الأحد، 5 ديسمبر 2010

ريتشارد جير: لو قدم لي فيلم مصري جيد سأصوره فورا وتدمير العراق سببه رئيس أمريكي ضعيف


كتب: سلامة عبد الحميد
أكد النجم الأمريكي ريتشارد جير أنه كان متعلقا لفترة طويلة بالسياسات في الشرق الأوسط وأن زيارته إلى فلسطين كانت مميزة جدا خاصة وأنها تمت في وقت كان مفروضا فيه على المدينة حظر تجوال ونصحه أصدقاءه بعد الدخول خوفا على حياته لكنه أصر على اكمال الرحلة ليكتشف أن الفلسطينيين أناس طيبين ورائعون.
وقال جير في مؤتمر صحفي عقده مؤتمر القاهرة السينمائي بعد ظهر اليوم الأربعاء إن نسبة بسيطة من الشعبين الفلسطيني واليهودي هي المسئولة الأزمة القائمة بينما الشعبين يودون العيش بسلام.

وأوضح أنه ومثله غالبية الشعب الأمريكي كان متشككا في أسباب غزو العراق التي كان التدخل الأمريكي جزءا من دمارها القائم والتي تم الكشف مؤخرا عن كونها أسباب واهية، منوها إلى أن أمريكا كان لديها وقتها رئيس ضعيف تسبب في الزج بالجيش الأمريكي في هذه الحرب وساعده على هذا إدارة سيئة دفعت أمريكا دفعا لحرب غير مأمونة العواقب.
وأضاف أنه يعتقد أن لحظة خروج كل القوات الأجنبية من العراق سيكون الأهم بالنسبة لكل العراقيين الذين يمكنهم وقتها العيش بحرية وسلام يفتقدونه حاليا.
وكشف جير عن انتهاءه من فيلم جديد بعنوان "دوبل" وتجري أحداثه خلال العشرين عاما الماضية ويقوم فيه بدور جاسوس والفيلم يدور في عالم المخابرات والجاسوسية وهو أول أفلام كاتب السيناريو المعروف مايكل برانت كمخرج وتم الإنتهاء من تصويره قبل شهراين ولن يتم عرضه قبل 6 أشهر قادمة.
وتحدث عن فيلم أخر انتهى من تصويره لم يذكر اسمه لكنه قال إنه فيلم ساخر يشارك فيه أكثر من 15 ممثلا كلهم يقومون بأمور سخيفة جدا تثير الكثير من الضحك.
وحول أفضل أوقات حياته قال إنها كانت لحظة ميلاد طفله مشيرا إلى أن كل من لديهم أطفال يقدرون هذا الشعور تماما ويعتبرونه الأفضل على الإطلاق مشيرا إلى أن تعلقه بطفله وحرصه على قضاء وقت أطول معه يمنعه من العمل بالمسرح الذي بدأ حياته فيه.
وعاد النجم الأمريكي الكبير لبداياته الأولى قائلا إنه بدأ مشواره الفني راقصا وموسيقيا وأنه كان يحب أن يستمر كموسيقي قبل أن يحترف التمثيل لكن لحظة التحول كانت في سن التاسعة عشرة أثناء دراسته في الجامعة عندما جاءه اتصال هاتفي لابلاغه بنجاحه في اختبار للتمثيل.
وأضاف أن الموسيقى لم تفارقه على الإطلاق رغم انشغاله بالتمثيل موضحا أن الفضل كله ينسب لأمه التي كانت تدعمه لتعلم الموسيقى والتي قدم بسببها عددا من الأعمال الموسيقية لكن سعادته لازالت أكبر عندما يعزف في منزله.
وفيما يخص تقديم أعمال في مصر قال جير إن تقديم الأفلام أصلا أصبح وضعا صعبا للغاية "عندما نتحدث عن فيلم جاد فإن الأمر صعب جدا فميزانية أي فيلم عادي مبدئيا تتجاوز في هوليود 100 مليون دولار والإيرادات لا تغطي أبدا تلك الأرقام".
وحول بطولة فيلم سينمائي في مصر قال النجم الأمريكي إن الأمر بالنسبة له يعتمد على سيناريو جيد وتواصل مع منتج محترف "أنا أرحب جدا بتقديم فيلم مصري لو توفرت قصة جميلة ومخرج جيد ومتمكن من أدواته وانتاج قوي يوفر لي كل ما يحتاجه الفيلم".



يسمح بنقل أو استخدام المواد المنشورة بشرط ذكر المصدر أي نوع من التعدي يعرض صاحبه للمسائلة القانونية
حدث خطأ في هذه الأداة