتماع رؤساء المهرجانات الذي عقد ظهر اليوم السبت "كتالوج" الدورة الأخيرة من المهرجان التي اتهمت بمنح جائزة لمخرجة تفاخرت في إحدى الندوات بكونها اسرائيلية دون أن يصدر عن المهرجان أي تعقيب على اتهامه على لسان عدد كبير من النقاد العرب.
وقال عيسى المزروعي الذي يدير المشروعات في المهرجان في تصريح خاص لـ"مصراوي" إن المنتجة تمت دعوتها باعتبارها إنجليزية ثم قالت في ندوة إنها اسرائيلية، فهل من المنطق أن يتحمل المهرجان مسئولية ذلك؟ وهل يعد هذا تطبيعا؟.
وقال المزروعي إن المهرجان لم يعقب حتى الأن لأنه يدرس الموقف من كافة جوانبه قبل أن يصدر ردا رسميا مشددا على أن اطلاق تهمة التطبيع باتت أمرا سهلا على العرب وأن نفيها بات أمرا غير مستساغا.
وانتهى اجتماع رؤساء المهرجات العربية والدولية إلى ضرورة التعاون بين المهرجانات للتغلب على المشكلات التي تواجهها جميعا وأبرزها التمويل والقرصنة والبحث عن رعاة وتدخل الدول في سياساتها الخاصة.
وقال عزت أبو عوف رئيس مهرجان القاهرة في الإجتماع إنه ينبغي وجود اتصالات دائمة بين ممثلي المهرجانات للإتفاق على خطة عمل وتنفيذها فيما يدفع في اتجاه التغلب على الكثير من المعوقات التي تواجه المهرجانات السينمائية مشيرا إلى أن أهمية الاجتماع تتمثل في الكشف عن كونها معوقات مشتركة.
وقال السويسري مارك سولاري رئيس مهرجان لوكارنو السينمائي إن الوضع بات متأزما بسبب وجود أكثر من 4 ألاف مهرجان سينمائي في العالم كلها تتنافس على عدد محدود من الأفلام والنجوم إضافة إلى خطورة عدد من المعوقات عدد منها سطوة الفضائيات التي تتيح للجمهور الأفلام بما يجعله لا يقبل على دور العرض السينمائي منوها إلى ضرورة العمل على تطوير المهرجانات وليس الحرص على استمرارها فقط.
وقال الأمريكي بيتر سكارليت مدير مهرجان أبوظبي السينمائي إن أحد أبرز الأزمات التي تواجه المهرجانات العربية تتمثل في تحول منتجي السينما إلى انتاج الدراما التليفزيونية باعتبار أن سوقها رائج أكثر في المنطقة التي يقبل سكانها على مشاهدة التليفزيون أكثر من السينما مشيرا إلى نسخة أخرى تواجهه وتتمثل في ضرورة توفير نسختين من كل فيلم إحداهما بالعربية والأخرى بالإنجليزية مطالبا بالتعاون بين المهرجانات في هذا الإطار.
وقال ميشيل ودراوجو المفوض العام لمهرجان الفيسباكو الأفريقي في بوركينا فاسو إن على اتحاد المهرجانات الدولي دور هام فيما يخص ترتيب مواعيد وبرامج المهرجانات السينمائية التي تتداخل سنويا إضافة إلى ضرورة العمل على التخلص من تدخل السياسة في عمل المهرجانات خاصة تلك التي تمولها الدول وبالتالي تفرض عليها صيغة سياسية تتفق مع علاقاتها بالدول المحيطة.
واتفقت معه الإيطالية فرانسيسكا فيا رئيس مهرجان روما السينمائي قائلة إن فكرة تدخل الممولين في سياسات وبرامج المهرجانات السينمائية باتت تهدد نجاح وحيادية تلك المهرجانات التي تحتاج دائما إلى الخصوصية.
وطرح أندريه سيوتريك رئيس مهرجان مونس البلجيكي أزمة ارتفاع أجور النجوم الذين يتم استضافتهم في المهرجانات خاصة تلك التي لا تمتلك ميزانيات عالية مشددا على ضرورة العمل على الإعتماد على الأفلام بدلا من الإعتماد على النجوم منوها إلى قيام مهرجانه بعرض فيلم تم تصويره بكاميرا هاتف محمول كنوع من التواصل مع التطور التكنولوجي.
وتحدث عبد الحق منطرش رئيس مهرجان الرباط المغربي عن ضرورة الإهتمام بالإنتاج السينمائي جنبا إلى جنب مع تنظيم وتطوير المهرجان معتبرا أنه لا يمكن الحديث عن ظهور مهرجانات سينمائية في بلدان لا تعرف صناعة السينما أصلا وليس فيها نجوم سينما.




يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة